الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
د. وائل النعسان ينضم إلى فريق النخبة في مستشفى العيون التخصصي   |   محاضرة في جامعة عمان الأهلية حول معايير ضمان الجودة والبرامج الأكاديمية   |   شركة كريم تواصل جهودها في بناء قدرات جيل المستقبل ضمن برنامجها سفراء كريم   |   مستشفى العيون التخصصي يعقد مُحاضرة علمية حول أبرز التطورات في علاج إرتفاع ضغط العين   |   جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا تنظم مسابقة هالت برايز2018 وتتأهل للمنافسة الوطنية والاقليمية   |   رئيس قسم البصريات بـ عمان الاهلية يلقي محاضرات لإختصاصين بالسودان   |   الأمير الحسن يرعى تأبين العين المرحوم حيدر عيسى مراد   |   مِنَح فورد للمحافظة على البيئة تقدّم مساعدات ماليّة تتخطّى قيمتها100 ألف دولار لتسع منظمات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا   |   غروندفوس تطلق مجموعة منتجات سي آر الجديدة، لدفع حدود مضخات سي آر العمودية متعددة المراحل   |   خادم الحرمين الشريفين يرعى مهرجان الجنادرية الـ 33 وسباق الهجن السنوي الكبير الخميس القادم   |   دائرة المالية المركزية بالشارقة تتسلّم شهادة الآيزو في نظام إدارة الجودة   |   رأس الخيمة تستعد مجدداً لدخول   |   في عالم تقني متسارع يعتمد على الصورة... GALAXY A9 رفيقك الأمثل   |   حملة توعوية بمرض السكري نظمتها كليتي الصيدلة والهندسة بجامعة عمان الاهلية   |   شركة كريم توسع نطاق خدماتها وتطلق منصة كريم ناو لخدمات التوصيل ابتداءً بخدمات توصيل الطعام في دبي وجدة   |   مختبرات مدلاب – المؤسسة المتكاملةإعادة إحياء الجوهر الأخلاقي بثقافة مؤسسية   |   توقيع اتفاقية خدمات مرفقية بين اللوجستية للمرافق النفطية جوتك والمناصير للزيوت والمحروقات   |   سامسونج تعلن تعاونها مع 3 متاحف عالمية بارزة لتعزيز الميزات الفنية والجمالية التي يقدمها تلفاز The Frame   |   مجموعة جديدة من الرابحين مع سيتي مول بحملة شو مخبيلك سيتي مول؟   |   محاضرات وفعاليات طلابية بكليتي التمريض والاعمال وبقسم البصريات بجامعة عمان الاهلية   |  

  • الرئيسية
  • نكشات
  • هل تطيح قضية انفجار الصوامع في العقبة بالصف الاول من المسؤولين ا

هل تطيح قضية انفجار الصوامع في العقبة بالصف الاول من المسؤولين ا


هل تطيح قضية انفجار الصوامع في العقبة بالصف الاول من المسؤولين ا

المركب الإخباري 

_ يؤكد جلالة الملك دائما بضرورة تحمل كل مسؤول مسؤولياته وان يكون على تواصل مع المواطنين في كل مناطق المملكة في الوقت الذي نرى قلة من الوزراء وعلى رأسهم جمال الصرايرة يقومون بجولات ميدانية تنفيذا للرؤى الملكية فعلى العكس من ذلك كشف انفجار اسطوانة الاكسجين في صوامع العقبة مدى الترهل واللامبالاه من جانب الصف الاول من المسؤولين في العقبة.

فلم نسمع او نشاهد على سبيل المثال تصريح لاي منهم ولم يكلفوا انفسهم بزيارة المصابين، اليوم وبعد وفاة الضحية التالثة من المصابين بحادث الانفجار عم الحزن وخيم على اهالي العقبة كون الضحية  وحيدا لوالديه،كل هذا لم يحرك ساكناً ولم يهز ضمير او وجدان مسؤولي الصف الاول في العقبة باستثناء القلة من الصف الثاني، حادثة العقبة يجب ان لا تمر بدون حساب ويجب ان يدفع المقصر ثمن تقصيره وكفى استعراضا ولعب بخيال الناس.

السؤال المطروح بعد تزايد عدد الضحايا الى ثلاثة وان العديد من المصابين في حالة موت سريري فإن ساعة العقاب قد حانت ، وهنا لا بد من التذكير بان هذا الحادث لو حصل في اي بلد يتحمل كل  مسؤول فيه المسؤولية لقدم استقالته على الاقل. السؤال هل تطيح هذه القضية بالصف الاول من المسؤولين في العقبة الاجابة عند الحكومة اذا ما قررت تقديم ما هو مقنع للناس. 

 

R



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها