اعلان القمة  العالمية للمجلس العالمي للسفر والسياحة في الرياض الأضخم في تاريخ قمم المجلس، وإطلاق جائزة 《حفاوة》   |   جيفري ساكس خلال القمة العالمية للمجلس العالمي للسفر والسياحة: السعودية قادرة أن تكون قوة عظمى تقود التحول للطاقة النظيفة   |   معرض أورنج العبدلي يوفر التجربة الأولى لتقنية الجيل الخامس في المملكة    |   الاميرة بسمة بنت علي ترعى افتتاح مؤتمر كلية التكنولوجيا الزراعية في عمان الاهلية حول الأمن الغذائي   |   حيتان استقدام الخادمات يخترقون السفارات والملحقيات   |   سامسونج تقدم كفالة20  سنة على جميع الأجهزة المنزلية التي تحتوي على محرك العاكس الرقمي   |   بانتظار قرار حاسم من الرئيس..؟!   |   سعودة مطر واسعد عبد الرحمن في منتدى 《العصرية》   |   أورنج تجري أول تجربة فعلية للجيل الخامس بنجاح في العبدلي     |   الحاج مروان الحاج حسن في ذمة الله   |   تضامن نيابي في الذكرى لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني   |   السفارة الإماراتية في عمّان تشارك في يوم الشهيد   |   شركة ميناء حاويات العقبة توقع اتفاقية تعاون وتدريب مع مديرية التربية والتعليم في محافظة العقبة   |   3 نصائح من سامسونج لضمان الاستفادة القصوى من كل حدث رياضي مع Galaxy Z Flip4 و Z Fold4 وBuds2 Pro     |   كيف تقلل أضرار التدخين؟.. الحلول ووسائل المساعدة   |   السفر من أجل مستقبل أفضل》 ضمن فعاليات القمة العالمية للسفر والسياحة في الرياض   |   بئر  وحديقة الفاخوري  في جبع جنين مشروع ريادي لحل مشكلة المياه    |   تعليمات جديدة لسحب الرصيد الادخاري   |   هل يتخذ المجلس قراراً اليوم بسحب 《مشروع التعديل》 من الحكومة..؟!   |    هل نجح الجنرال (دايتون) في «كي وعي» الفلسطينيين؟   |  

خمسة ملفات ضمان مفتوحة لمرحلة ما بعد المدير الراحل..!


خمسة ملفات ضمان مفتوحة لمرحلة ما بعد المدير الراحل..!

 

خمسة ملفات ضمان مفتوحة لمرحلة ما بعد المدير الراحل..!

يجب أن ننظر للسنوات الأربع الماضية من عمر مؤسسة الضمان الاجتماعي بطريقة مختلفة، نراجع فيها كل ما تم من إنجازات أو  إخفاقات بأسلوب دقيق وشامل وأمين.. فالملفات المفتوحة كثيرة، والظروف التي عاشتها المؤسسة لم تكن سهلة أبداً، وسأشير في هذه العجالة إلى خمسة ملفات لا تزال مفتوحة وهي الأهم من وجهة نظري:

١) ملف برامج الجائحة: 

وهو من الملفات المعقدة، ومع ذلك لا بد من مراجعته بالتفصيل ووضع النقاط على الحروف في كل ما يتعلق بالبرامج التي أطلقتها المؤسسة في هذا الإطار، بما يشمل تقييم دقيق لكل برنامج، وحصر الكلف والإنفاقات، وبيان أوجه الصرف، والمبالغ التي تم صرفها وطريقة الصرف، وقيمة غير المسترد منها وما إلى ذلك، وما دُفِعَ منها إلى منشآت غير مُستحِقّة، لأنه حتى اللحظة لم يصدر عن المؤسسة رقم موحد بقيمة ما تم إنفاقه على هذه البرامج، فهذا الموضوع بحاجة إلى لملمة سريعة دقيقة وشاملة.

٢) الملف الإداري: 

وهو من الملفات ذات الانعكاس المباشر على عمل المؤسسة وكوادرها البشرية، وقد شهدت المؤسسة إجراءات إدارية مستغربة، وانتشرت فيها اللجان في كل مكان وأخذت تحكم وتدير المؤسسة مغتصِبة بذلك دور الإدارات ومهامها، كما شهدت نوعاً من عدم الاستقرار والدوران السريع لمواردها البشرية على نحو لم يراعِ استغلال القدرات والمهارات والكفاءات المتوفرة وتوظيفها لخدمة العمل والأداء الحكيم، وليس أدل على ذلك من تجميد عشرات الكفاءات من الزملاء في المؤسسة وزجّهم في مكاتب كمستشارين للمدير العام وفي مكتبه ولكن دون أي عمل أو مهام.. وقس على ذلك الكثير من التشكيلات غير المفهومة وغير المبرَّرة. إضافة إلى نظام وهيكل تنظيمي صدر خلال الفترة ذاتها بطريقة عجيبة مستغربة، أسّس لعلاقات وظيفية وتنظيمية غير سليمة ولا تصب في مصلحة العمل وتطوير الأداء.

٣) الملف التأميني: 

فقد تم تعديل بعض الأنظمة بطريقة غير مدروسة، أضرّ بالحماية الاجتماعية وبالمؤسسة ومنها التوسع في حالات صرف تعويض الدفعة الواحدة الذي يؤثر سلباً على تمكين المؤمّن عليهم الأردنيين ويُضعِف فرص حصولهم على راتب التقاعد، إضافة إلى إلغاء ازدواجية الاشتراك لمن يعمل لدى أكثر من منشأة في ذات الوقت. وتعليمات استثناء العاملين الشباب في بعض القطاعات من الشمول بتأمين الشيخوخة.. وغيرها من أمور تأمينية أضعفت مستوى الحماية الاجتماعية وأثّرت سلباً على المركز المالي للضمان.

٤) ملف تعديلات القانون: 

وهو من أخطر هذه الملفات، فقد تم تعديل القانون أواخر عام 2019 دون الاستناد إلى دراسات إكتوارية كافية وأُدخِلت بعض التعديلات غير الجيدة، ومنها استثناء الشباب دون سن الثامنة والعشرين العاملين من الشمول بتأمين الشيخوخة، ومنها السماح بالصرف من صندوق التعطل عن العمل لغايات التعليم والعلاج ما شكّلَ انحرافاً كبيراً عن غايات تأمين التعطل وصندوقه.. ولم يتم الاكتفاء بهذه التعديلات بل تم تقديم مشروع تعديل موسّعاً للقانون بصورة متسرّعة تنم عن عدم دراسة حقيقية للتعديلات المتضمنة فيه، وهو ما أحدثَ نوعاً من الضجة والإرباك في المجتمع، ولم تتمكن المؤسسة من الدفاع عن هذا المشروع ولا إقناع قطاعات المجتمع بتعديلاتها المقترحة التي تضمنت الدخول في مغامرة تأمين صحي فج وغير عادل ولا مدروس.

٥) الملف المالي والأكتواري:

ففيما يتعلق بالأمور المالية فقد ارتفعت ديون المؤسسة على المنشآت إلى أرقام عالية خلال هذه الفترة، وهو ما يحتاج إلى وضع خطة محكمة لتحصيلها، ومتابعة آلاف التسويات المالية واتفاقيات التقسيط التي تم إبرامها مع المنشآت التي لم تلتزم الكثير منها بهذه الاتفاقيات والأقساط المستحقة عليها برغم الإعفاءات من الكثير من الفوائد والغرامات، فالأمر يحتاج الآن إلى لملمة كل إنفاقات البرامج التي أطلقتها المؤسسة وضبطها وإعادة دراستها وتقييمها.
وفيما يتعلق بالملف الاكتواري، فلا بد من دراسة المركز المالي للنظام التأميني، ومراجعة نتائج الدراسة الإكتوارية العاشرة "الأخيرة" ونشرها. والبدء بالإعداد للدراسة الحادية عشرة التي ستُبنى على بيانات المؤسسة كما في 31-10-2022 آخذة بعين الاعتبار كل ما أطلقته المؤسسة من برامج وما استحدثته من أنظمة.

هذه الملفات الخمسة ذات أولوية خاصة وتحتاج من مجلس الوزراء أن يتوقف عندها مليّاً عند البت في اختيار شخصية المدير العام القادم للمؤسسة، والأمر بذات الأهمية بالنسبة للشخصية القادمة لرئاسة صندوق استثمار أموال الضمان..!
الضمان الاجتماعي أحد أهم قصص النجاح الاجتماعي والاقتصادي في الدولة منذ أن نشأ بقانون عام 1978، ولا بد من بذل كل الجهود والمساعي لاسترداد عافيته والحفاظ على دوره وتعزيزه عبر أمرين؛ حصافة رفيعة في إدارته، وحصانة منيعة لأمواله..
والله من وراء القصد.

   (سلسلة معلومات تأمينية توعوية بقانون الضمان نُقدّمها بصورة مُبسّطة ويبقى القانون والأنظمة الصادرة بمقتضاه هو الأصل - يُسمَح بنقلها ومشاركتها أو الاقتباس منها لأغراض التوعية والمعرفة مع الإشارة للمصدر).

خبير التأمينات والحماية الاجتماعية 
الإعلامي والحقوقي/ موسى الصبيحي