صفوة الإسلامي يعلن الفائزين بجوائز شهر تموز 2022 على حساب توفير الأطفال 《كنزي》   |   قطرةُ دم تُنقذُ حياة... مبادرة جديدة من فندق البوليفارد أرجان من روتانا   |   زين الشريك الاستراتيجي لمهرجان صيف عمّان 2022   |   مشروعا تخرّج لطلبة هندسة العمارة 《عمان الاهلية》 ضمن قائمة أفضل 100 مشروع على مستوى العالم   |   اتفاقية تعاون تجمع 《Blink》 وشركة 《نتورك انترناشيونال- الأردن》 لتوفير خدمة جديدة   |   ويسألونك عن التهرّب التأميني..؟! عندما يبقى أكثر من (300) ألف مُشتغِل خارج مظلة الضمان..!!!   |   يد رفعت علامة النصر وأخرى ممدودة بالشكر والحب لوطن المجد   |   الموضوع الذي أصبح يخصك أنت أولا   |   كيف تصبح فاشلا بجدارة   |   نتنياهو عائد   |   إصلاح القطاع العام.. محاولة للإمساك على الجرح   |   تقارير عبرية تكشف عن أكثر شعبين معارضين لإسرائيل   |   التوجه نحو المنتجات البديلة كخيار للتخلص من الحرق   |   جريمة تهز الشارع السوري   |   سامسونج إلكترونيكس المشرق العربي تقيم جلسة تعريفية بهواتفها الجديدة القابلة للطي   |   ما سبب الفوضى في العراق ولبنان   |   أجهزة سامسونج جالكسي الجديدة القابلة للطي تتجه نحو مستقبل أكثر استدامة، مع توفير تجربة أكثر تنوعاً للهواتف المحمولة   |   زين تتوّج 《شباب جرش》 بفوزه بلقب بطولة 》《جيلنا》 للشمال   |   أورنج الأردن والاتحاد الأوروبي يعلنان عن برامج جديدة في 《التدريب المهني》 بالبلقاء   |   أورنج الأردن والاتحاد الأوروبي يعلنان عن مختبر تصنيع رقمي في 《الهاشمية》    |  

القطامين:لا يوجد أيّ مبرر حقيقي لإلغاء وزارة النقل


القطامين:لا يوجد أيّ مبرر حقيقي لإلغاء وزارة النقل

اعتبر وزير العمل السابق معن قطامين، الخطة الحكومية المعنية بالتحديث الإداري بـ"المفاجئة"، معربا عن صدمته من الخطة.

وعزا قطامين ذلك إلى أن الخطة تتصادم مع أبجديات فهم الإدارة العامة، حيث أن الهيكل التنظيمي تضع الدولة من خلاله رؤية لهيكلتها بالاعتماد على الأولويات.
وقال:إن الأولويات في الأردن تتمثل بملف النقل الذي "فشلنا فيه. الجميع يشكو منه"؛ ليتم إلغاء وزارة النقل ودمجها لتصبح وزارة البنية التحتية، موضحا أن الفلسفة الأردنية تقول إن النقل يتمثل بالطرق، "وهذا غير صحيح".
وأضاف، "الاتصالات بدها بنية تحتية، والنقل بدها بنية تحتية، والمياه كذلك، حيث أنه من المفترض أن تكون النقل على رأس الأولويات بالرغم من وجود هيئات متشعبة لها"، موضحا أنه لا يوجد أيّ مبرر حقيقي لإلغاء وزارة النقل.
وزاد، أنه "ذهبت إلى السعودية والبحرين وفنلندا وبريطانيا وسنغافورة وماليزيا، ووجد هنالك وزارة نقل، فلماذا نحن ندمج النقل؟"، مؤكدا أن منظومة النقل من أهم العوامل المؤثرة في الناتج المحلي.
وعن الباص السريع، أوضح أن مشروع الباص السريع الذي احتاج 15 عاما ليرى النور "عمل مشكلة لكل أردني لحتى الآن"، مؤكدا ضرورة سير سيارات الإسعاف عبر مسار الباص السريع بسبب الازدحامات الخانقة.
وبين أن "الباص يسير كل ساعتين مرة واحدة، والمشروع أخذ من أهم طرق المملكة".
وتطرق إلى أن الأولوية الأخرى التي أحدثت الأرق لدى الأردنيين تتمثل بملف "العمل" مع تأكيده على وجود غياب تام لفهم "القطاع العام".
وقال، "الي اشتغلوا على هذا الملف، مع احترامي الشديد لهم، والله ما انجحهم في مادة تطوير القطاع العام بالثالث اعدادي؛ لأنه وزارة العمل تتقسم مهامها على وزارة، فما هذا؟".