مؤسسة الضمان تجدد تحذيرها من التعامل مع روابط وهمية تدعي تقديم مساعدات نقدية عبر وسائل التواصل الاجتماعي   |   أجواء عائلية وفعاليات متنوعة في البوليفارد طيلة أيام شهر رمضان المبارك   |   نجاح كبير لبطولة الحبتور الأولى للدارتس    |   الاردنية نور الشاويش لاعبة دارتس تشارك في البطولات الاماراتية   |   167 سائحا رومانيا يصلون العقبة بطيران عارض تدعمه هيئة السياحة   |   مدير الضمان؛ امضِ ونحن معك في رحلة الإصلاح الصعبة   |   عطية: استيقظوا يا عرب   |   الحاج توفيق: المواد الغذائية المستوردة متوفرة بالسوق المحلية بكثرة وانخفاض أسعار بعضها   |   الحاج توفيق يدعو لصياغة اتفاقية تجارة حرة جديدة مع تركيا   |   البنك الأهلي الأردني يطلق حملة الاسترجاع النقدي لبطاقات ماستركارد الائتمانية بمناسبة عيد الأم   |   طلال مناجيًّا أم طلال   |   المهندسة نور اللوزي تفوز بعضوية المجلس المركزي لحزب إرادة   |   مليون للسياحه والسفر تنفذ مبادره انسانيه وتتبرع بكمامات طبيه إلى جمعية الإغاثة الطبيه   |   إعلان إطلاق مؤتمر Levitate لصناعة الطائرات المسيّرة   |   《سامسونج إلكترونيكس المشرق العربي》تطلق فرن الميكروويف المبتكر بتقنية   |   حلا الطاهر تمثّل الأردن في النهائي العالمي لبطولة رسومات الدودل   |   الإعلامي على القرني: التسويق الرقمي في عصر الذكاء الاصطناعي أصبح اسرع انتشارا وفعالا   |   الأردن يسجل أول مشاركة عربية تاريخية في مؤتمر ومعرض 《ساوث باي ساوث ويست 2023 SXSW》 العالمي المقام في تكساس   |   الكلية الجامعية للتكنولوجيا في أبو علندا تحظى بدعوة ممثلي المجتمع المحلي في شرق عمان   |   الكويت:جاهة وخطوبة عبد الفتاح الرمحي نجل الزميل سمير الرمحي والاعلامية رضى عليان   |  

  • الرئيسية
  • عربي دولي
  • النظام المصرفي الأمريكي 《على حافة الهاوية》... أكثر من تريليون دولار من الودائع غير مؤمن عليها

النظام المصرفي الأمريكي 《على حافة الهاوية》... أكثر من تريليون دولار من الودائع غير مؤمن عليها


النظام المصرفي الأمريكي 《على حافة الهاوية》... أكثر من تريليون دولار من الودائع غير مؤمن عليها
تتسارع الأحداث في القطاع المصرفي الأمريكي بعد إغلاق مصرفي "سيليكون فالي" و"سيغنتشر"، من قبل السلطات الأمريكية.
وخرج الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم الاثنين، بتصريحات ليطمئن المودعين الأمريكيين أن ودائعهم المصرفية آمنة ووعد بتعزيز ‏اللوائح المصرفية، وبذل "كل ما هو مطلوب" لتجنب المزيد من الانهيار، بعد إفلاس بنكين رئيسيين في البلاد.‏
وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية والاحتياطي الفيدرالي والمؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع (FDIC)، في بيان مشترك، أن جميع المودعين في بنك "سيليكون فالي" سيحصلون على ودائعهم كاملة متجاهلين الحد المسموح بتأمينه والبالغ 250 ألف دولار في البنك الواحد.
أكثر من تريليون دولار من الودائع غير مؤمن عليها في البنوك الأمريكية
تؤمّن المؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع (FDIC) حتى مبلغ 250 ألف دولار لكل حساب في بنك أمريكي، حيث أعلنت في بيان مشترك مع الخزانة الأمريكية والاحتياطي الفيدرالي عن تجاهل هذا المستوى، لتعيد أموال جميع المودعين في البنوك التي تم إغلاقها.
وبلغت قيمة الودائع في بنك "سيليكون فالي" نحو 173 مليار دولار، منها نحو 88 % لم يتم تغطيتها، أي أكثر من 150 مليار من الودائع الإضافية التي قررت FDIC فجأة تأمينها.
كما وستتكفل FDIC بتأمين 90 % من ودائع بنك "سيغنتشر" التي تعادل نحو 79 مليار دولار.
وبحسب تقرير لموقع "Insider"، الذي قام بتحليل الإيداعات المصرفية غير المؤمن عليها، فقد وصلت لأكثر من تريليون دولار، موجودة في 15 بنكا أمريكيا حتى نهاية عام 2022.
"موديز" تخفض تصنيف النظام المصرفي الأمريكي والاحتياطي الفيدرالي على مفترق طرق
خفضت وكالة التصنيف الائتماني "موديز" نظرتها المستقبلية للنظام المصرفي الأمريكي إلى "سلبي" بعد أن كان بتصنيف "مستقر"، وذلك بعد أن أدى انهيار ثلاثة بنوك كبرى إلى إذكاء المخاوف من توالي الأزمات.
وجاء قرار الوكالة بعد تدخل بنك الاحتياط الفيدرالي، ووزارة الخزانة، والمؤسسة الفيدرالية لضمان الودائع، بخطة إنقاذ دراماتيكية للمودعين والمؤسسات الأخرى المتأثرة بالأزمة، لمنع انتقالها إلى بنوك أخرى.
وقالت الوكالة: "نتوقع استمرار الضغوط وتفاقمها بسبب التشديد المستمر في السياسة النقدية، ومن المرجح أن تظل أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول حتى يعود التضخم إلى النطاق الذي يستهدفه بنك الاحتياطي الفيدرالي. تواجه البنوك الأمريكية الآن أيضًا ارتفاعًا حادًا في تكاليف الودائع بعد سنوات من انخفاض تكاليف التمويل، مما سيقلل الأرباح في البنوك، لا سيما تلك التي لديها نسبة أكبر من الأصول ذات السعر الثابت".
ويواجه جيروم باول، رئيس الاحتياطي الفيدرالي تحد كبير ممثلا بمحاربة التضخم وتساقط البنوك الأمريكية، بحسب ما نشر موقع "بوليتيكو".
ففي الوقت الذي كان من المقرر أن يجتمع فيه الاحتياطي الفيدرالي، في 21 و22 مارس/آذار، لدراسة رفع أسعار الفائدة للمرة التاسعة على التوالي، ظهرت مشكلة فشل البنوك وإفلاسها.
ففي حال لم يتم رفع أسعار الفائدة فإن التضخم سيبقى على مستوى عال لأطول فترة ليستمر بإستنزاف رواتب الأمريكيين، وفي حال قام بخطوة رفع الفائدة فإنه قد يؤدي لمزيد من الاضطرابات المالية في المؤسسات البنكية.
ووصف الاقتصادي جون فاجان الذي كان رئيسا لغرفة الأسواق بوزارة الخزانة الأمريكية من 2014 ولغاية 2018، إمكانية رفع الفائدة، قائلا: "الآن قد يرفعون أسعار الفائدة بما يعادل نصف نقطة مئوية، لتكون مثل صب البنزين على النار".
وتوقعت وكالة "مودز" أن يشهد الاقتصاد الأمريكي حالة من الركود في وقت لاحق من هذا العام مما سيزيد الضغط على الصناعة الأمريكية.