إجمالي عدد الأشجار المزروعة في مختلف مناطق المملكة 16,550   |   نعي رجل دولة   |   مازن القاضي إلى الإنتخابات النيابية   |   الأمير فيصل يرعى حفل تخريج طلبة كلية دي لاسال..صور   |   البنك الأهلي الأردني يقيم فعالية ثقافية وترويجية في متحف الأطفال تعزيزا لمفهوم الشمول المالي   |   حملة 《رؤيتي أمل 》فحوصات بصرية على أيدي خبراء في منطقة غور الصافي   |   أورنج الأردن وإنتاج تتوجان جهودهما في 《ملهمة التغيير》 بالإعلان عن الفائزات     |   《سنابل اليرموك》 تنتخب هيئتها الإدارية   |   البوليفارد يطلق مشروع مساحات أعمال رائدة بالتعاون مع مركز الأعمال VBC   |   《رواق قبة الصخرة》 في المعرض الدولي للنشر والكتاب يستقبل اكثر من 40 ألف زائر    |   زين الأردن راعي الاتصالات الحصري لرالي الأردن الدولي 2024   |   الخارجية الإيرانية تنعى رئيسي وعبد اللهيان   |   الاحتلال يواصل إغلاق معبري رفح وكرم أبو سالم منذ أسبوعين   |   ردود فعل على وفاة الرئيس الإيراني في حادث تحطم طائرة مروحية   |   توقّعات إكتوارية تستدعي سياسات ناجعة وعائد استثماري مرتفع.!   |   بيان نعي ومواساة   |   بنك صفوة الإسلامي يواصل دعم مركز الحسين للسرطان   |   بفرصة تصل إلى 60% - المنتجات البديلة طريقة فعالة للمساعدة في الإقلاع عن التدخين   |   البنك الأهلي الأردني يفوز بجائزة 《أسرع مشروع ترحيل بطاقات لعام 2023》   |   للعام الثاني على التوالي 《الأردني الكويتي》أفضل بنك في الأردن في مجال المسؤولية المجتمعية لعام 2024    |  

عطية: استيقظوا يا عرب


عطية: استيقظوا يا عرب

ان قيام احد زعماء قطعان المستجلبين الصهاينة شذاذ الأفاق المستجلبين من العالم السفلي من اصقاع الارض عضو المافيات الدولية وزير المالية فيما يسمى باسرائيل الكيان اللقيط الشجرة الخبيثة التي زرعت بأيد خبيثة في فلسطيننا الحبيبة المباركة، بوضع خارطة الاردن على منصة الخطاب الذي كان يتحدث من فوقها في مهرجان في باريس وتصريحه بإنكاره لوجود الشعب الفلسطيني، انما هو تعبير عن حقيقة وطبيعة وأهداف هذا الكيان الغاصب الشرير ومخططاته الجهنمية التي لا تستهدف فلسطين فقط، وانما الاردن وسوريا ولبنان والعراق وكل الوطن العربي، وان إقامة اتفاقيات سلام معه وتسابق بعض الدول العربية على التطبيع معه، هو اكبر تشجيع لهذا الكيان ليزيد من استخفافه بهذه الدول ويزداد تماديا في عدوانه على الشعب الفلسطيني، وتحقيق هدفه بإقامة ما يسمى باسرائيل الكبرى من الفرات الى النيل، فلذلك انا لا اطالب بإدانة هذا التصريح وهذا الفعل فقط، وانما باتخاذ خطوات عملية بطرد سفير هذه العصابات من ارض الاردن المباركة التي يعتبرها جزءا من كيانه، وان نعد العدة لتحرير فلسطين من هذه القطعان الشريرة المميتة التي لا تعرف الا لغة القوة، وما يسمى بالسلام مع هذه القطعان الشريرة المنفلتة من عقالها وعقلها ولجامها ما هو الا وهم وحرث ببحر وسراب، فاستيقظوا يا عرب ماذا تنتظرون حتى تستيقظوا؟ هل ننتظر حتى تحقق هذه العصابات اهدافها؟ لقد طغى الخطب وغاصت بالدماء الركب..

 الله أكبر وحي على الجهاد..