أجواء لطيفة في أغلب المناطق ودافئة في الأغوار والبحر الميت   |   حكومات المستقبل والمتغيرات المتوقعة محليا ودوليا    |   سفارة الإمارات في الأردن بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية تنفذ مبادرة العرس الجماعي ..بدعم من 《مؤسسة خليفة بن زايد الإنسانية》   |   المبيضين يهنئ بذكرى تعريب قيادة الجيش العربي وعيد تأسيس الإذاعة الأردنية   |   فلسفة الواقعية السحرية   |   مفاعيل «انتفاضة ثالثة» في الضفة الفلسطينية؟   |   أكثر من 120 جهة محلية ودولية تطالب بتحقيق مستقل باستهداف إسرائيل للصحافيين في لبنان   |   مجموعة beIN الإعلامية والفورمولا 1 توقعان اتفاقية بث حصرية لمدة 10 سنوات في 25 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا   |   صندوق دعم البحث العلمي والتطوير في الصناعة ينفذ برنامج زمالات القادة في الابتكار (LIF) للعام 2024   |   أورنج الأردن: الشمول الرقمي والمساواة ركيزتان لانضمام النساء لقطاع التكنولوجيا   |   الخليج للتأمين - الأردن تكرم موظفي المبيعات لعام 2023   |   بيت التصدير الأردني يعقد جلسةً إعلاميةً لمناقشة الخطة السنوية لعام 2024   |   سامسونج تستعرض رؤية Galaxy AI عبر أحدث منتجاتها وخدماتها خلال المؤتمر العالمي للأجهزة المحمولة 2024   |   القسم الدولي في مدارس الجامعة الأولى ( Mun ) يقيم مؤتمرا حول الذكاء الاصطناعي وحقوق الطفل   |   مدارس الجامعة الأولى تعقد ملتقاها شبه الإقليمي الثالث حول التنمية المستدامة بالتعاون مع اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم    |   الرئيس التنفيذي لأورنج الأردن يؤازر الصقور في مباراتهم الأولى من صالة الأمير حمزة   |   تجديد مذكرة التفاهم بين منصة زين للإبداع ومؤسسة ولي العهد   |   وزارة الثقافة تنعى الفنان التشكيلي عبدالرؤوف شمعون   |   المنتدى العالمي للوسطية يعزي عائلة الطيار الأمريكي آرون بوشنيل   |   إطلاق الدفعة الثانية من برنامج مسرع أعمال أهلي فنتك 《AHLI FINTECH Accelerator》 لدعم الشركات الناشئة   |  

إنها عصابة وليس كيان ...


إنها عصابة وليس كيان ...
الكاتب - محمد فؤاد زيد الكيلاني

إنها عصابة وليس كيان ... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني ما يدور على ارض فلسطين هذه الفترة من تنكيل بشعب اعزل ودماراً ممنهجاً لأرض غزة، كان عنواناً كبيراً على جميع الأصعدة العالمية والمحلية، فهذا الدمار الغير مسبوق كان لافتاً وأصبح يزعج دولاً كبرى ومهمة في العالم، بعد أن كانت تقول من حق إسرائيل أن تدافع عن نفسها، أصبحت الآن تنظر إلى هذا الكيان بأنه عصابة وليس كياناً أو دولة كما كانت تعتقد. هذا الكيان تخلى عن كل القيم والمبادئ الإنسانية فأصبح متوحشاً لدرجة كبيرة جداً، فلم يصبح الموضوع إرهاب دولة كما كان يقال في السابق، بل أصبحت عصابة مسلحة تقوم بقتل وتدمير ارض صغيرة بدعم غربي واضح ولا لبس به، ويرى المراقبون بأن هذه العصابة تجاوزت كل المعايير الدولية في الحروب والأسس الإنسانية التي تنص عليها كل المنظمات الدولية، فهي عصابة تملك سلاح، ولا تجيد استخدام هذا السلاح إلا على الأطفال والنساء والعجز، بينما المقاومين لم نسمع بأنهم نكلوا بالأسرى أو تم قتل أحد منهم بطريقة متعمدة أو غير متعمدة، كانوا يعاملون من قبل المقاومة بأفضل معاملة، وهذا ما جاء على لسان المأسورين الذي تم تبادلهم مع أسرى فلسطينيين أثناء الهدنة. هذه العصابة أو العلوج الهائجين مثل الثور المسعور تقوم بأعمال إجرامية في غزة وعلى سكانها، وهي عصابة ساقطة ومنحطة ولا تعتبر لأي قيم من القيم الإنسانية ولو كانت البدائية، فهذه العصابة تصب جام فشلها الواضح على سكان غزة الأبرياء دون رحمة، فهذا هو الفشل الأكيد في الحرب التي يقوم بها هذا الكيان على فلسطين وتحديداً على غزة. النتن ياهو والإجرام الغير المسبوق الذي يقوم به على ارض غزة، كانت نتائجه عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى والمفقودين، وإذا استمر في هذه الإجرام بطريقة همجية يرى مراقبون بأنه سيحول إلى محكمة دولية، وهذا غير المحكمة الداخلية التي تلاحقه على قضايا فساد في حال انتهت الحرب. بدأ العالم ينظر إلى هذا الكيان بعين الاشمئزاز، ويسحب الدعم عنه تدريجياً، لما وجده من مجازر بحق الأبرياء داخل غزة، ومثل هذا الأمر أصبح منشوراً على جميع القنوات العالمية، سواءً كانت مؤيدة له أو تابعه لهذه العصابة أو محايدة، فأساس الدولة مفقودة عند هذا الكيان الغاصب، وما يقوم به هو بات أكثر من جرائم ضد الإنسانية وهذا ما شهد به كل العالم. 00962775359659 المملكة الأردنية الهاشمية