الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
محكمة الاستئناف تبرئ مركز حماية وحرية الصحفيين ورئيسه التنفيذي   |   قسم التصميم السينمائي والمسرحي بجامعة عمان الاهلية ينظم احتفالية للطلبة المستجدين   |   قسم التصميم الجرافيكي بجامعة عمان الاهلية يحتفل بطلبته المستجدين   |   طلبة قسم النطق بجامعة عمان الاهلية يجرون مسحا لغويا ونطقيا لتلاميذ من مدارس الجامعة الأولى ومدرسة الأمير حمزة   |   طلبة ماجستير علم النفس الاكلينيكي بجامعة عمان الأهلية يجرون فحوصات الذكاء لتلاميذ من مدارس الجامعة الأولى   |   استكمالاُ لحملة ألف فرصة فريق عمل ستات بيوت يزور مُحافظتي الكرك والعقبة   |   مكتب الارشاد الوظيفي ومتابعة الخرجين في عمان الاهلية ينظم لقاءا تعريفيا للطلبة   |   ضبط مركبة بداخلها 15 صفيحة زيت مغشوش على طريق جرش عمان   |   النائب خوري عن قانون الضريبة: "عّم يلهوا الناس بالأفراد والخوازيق بباقي البنود   |   صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن المعظمة تعلن انطلاق فعاليات اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية لعام 2018   |   الملتقى المصرفي للشرق الأوسط يقدم منصة استثنائية لاستعراض مستقبل القطاع المصرفي بعد 10 سنوات من الآن   |   الجامعة الأمريكيّة في رأس الخيمة تعزّز فرص التبادل الطلابي مع جامعات الولايات المتحدة الأمريكيّة   |   مشروع كامبل غراي ليڤينغ عمّان يكشف النقاب عن نماذج الوحدات السكنية   |   يوم جروندفوس للهندسة لعام 2018: منصة لتبادل المعارف وإجراء المناقشات والتفاعل   |   محاضرة بجامعة عمان الاهلية للنقيب الرواشدة عن أضرار و مخاطر المخدرات   |   شركة كريم وبالتعاون مع كباتنها تدعم حملة راديو Bliss 104.3 لتبرعات فصل الشتاء   |   الصبيحي: الاشتراك بالضمان عامل مهم لتحفيز واستقرار سوق العمل   |   نبيل اسماعيل رئيس كتلة وطن نتعهد في الالتزام ببرنامجنا الانتخابي حال فوزنا   |   شاهد .. صورة تفضح شكل أصابع أحلام   |   بحضور رئيس هيئة المديرين ... أ.د. ساري حمدان يفتتح مدرج محمود درويش بكلية الآداب والعلوم في جامعة عمان الاهلية   |  

  • الرئيسية
  • نكشات
  • تغريدات الملك والمواطنين تتشح بالسواد: تلاحم وبكاء لضحايا البحر الميت

تغريدات الملك والمواطنين تتشح بالسواد: تلاحم وبكاء لضحايا البحر الميت


تغريدات الملك والمواطنين تتشح بالسواد: تلاحم وبكاء لضحايا البحر الميت
 اظهرت مواقع التواصل الاجتماعي، منذ تسرب أنباء الحادث الاليم الذي وقع بمنطقة البحر الميت مساء الخميس وذهب ضحيته 21 شخصا أغلبهم أطفال، تلاحما واسعا وتكافلا اجتماعيا كبيرا بين الأردنيين، دفع جلالة الملك عبد الله الثاني إلى التعبير عن فخره واعتزازه بهذا التكافل والتلاحم وبالأردنيين جميعا.
جلالته، الذي بادر فور ورود انباء الفاجعة إلى الغاء زيارته إلى البحرين التي كانت مقررة أمس وانشغال جلالته بمتابعة الحادثة وجهود الأجهزة المختلفة بعمليات الانقاذ والبحث عن المفقودين، شدد أمس وهو يوجه الشكر للمواطنين الذين ساعدوا الأجهزة في عمليات الإنقاذ والإخلاء على ان "هذا التعاون مصدر فخر وليس بغريب على الأردنيين".
وقال الملك: "باستمرار الحمد لله بنشوف وقت الظروف الصعبة كيف الأردنيين يرفعوا رؤوسنا ويرفعوا معنوية كل الأردنيين". 
وكان جلالته عبر صباح أمس عبر موقع "تويتر"، بعد أن أمر جلالته بتنكيس العلم الأردني عند المدخل الرئيسي للقصر الملكي لمدة 3 أيام حدادا على ضحايا السيول، عن الحزن والالم الشديد والكبير على وقوع هؤلاء الضحايا. وقال جلالته "حزني وألمي شديد وكبير، ولا يوازيه إلا غضبي على كل من قصر في اتخاذ الإجراءات التي كان من الممكن أن تمنع وقوع هذه الحادثة الأليمة".
وتابع جلالته، الذي ترأس لاحقا اجتماعا هاما لمجلس السياسات الوطني في قصر الحسينية وضم مختلف المسؤولين المعنيين لمتابعة تداعيات الحادثة، عبر التغريدة: "أعزي نفسي وأعزي الأردن بفقدان أفراد من أهلي وأسرتي الكبيرة، فمصاب كل أب وأم وأسرة هو مصابي. إنا لله وإنا إليه راجعون".
جلالة الملكة رانيا العبدالله عبرت ايضا عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، عن الحزن الشديد على ضحايا هذه الفاجعة، وقالت جلالتها "قلوبنا انفطرت من هول الفاجعة. ندعو بالرحمة على من فقدنا، واللهم صبر أهلهم وأعنهم على مصابهم وخفف على كل مصاب واكتب النجاة للمفقودين".
في السياق، يظهر رصد مواقع التواصل الاجتماعي منذ مساء الخميس حجم التعاطف والتكافل الاجتماعي بين مختلف شرائح المجتمع الأردني حول فاجعة البحر الميت. وتداول ناشطون على صفحاتهم على "فيسبوك" و"تويتر" صورا للضحايا ومعلمات ومتنزهين تواجدوا في الموقع الذي داهمته سيول أودت بحياة البعض منهم وإصابة العشرات.
وامتد حجم التعاطف خارج حدود المجتمع الأردني، ليصل إلى الشعب الفلسطيني المحتل حيث أدوا بعد صلاة الجمعة أمس صلاة الغائب على أرواح الضحايا، كما ادى صلاة الغائب كل مساجد المملكة أمس.
ولم يتوقف الأمر على عبارات التعازي بل عرض ناشطون لوثائق تتعلق بالمدرسة وخط سير الرحلة، عدا عن الفيديوهات التي تداولها مواطنون على مواقع التواصل حول مكان الحادث وشكل السيول الجارفة، ومن بينها فيديو مؤثر عرض لمحاولات انقاذ طلاب ومواطنين، اضافة الى قصص عن بعض الضحايا التي تركت أثرا بالغا في نفس كل من طالعها.
وتضمنت ايضا ردود فعل الوزارات المعنية بالحادث، وخروج كافة المسؤولين الى موقع الحادث، عدا عن بيانات التعازي التي أعلنتها مختلف المؤسسات الحكومية.
وأظهرت هذه المواقع اهتماما كبيرا بمعرفة من يتحمل مسؤولية هذا الحادث، حيث طالب ناشطون على صفحاتهم الحكومة بتشكيل لجان تحقيق للوصول الى الجهة التي كانت سببا بوقوع الكارثة ما أدى إلى وفاة أطفال ومواطنين بعمر الورد.
وأطلق نشطاء على هذه الحادثة اسماء عديدة منها "الخميس الأسود، وفاجعة البحر الميت"، فيما فجرت عبارة "21 سريرا ستكون فارغة في منازل الأردنيين، لأنهم انتقلوا إلى الرفيق الأعلى" مواجع الأردنيين وحزنهم وتعاطفهم مع أهالي الضحايا الابرياء.
ومن القصص المأساوية التي تداولها ناشطون أن إحدى الضحايا من الطالبات، "توفي شقيقها قبل اسابيع لتتبعه شقيقته في هذه الحادثة، وأن طفلا عراقيا توفيت والدته قبل شهر متأثرة بمرض السرطان، ليتبعها ابنها الوحيد في هذه الفاجعة، عدا عن مشرفة في المدرسة توفيت وتركت طفلتها البالغة من العمر شهرا واحدا".


  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها