مجموعة فاين الصحية القابضة ترعى إفطاراً خيرياً في متحف الأطفال الأردن   |   مواجهة تحديات التقنيات الناشئة في الدول العربية   |   تخفيض مدد التقاضي.. توجيه ملكي دؤوب لتعزيز فعالية نظامنا القضائي   |   عمان الأهلية توقع مذكرة تفاهم مع شركة الحوسبة الصحية EHS     |   شركة الأهلي للتمويل الأصغر وقرى الأطفال SOS ينظمان إفطاراً جماعياً   |   نجم الجولف السعودي عثمان الملا يعلن جاهزيته للمنافسة في بطولة السعودية المفتوحة للجولف المقدمة من صندوق الاستثمارات العامة   |   امير قنطار يجسد دور محمود في مسلسل 《آخر درج》   |   أورنج الأردن والجامعة الأردنية تطلقان الفوج الخامس من مختبر التصنيع الرقمي في عمان   |   سامسونج تكشف عن أول ثلاجة بقاعدة عريضة سُفلية حاصلة على مستوى كفاءة الطاقة 《A》 من الاتحاد الأوروبي   |   البنك الأهلي الأردني يقيم إفطارًا رمضانيًا في متحف الأطفال   |   نادي طلبة أعمال فيلادلفيا يستهل أنشطته بتنفيذ حملة 《هدية عيد》   |   تعلن جامعة فيلادلفيا عن حاجتها لتعيين مواسرجي / دائرة الصيانة والتنفيذ   |   بنك الخليج الرقمي (GCB) يحقق نجاحًا تلو الآخر، حيث أطلق مشروعًا ضخماً أثناء اكتتابه بعملته الرقمية: عملة GCB TOKEN الرقمية.    |   الدفاع المدني يخمد حريق اربعة تريلات بمحافظة العاصمة   |   مظاهرة في تل أبيب احتجاجا على حكومة نتنياهو   |   كيا EV9 تحقق فوزاً مزدوجاً ضمن جوائز السيارات العالمية لعام 2024   |   الذكاء الاصطناعي في قطاع الرعاية الصحية: ثورة حقيقية   |   فعاليات مصاحبة ترافق بطولة السعودية المفتوحة للجولف   |   مثالان ساطعان على ضعف مجلس إدارة الضمان في مرحلة ما.!   |   عمان الأهلية تتميز في تصنيف كيو أس العالمي للحقول العلمية...صور   |  

الشعب  الفلسطيني يقارع الصهاينة وحيدا


الشعب  الفلسطيني يقارع الصهاينة وحيدا
الكاتب - شفيق عبيدات

الشعب  الفلسطيني يقارع الصهاينة وحيدا
شفيق عبيدات
    ليست مجزرة  مدينة جنيين ومخيمها ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني  قبل يومين هي الاخيرة  ولن تكون الاخيرة في وجود حكومة صهيونية متطرفة ارهابية عنصرية وفي  ظل صمت عربي واسلامي ودولي يشجع هذه الحكومة الصهيونية على ارتكاب المجازر يوميا بحق هذا الشعب العربي الفلسطيني المناضل والمقاوم .
  لقد ارتكب الصهاينة  المحتلين للأرض الفلسطينية منذ عام 1948 العديد من  المجازر  من اهمها قسوة واجراما مذبحة دير ياسين ومذبحة مخيم  صبرا وشاتيلا في بيروت العاصمة اللبنانية ,  ومذابح الخليل والقدس ونابلس وغزة وغيرها من المذابح ,ولم يعاقب الكيان الصهيوني على هذه الجرائم  على الرغم من صدور قرارات من الامم المتحدة ومجلس الامن تطالب الكيان الصهيوني بالتوقف عن هذه المذابح والتوقف عن الاجراءات الاحادية في الضفة الغربية والاجراءات العقابية ضد الاهل المقاوم في قطاع غزة.
    ان الاستنكار والشجب والادانة من الدول العربية والاسلامية ودول العالم لما يقوم به الكيان الصهيوني من مذابح واغتيالات واعتقالات  لأبناء الشعب الفلسطيني واقتحام المسجد الاقصى يوميا من قبل المستوطنين الارهابيين المتطرفين وبعض المسؤولين الصهاينة ... لا يجدي نفعا ولا يمنع الصهاينة من تكرار الاجراءات الارهابية والمذابح والقتل والاغتيالات والاعتقالات لان الصهاينة يعرفون ردود الفعل العربية والاسلامية ولا  يعترفوا بقرارات الامم المتحدة ومجلس الامن  وانهم يدركون ان لهم دعم وسند من امريكا وبعض الدول الاوروبية .
          الكيان الصهيوني لا يعترف بالمعاهدات السلمية  ولا بالمواثيق والاعراف الدولية التي وقعوا عليها ويتنكرون  لها وخاصة المعاهدات السلمية التي وقعوها مع بعض الدول العربية , ويتحدون هذه الدول يوميا بارتكاب المجازر بحق ابناء الشـــعب الفلسطيني ويدركون ان  رد الفعل العربي هو الاستنكار والشجب والادانـــة ... الى متى  تنتظر هذه الدول الم يفذ صبرها من افعال الصهاينة اليس

من حق الشعب المذبوح والمحاصر , ان  تتخذ الدول الموقعة على معاهدات السلام مع هذا الكيان موقفا صارما  بإلغاء الاتفاقيات وطرد سفراء العدو الصهيوني منها .
         وهنا اتساءل اذا لم  تقوم الدول العربية باتخاذ  قرارت تردع العدو الصهيوني ... فاين محور المقاومة كما نعلم فلماذا لا يتحرك  لان هذا الكيان لا يفهم لغة السلام ولا لغة المعاهدات والمواثيق لكنه يعرف ان المقاومة الفلسطينية والعربية اذا قامت بفعل مقاوم بقصف المدن الفلسطينية  المحتلة عام 1948 التي يسكنها الصهاينة ساعتها يرتدع العدو ولا يجرؤ باعادة هذه المذابح ضد الشعب الفلسطيني الشقيق .