بالفيديو الدكتورة انديرا ابو عناب وتقنية الجراحة بالمتظار   |   397 مليون دينار قيمة الفواتير المسددة عبر ‘‘اي فواتيركم‘‘ خلال شهر   |   ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة   |   تشعيل المرحلة الأولى من مصنع المناصير مغنيسيا (مغنيسيا الأردن)   |   أفضل شهر أغسطس لمبيعات BMW على الإطلاق ورقم قياسي جديد!   |   مكتبة الأردن الطبية "عِلم" تثري المعرفة الطبية بمراجع "BMJ"   |   محاضرة  في جامعة عمان الأهلية بعنوان: تطوير مقياس لفحص السمع في الضجيج   |   غروندفوس تشارك في مسابقة المهارات العالميّة أبوظبي 2017   |   تلفازQLED يعيد تعريف مفهوم تجربة المشاهدة التلفزيونية تسهم الخصائص الجديدة في التلفاز بتوفير أفضل تجربة مشاهدة ممكنة   |   شركة شينكوا للصناعات الدوائية المحدودة أول موزع في العالم للمكملات التي تحتوي على بيتا نيكوتيناميد أحادي النوكليوتيد (إن إم إن)، تطلق عمليات التوزيع العالمي لمنتجات   |   اختيار أغشية مايكروزا ذات الألياف الجوفاء من شركة أساهي كاساي لمصنع تحلية مياه في الكويت   |   المحاسبون الإداريون متفائلون بخصوص تعليمهم وأجورهم في المستقبل   |   الشراكة الأمريكية بين بنتال كينيدي وبنك وربة تستكمل عملية الاستحواذ الثالثة لهذا العام بشراء مبنى مكاتب ذات مستأجر واحد من الفئة الأولى في إنجلوود بكولورادو   |   نسما للاتصالات والتقنية" تطرح مفهوم أبراج الاتصالات الرقمية في الإمارات   |   لفنان نور العمري يطلق أولي أغنياته العاطفية الجديدة " جوري "- صور وفيديو   |   ردا على الناطق الإعلامي في وزارة العمل : المطلوب حوار مباشر مع نقابة شركات التوظيف   |   النفط يصعد بدعم انخفاض المخزونات الأمريكية   |   تراجع مبيعات ‘‘الكهرباء الوطنية‘‘ لكبار مشتركيها 4.2 %   |   قروض البنوك لقطاع الإنشاءات ترتفع 11 %   |   تفاوت أداء البورصات العربية بنهاية تداولات منتصف الاسبوع   |  

  • الرئيسية
  • نكشات
  • العيسوي يقاضي مواقع إخبارية واشخاص اطلقو بحقه اتهامات باطلة بالفساد

العيسوي يقاضي مواقع إخبارية واشخاص اطلقو بحقه اتهامات باطلة بالفساد


العيسوي يقاضي مواقع إخبارية واشخاص اطلقو بحقه اتهامات باطلة بالفساد

العيسوي يقاضي مواقع إخبارية واشخاص اطلقو بحقه اتهامات باطلة بالفساد

 

تقدم  أمين عام الديوان الملكي الهاشمي، ورئيس لجنة متابعة المبادرات الملكية، يوسف العيسوي وبصفته الشخصية وليست الوظيفية ، بشكوى أمام مدعي عام عمان، ضد عدد كبير من المواقع الإخبارية وصفحات شبكة التواصل.

 وجاءت الشكوى بواسطة وكيله المحامي الدكتور يونس عرب وذلك عن جرم مخالفة أحكام قانون الجرائم الالكترونية بالنسبة لجميع المشتكى عليهم، ومخالفة احكام قانون المطبوعات والنشر بالنسبة للمواقع الصحفية ورؤساء تحريرها والناشر وكتّاب المقالات، بسبب ما نشره هؤلاء من معلومات غير صحيحة وأخبار مفبركة مخالفة للحقيقة بالاضافة الى نشر مواد استهدفت شخصه وعائلته وأطلقت بحقه اتهامات بالفساد على خلفية انتقاله للسكن في منزل جديد في منطقة بدر الجديدة .

وشملت الاتهامات مزاعم بتملكه وأبنائه حصصا كبيرة في شركات تجارية وعقارات عديدة جزء منها من أراضي الخزينة كما جاء ببعض المنشورات، اضافة الى استغلاله وظيفته لتحصيل منافع شخصية له ولعائلته .

وتضمنت الشكوى، التي تمت إحالتها إلى وحدة الجرائم الالكترونية في البحث الجنائي / الأمن العام لاجراء التحقيقات الاستدلالية، الوقائع المتصلة بجملة الاساءة الى شخص المشتكي وعائلته واطلاق معلومات غير صحيحة مع إنطواء الأفعال على قدح وتشهير لا أساس أو مبرر لهما. 

كما ترافقت الشكوى مع التقدم بلوائح الإدعاء بالحق الشخصي التي تتضمن المطالبة بالتعويضات المدنية من الجهات والصفحات والناشرين والأشخاص المشتكى عليهم بقيمة مليوني دينار عن كل قضية من هاتين القضيتين.

وقال المحامي الدكتور يونس عرب، إن حق النقد او النقد المباح يتعين أن ينصب على الأداء أو الأمور ذات الصلة بالمصالح العامة، وأن حرية الرأي والتعبير المكفولة كحق دستوري لا تحتمل ولا تقبل التطاول على شخص خدم في الوظيفة 60 عاما بين القوات المسلحة الأردنية والديوان الملكي الهاشمي دون أن تسجل عليه مخالفة واحدة للقانون، شخص لم يتم تناول عمله أو أدائه الإداري وإنما اشيعتآكاذيب بشأن مسكنه الجديد وأملاكه بل وحتى أبنائه من خلال نسبة شخص ثري إليه على أنه إبنه وهو في الحقيقة ليس كذلك، وإطلاق اتهامات باستغلال الوظيفة في مسائل لا يوجد بينه وبينها أدنى صلة أو علاقة، ومنها اتهامه بعلاقة عمل وقرابة مع مالك أحد المطاعم المشهورة وقيامهما بالتعاون للاستحواذ على محطة وقود في منطقة سكنية في العقبة في حين ان حقيقة الصلة بين المشتكي وهذا الشخص أن الأخير كان زوجا لبنت اخت المشتكي وطلقها منذ أكثر من ثلاثين عاما ولا يوجد بينه وبين المشتكي اي تعامل أو علاقات.

تضمنت الشكوى أيضا إيضاحا وبالتواريخ لإنطلاق الحملة وتطورها وتنامي المشاركين فيها، وشملت الشكوى إلى جانب الأشخاص وصفحات التواصل الأبرز في تولي نشر مواد الحملة المسيئة للسيد العيسوي، اشتكاءا على كل من يثبت علاقته بالجرائم المسندة للمشتكى عليهم او التحريض او التدخل لارتكابها.

 


  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها