صفوة الإسلامي يعلن الفائزين بجوائز شهر تموز 2022 على حساب توفير الأطفال 《كنزي》   |   قطرةُ دم تُنقذُ حياة... مبادرة جديدة من فندق البوليفارد أرجان من روتانا   |   زين الشريك الاستراتيجي لمهرجان صيف عمّان 2022   |   مشروعا تخرّج لطلبة هندسة العمارة 《عمان الاهلية》 ضمن قائمة أفضل 100 مشروع على مستوى العالم   |   اتفاقية تعاون تجمع 《Blink》 وشركة 《نتورك انترناشيونال- الأردن》 لتوفير خدمة جديدة   |   ويسألونك عن التهرّب التأميني..؟! عندما يبقى أكثر من (300) ألف مُشتغِل خارج مظلة الضمان..!!!   |   يد رفعت علامة النصر وأخرى ممدودة بالشكر والحب لوطن المجد   |   الموضوع الذي أصبح يخصك أنت أولا   |   كيف تصبح فاشلا بجدارة   |   نتنياهو عائد   |   إصلاح القطاع العام.. محاولة للإمساك على الجرح   |   تقارير عبرية تكشف عن أكثر شعبين معارضين لإسرائيل   |   التوجه نحو المنتجات البديلة كخيار للتخلص من الحرق   |   جريمة تهز الشارع السوري   |   سامسونج إلكترونيكس المشرق العربي تقيم جلسة تعريفية بهواتفها الجديدة القابلة للطي   |   ما سبب الفوضى في العراق ولبنان   |   أجهزة سامسونج جالكسي الجديدة القابلة للطي تتجه نحو مستقبل أكثر استدامة، مع توفير تجربة أكثر تنوعاً للهواتف المحمولة   |   زين تتوّج 《شباب جرش》 بفوزه بلقب بطولة 》《جيلنا》 للشمال   |   أورنج الأردن والاتحاد الأوروبي يعلنان عن برامج جديدة في 《التدريب المهني》 بالبلقاء   |   أورنج الأردن والاتحاد الأوروبي يعلنان عن مختبر تصنيع رقمي في 《الهاشمية》    |  

مدير الضمان في الميدان.. لماذا الآن.. وشو عدا ما بدا..؟!


مدير الضمان في الميدان.. لماذا الآن.. وشو عدا ما بدا..؟!

معلومة تأمينية رقم (372)

( حقك تعرف عن الضمان )

مدير الضمان في الميدان.. لماذا الآن.. وشو عدا ما بدا..؟!

كنت أول مَنْ كتب مقالاً قبل عدة سنوات بعنوان (الضمان في الميدان) وكانت سُنة حميدة ونهجاً جميلاً انتهجناه أنا وزملائي في المركز الإعلامي ولجان التوعية التأمينية في كافة فروع مؤسسة الضمان ومكاتبها بأن ننفذ بين حين وآخر أياماً ميدانية ننزل فيها إلى الشوارع والمحال والمتاجر والمكاتب ونزور فيها المصانع والشركات والمدارس والجامعات والمناطق الصناعية والحرفية وغيرها ونتحاور مع الناس ونجيب على أسئلتهم ونقدم لهم المنشورات التوعوية والشروحات الوافية عن أهمية الضمان لحمايتهم وتأمين مستقبلهم. ولقد جابت جولاتنا ومحاضراتنا ولقاءاتنا كافة أنحاء المملكة، وشملت الجامعات والمصانع والمنتديات والجوامع والكنائس والمدارس والأحزاب وغيرها..!

اليوم مدير عام الضمان الاجتماعي الذي كان قد تهكّم على أسلوب التوعية التقليدي كما أسماه في أحد لقاءاته التلفزيونية قبل فترة وجيزة، وبأنها لم تعد مجدية، نراه يخرج بنفسه إلى الميدان ضمن حملة "أنت تسأل والضمان يجيب من الميدان".. فما الذي جرى ولماذا هذا التحوّل..؟!

حملاتنا وجولاتنا ومحاضراتنا ولقاءاتنا الميدانية الوجاهية لم تكن ممزوجة بطعم الشوكولا كما تم يوم أمس في موكب المدير، ولم تكن مصحوبة بلقاءات تلفزيونية مبرمجة مسبقاً، بل كانت على طبيعتها التامّة، ولم يكن ثمة تحضير لأسئلة أو محاور وكنّا نتحاور مع الناس بمنتهى الشفافية والوضوح والبساطة، وهذا ما كان يرتاح له الناس ويزرع الثقة بينهم وبين مؤسستهم.. وقد نجحنا في ذلك نجاحاً لافتاً وغير مسبوق والحمد لله..

اليوم، في الوقت الذي كان فيه جلالة الملك وولي عهده يزور الموقع الأثري في مدينة أم الجمال بالبادية الشمالية ويؤكد ميدانياً على أهمية إبراز الموقع على الخارطة السياحية والعمل على إدراجه ضمن قائمة التراث العالمي، رأينا مدير الضمان ينزل الى الميدان على غير العادة ويلتقي الناس في الشارع، تحت أضواء الكاميرات بهدف نشر الوعي وخدمة الجمهور في الميدان، وهذا جميل إذا ما أصبح نهجاً وتقليداً تلقائياً مستمراً كما دأَبنا سابقاً، دون أن يرافق الحدث زغاريد تطلقها بعضهن باصطناع بيّن، أو  توزيع لقطع الشوكولا الفاخرة، فالنزول إلى الميدان عمل وواجب ومسؤولية ونهج وليس نوعاً من التكلّف أو الاستعراض أو "الشو" الإعلامي لا سمح الله..!

الغريب أن نزول مدير الضمان للميدان هو تقليد لطريقة ونهج انتهجناه كما ذكرت وكنت إبّان عملي مديراً للمركز الإعلامي أؤكّد وأحرص عليه، وما من أسبوع أجلس فيه في مكتبي إلا وتراني وزملائي منتفضين برغبة ومحبة إلى الميدان مدفوعين بقوة انتمائنا لمؤسستنا ورسالتها ومحبتنا وحدبنا على مصالح جمهورها للالتقاء بالمواطنين والعمال والطلاب والمعلّمين والحرفيين والسياسيين والمثقفين والأكاديميين وغيرهم، وكنّا نوجّه الدعوة للإعلام لمشاركتنا النشاط على أرض الواقع وكان زملاؤنا الإعلاميون يشاركوننا النشاط والتوعية بمحبة ورغبة أيضاً كما لو كانوا من موظفي الضمان أنفسهم، ولم يكن الأمر بحاجة إلى توزيع الشوكولا الفاخرة ولا غير الفاخرة، كما لم يكن ثمة رغاريد تطلقها بعضهن باصطناع وعلى استحياء فقد كنا جميعاً في الميدان سواء بسواء..!

ما الذي جعل مدير الضمان الذي كان بالأمس يتهكم على طريقتنا وأسلوبنا في العمل التوعوي الميداني ويوجه لنا سهام النقد المبطّن بحجة أن لقاء الجمهور في الميدان أسلوب تقليدي عفا عليه، وقام بإيقاف نشاطات المؤسسة التوعوية الميدانية، ما الذي جعله يغير رأيه فجأة ويخوض بنفسه تجربة العمل التوعوي الميداني،  ف "شو عدا ما بدا"..؟! 

آلآن يا مدير الضمان بعد أن طارت الطيور بأرزاقها..!!!

   (سلسلة معلومات تأمينية توعوية بقانون الضمان نُقدّمها بصورة مُبسّطة ويبقى القانون والأنظمة الصادرة بمقتضاه هو الأصل - يُسمَح بنقلها ومشاركتها أو الاقتباس منها لأغراض التوعية والمعرفة مع الإشارة للمصدر).

خبير التأمينات والحماية الاجتماعية 
الإعلامي والحقوقي/ موسى الصبيحي