عمان الاهلية تهنىء بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف   |   مدير الصمان وكابوس التأمين الصحي..!   |   بناء على طلب النائب عطيه البرلمان العربي يستنكر تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية بنقل سفارة بريطانيا من تل ابيب الى القدس المحتلة    |   فاجعة البحر الميت تعود للواجهة.. والدة شهيدة؛ ابنتي أعادتها الزوارق الإسرائيلية ولا اعلم سبب الوفاة!   |   جانب من زيارة لعدد من المؤثرين لموقع جرش بترتيب من هيئة تنشيط السياحة   |   د . اسعد عبد الرحمن : المزاوجة بين المقاومة المسلحة والعمل الجماهيري اليومي   |   تراجع الفوائض التأمينية للضمان خلال السنوات الأربع الأخيرة..!   |   مراجعة الاستدامة في شركة برامبلز لعام 2022: الشركة تسير على الطريق الصحيح نحو تحقيق أهدافها لعام 2025    |   اليفن مانجمنت ممثلة بالسيد ياسر السخني و بالتعاون مع المصمم العالمي آدم عفارة و للمرة الاولى في قطر   |   فندق شيراتون عمان النبيل يعلن افتتاح مطعمه الإيطالي الجديد 《توسكانا》   |   كلية التكنولوجيا الزراعية في عمان الأهلية تشارك بالمؤتمر الدولي لاستخدام مخلفات محصول العنب   |   إدارة نادي السلط الرياضي تتقدم بالشكر والتقدير لجامعة عمان الأهلية ومسؤوليها على الدعم المستمر   |   شركة أومنيس: تغطية تكاليف ملتقى المؤثرين العرب من شركات ومؤسسات القطاع الخاص   |   مذكرة تفاهم بين زين الأردن وهواوي الأردن لتطوير المهارات التقنية للشباب     |   تعديلات الضمان تتناقض مع نفسها وهذا مثال على ذلك.!   |   هل سيكون الباشا سالم الربيحات وزير الداخلية المنتظر ؟؟   |   مطالبات بإطلاع الحكومات على النتائج العلمية لمنتجات التبغ المبتكرة   |   تقييم مشاريع الفوج الثاني من حاضنة أورنج للذكاء الاصطناعي     |   رئيس البرلمان العربي يجدد الوصايةط الهاشمية ودور  جلالة الملك عبد الله الثاني والاردن في دعم واسناد حقوق الشعب الفلسطيني   |   القائم بأعمال رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا تلتقي أعضاء الهيئة التدريسية الجُدد   |  

خبير أمن المعلومات ابراهيم حمدان يوضح سبب حظر الحسابات على Instagram  


خبير أمن المعلومات ابراهيم حمدان يوضح سبب حظر الحسابات على Instagram  

خبير أمن المعلومات ابراهيم حمدان يوضح سبب حظر الحسابات على Instagram
 
 
 
انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة حظر الحسابات الشخصية على موقع وتطبيق التواصل الاجتماعي البارز إنستغرام (Instagram) وخصوصاً المشاهير الذين يحصدون عدد كبير من المتابعين والمشاهدات على حساباتهم هم الأكثر عرضة لذلك.
 
 
وضح خبير أمن المعلومات وتحليل البيانات الرقمية ابراهيم حمدان أسباب حظر هذه الحسابات وذكر عدة أسباب تؤدي الى ذلك ومنها؛ استخدام تطبيقات غير موثوقة لكشف زيارات الحساب (معرفة من زار بروفايلك) و استخدام تطبيقات زيادة المتابعين (Followers) وحذف قائمة المتابعون (Following)  دفعة واحدة وما الى ذلك من تطبيقات معدلة من Instagram تتيح للمستخدم ميزات غير موجودة بالنسخة الأصلية.
 
وبيّن أن بعض الحسابات التي تم حظرها لا تخالف معايير وارشادات المجتمع لدى انستغرام ، ولكن يتم حظرها بشكل اوتوماتيكي عن طريق خوارزميات الذكاء الاصطناعي حيث ذكر بوجود ثغرة أمنية تؤدي الى اغلاق العديد من الحسابات الشخصية وإن لم تكن مخالفة لسياسات ومعايير المجتمع وقال أن الثغرة هذه تعد خطيرة للغاية لعدم قدرة الشركة على سدها او معالجتها.
 
وبيّن حمدان أن الثغرة الأمنية تهدف الى إغلاق الحسابات الشخصية بسبب (إنتحال الشخصية) حيث يقوم الهاكرز او المحتالين بسرقة حسابات موثقة بالعلامة الزرقاء (تم التحقق منها)  على التطبيق ومن ثم استخدام واستغلال موثوقية الشركة بهذا الحساب بوضع صور مستخدمين الإنستغرام الذين يرغبون بإقفال حساباتهم (الضحايا) على هذا الحساب الموثوق ومن ثم يقومون بالإبلاغ عن حساب الضحية بأنه ينتحل شخصية الحساب الموثق ، وللأسف لان خوارزمية الإنستغرام تعتمد على الذكاء الاصطناعي يتم حظر حساب الشخص الذي تم وضع صورته على الحساب الذي تم التحقق منه لأنه يتميز بالعلامة الزرقاء التي ترمز الى أن "هذا هو الشخص الحقيقي والأصلي" .
 
قال حمدان انه يجب على كل من يظن ان حسابه مستهدف للحظر من قبل الهاكرز أن يقوم بإزالة الصورة الشخصية من حسابه لفترة من الزمن ليتجنب الحظر ، حيث ان فك حظر الحسابات امر شبه صعب بسبب قلة عدد موظفين شركة Meta ميتا العاملين على مراجعة مثل هذه الحالات بسبب جائحة كورونا.