انطلاقة بطولة الأمل للفروسية بمشاركة واسعة السبت   |   حنين خليل الحاج توفيق مبارك التخرج من كلية الصيدلية   |   تسجيل 16 وفاة و1075 اصابة كورونا جديدة في الاردن   |   تعرف علىSamsung  Galaxy Buds Pro   |   الضمان الاجتماعي: (600) مدرسة التزمت لغاية الآن بتقديم (15%) خصم إضافي على الرسوم الدراسية لعام 2020/2021 مقابل استفادتها من برنامج استدامة   |   Galaxy S21 Ultra يقدم تجربة هواتف ذكية استثنائية لا مثيل لها   |   سامسونج تطرح Galaxy S21 وGalaxy S21+ بإمكانيات مميزة لخلق ذكريات لا مثيل لها   |   ادارة الوحدات تناشد الجماهير الالتزام بالقوانين والإجراءات الوقائية "الأمن" الصحي المجتمعي بالاحتفال بلقب دوري المحترفين   |   الخيطان : تمديد مهلة تصويب أوضاع نقل ملكية الرؤوس القاطرة   |   بنك صفوة الإسلامي يعلن الفائزين في سحب كانون الأول 2020 على حساب توفير الأطفال 《كنزي》   |   《استعد لتجربة مليئة بالروعة، كل يوم》خلال حفل الكشف عن هاتف Galaxy S21   |   حماده يثمن التوجهات الملكية بفتح القطاعات بطريقة مدروسة   |   رئيس جامعة عمان الأهلية يستقبل وفداً من السفارة السورية   |   النقل وبالتعاون مع معهد الادارة يعقدان دورات تدريبية متخصصة لمستخدمي نظام التتبع الالكتروني الحكومي   |   السماح للشاحنات الاردنية الدخول للأراضي السعودية   |   نواب يطالبون برفع التضيق عن الائمة والوعاظ والخطباء   |   منصّة زين تُقيم دورة تدريبية لتمكين السيدات من العمل مع مصممي الأزياء   |   الهيئة الإدارية للاتحاد الرياضي للجامعات الأردنية تعقد 《عن بعد》 اجتماعها السابع وتتبنى إطلاق رياضة TEQBALL   |   STARZPLAY توقع اتفاقية شراكة مع Discovery Inc. لإطلاق محتوى discovery+ العالمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا   |   المكتب العربي للإعلان يكشف عن اتفاقيات تعاون حصرية مع مجموعة الوكيل للإعلام في مجال الإعلانات الرقمية   |  

هشاشة سياسية اغتالت خيمة ذيبان ونقابة المعلمين


هشاشة سياسية اغتالت خيمة ذيبان ونقابة المعلمين

هشاشة سياسية اغتالت خيمة ذيبان ونقابة المعلمين

فلحة بريزات
ماذا فعلتم لتهدئة حناجر الحراكيين طوال عقد من الزمان؟. وماذا صنعتم لنقابة - كانت أول المغيثين في حربكم على كورونا- سوى التآمر والخذلان؟ وتفريغ فائض فشلكم في وعاء وطنيتها، بالله عليكم نريد دليلا واحدا على براءتكم، من باب حفظ الهيبة التي كانت معولكم للانقضاض على هيبتنا.
يا جند الميمنة والميسرة تريدون إعادة الهيبة للدولة أم لمؤسسات بعينها ؟! ومن حقنكم بإبرة شجاعة فانطلى عليكم أن دولة تكسر عين مواطنيها تحفظ هيبتها؟.
وقبل هذا وذاك ماذا أعددتم من رباط لمئوية جديدة تخفف من غلواء سلفها سوى الإنشاء وتمتين الفساد حتى صارت عينه لا تكسر؟.
تعالوا نرفع أصواتنا دون خوف أو حسابات شخصية، فالخوف يدفن الحقيقة ..تعالوا نقول ما يجب علينا قوله فلا وقت لدينا نضيعه بالمداهنات ، بعد أن اختطفوا نقابة المعلمين، رافعتنا الوطنية وعنوان شموخنا .
على أبواب المئوية الثانية، لم يكتفوا بوضع السلاسل والقيود في معصم النقابة ومجلسها ، بل واصلوا تجبرهم وتعنتهم لاقتلاعها من جذورها.
قليلا من الحشمة والحكمة، إذا لم يكن من أجل معلمك، ليكن من أجل زملاء لكم أمنوا بحق المعلم بأن يكون له ملاذ آمن يحفظ حقوقه، أين ذهب الخجل وأنتم تعتقلون المعلمين وتحاصرونهم بأرزاقهم وتمارسون عليهم أبشع انواع الجبروت؟، ثم تقولون إنه القانون، تبا لقانون يرضخ لظلم المعلم، لا لنصرته.
تخرج الناس تطالب بحقوقها وفق الدستور ونصوصه فيعتقلونهم ويذيقونهم أصنافا من التقريع والترويع، ثم تطورت أدواتهم الساذجة وراحت لتسييج الساحات بدلا من الإنصات لمطالب المحتجين ومحاورتهم، ثم يقولون إنهم ولجوا عتبة المئوية لدولة يسودها الدستوروالقانون.
هل من رجل دولة حصيف يخبرنا لماذا خرجت ذيبان أمس الأول غاضبة؟.
سأتكفل بالجواب.
لأنكم بالغتم في الظلم والاستعباد فخرجت( ذيبان) لتحافظ على وعد الرجال كما فعلت من قبل، وستفعل بعد.
في ذيبان يا سادة ، يولد الأطفال رجالا لا ترهبهم تهديدات ولا تغريهم وعود ..في ذيبان تنسج النسوة كوفية العزة لأبنائها من خيوط الحرية وحبات هيل الكرامة.
أمس اعادت خيمة ذيبان المنسية-إلا من ابنائها– مشاهد الربيع الأردني، والتي صنفت ذيبان وخيمتها بؤرا ساخنة يمنع الاقتراب منها.
ظلت عمان الرسمية تغرد من عليائها بعيدا عن وجع الأردنيين ليس في ذيبان وحسب، بل أينما يممت وجهك حتى باتت العلاقة صفرية ، فأجازت لحظة الصفر.
"لحظة"وطنية تقول: الحال أصبح أكثر ترديا مما كان عليه، وهو ما أعاد عاصمة (ميشع) كما سيعيد غيرها إلى سكة الإصرار على الإصلاح؛ عقب أن اتسع الفتق على الراتق.
لست بمعرض الحديث عن تفاصيل عقد من الخيبات، وليس آخرها وأد -جسم سليم -كان ثمرة الربيع الأردني الناضجة، فمولود ( عام الحراك) الذي ضاع في فلسفة التعليم عن بعد يستطيع كشف زيف الخطابات التي لا تمايز بينها إلا بحجم الأوراق الطائرة في سماء التكلف والخداع.
إذا أردت أن تقتل وطنا فاطلق المنابر للمنافقين ليتسابقوا على دفن احراره؛ بعد أن علقوا مشانق فقره على سارية زندقة غير مسبوقة أظهرها اجترار الخطاب الرسمي وعواره.
لماذا يُصنف المعلمون وشباب ذيبان، في دفتر الخارجين عن القانون، ومن المطرودين من حقهم في حياة كريمة بعيدا عن فلسفة المكارم التي أوصلتنا إلى حواف الانفجار.
كان الأولى بإدارتكم الخلاقة أن تصون الحقوق لا أن تحيلها إلى دفتر المكارم والهبات، وأن ترفع الحصانة عن أرباب الفساد لا أن تمدهم بإكاسير الحياة .
فتعالوا إلى كلمة سواء ومسطرة من عدالة بحق المعلمين والذيبانيين، وغيرهم من أبناء أمهات القرى قبل فوات الأوان.
تذكروا أن طريق الحراك مرصوف بحجار المعاناة والظلم، ولا يغيب عنكم أن حرية قطرة ماء تقلق مقام صخرة في عليائها ،فلا صلاح إلا بمعالجة عادلة لتنجو دولتنا من غياهب اجحافكم.
مقتل الوطن اليوم، في اعتقاد من يدير شؤوننا بأنهم أكثر التصاقا بأوجاع المواطن، لكنهم في حقيقة المعايير الوطنية ليسوا أكثر من عبيد للسلطة، يلوون عنق القرارات لخدمة أنفسهم وزبانيتهم، ويكبلون الدستور ليتناسب وأطماعهم بأرصدة لا تكف عن التهام خيرات البلاد والعباد.
هي دعوة صادقة إلى العصب المحرك بالتخلص من زمرة عاثت في الأرض فساداً ، وإلا فإن الأردنيين عرفوا جيدا الطريق لحقوقهم ولن يخذلوا أنفسهم، فكرامة الأوطان فوق كل اعتبار.



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها