ضبط مركبة تسير بسرعة 208 على الطريق الصحراوي   |   أورنج الأردن تجدد شراكتها الاستراتيجية مع جامعة اليرموك   |   زين و ريد بُل تمهّدان طريق روما لموهوبي السلّة   |   اتفاقية تعاون بين جمعية 《همتنا 》و شركة إنجاز للأعمال والإستثمار   |   الأرثوذكسي يقيم بطولة تنسية تخليدا لذكرى سليم سماوي   |   التهتموني تفتتح دورة لنظام تتبع المركبات الحكومية   |   جامعة الأميرة سميّة للتكنولوجيا تبحثُ مع معهد "جورجيا تك" الأمريكي سبلَ الانضمام إلى مشروعه المدمج   |   مجلس مكتبة جامعة فيلادلفيا يعقد اجتماعه الأول   |   عيد امجد الصويص رئيسا لهيئة المديرين لجمعية 《انتاج》   |   البنك الأهلي الأردني يحصل على شهادة المعيار العالمي لنظام إدارة أمن المعلوماتISO/IEC 27001   |   سامسونج تقدم تقنيات البكسل المتقدمة فائقة الدقة إلى مجسات الصور المتحركة الجديدة   |   رئيس جامعة عمان الأهلية يلتقي أعضاء الهيئة التدريسية الجدد   |   مركز جامعة عمان الأهلية للأمن السيبراني يخرّج الفوج الأول من طلبة الدورات التدريبية   |   تعاون علمي بين عمان الأهلية وجامعة الحواش الخاصة   |   《طلبات الأردن》 توسع عملياتها وتعزز تغطية خدماتها لتشمل كافة أنحاء المملك   |   طلبةُ جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا يتصدَّرون المراكز المتقدمة في مسابقة 《بذور من أجل المستقبل》   |   أورنج الأردن تواصل دعمها لحملة 《قادرون》   |   زين تكرّم أبطالها البارالمبيين بعد إنجازاتهم في طوكيو 2020   |   الكسواني في المركز الاول لبطولة هولندا الدولية للفروسية   |   القرعان المرشح لموقع نائب نقيب الصحفيين : الحقوق الضائعة لا تتأتي بالتوسل وتصغير الأكتاف   |  

  • الرئيسية
  • برلمانيات
  • المستهلك تدعو المواطنين الى ترشيد استهلاك الكهرباء والمياة والتحقق من قيمة الفواتير

المستهلك تدعو المواطنين الى ترشيد استهلاك الكهرباء والمياة والتحقق من قيمة الفواتير


المستهلك تدعو المواطنين الى ترشيد استهلاك الكهرباء والمياة والتحقق من قيمة الفواتير
المركب-
دعت حماية المستهلك المواطنون الى ضرورة ترشيد الاستهلاك في استخدام الكهرباء والمياة خصوصا الاستخدام المنزلي وذلك توفيرا للنفقات الجارية للاسر مما يخفض قيمة الفواتير والمطالبات عليهم مع ضرورة التحقق من ساعات الكهرباء والمياة مقارنة مع قيمة الاستهلاك الموجودة على هذه الفواتير حفاظا على حقوقهم .
وقال الدكتور محمد عبيدات رئيس حماية المستهلك ان ارتفاع قيمة المطالبات في كثير من الاحيان تعود الى الاستهلاك الخاطىء من قبل المواطنين وعدم وجود ثقافة استهلاكية لدى بعض المواطنين الامر الذي يحتم بزيادة اثمان الكهرباء والمياة وزيادة نفقاتهم الشهرية على حساب دخل الاسرة .
واكد الدكتور عبيدات على ضرورة ايجاد آلية دقيقة من قبل شركات الكهرباء والمياة تجنب المستهلك الاخطاء الفنية التي قد تقع خلال عملية قراءة العدادات حيث ان هذه الاخطاء قد تكلف المستهلك اعباء مادية وجهد مما يرتب في بعض الاحيان الى انقطاع هذه الخدمات الضرورية للمعيشة والاستخدام اليومي موضحا ان هذه الاخطاء اصبحت تتكرر بشكل ملحوظ في مختلف مناطق المملكة وتحمل في غالبيتها صفة الخطأ البشري الفني الصادر عن موظف شركات الكهرباء والمياة على حد سواء ولذلك تحتاج الى مدة زمنية طويلة نوعا ما لاعادة اصلاح هذا الخطأ مع وجود بعض السياسات في هذة الشركات تزيد من مدة اعادة الخدمة مثل اسلوب الاعتراض على قيمة الفاتورة والروتين القاتل الذي تسير به هذه العملية للوصول الى تصويب الوضع دون تقديم اي تعويض للمواطن عن هذا الخطأ ولربما جهل بعض المستهلكين في حقوقهم على هذة الشركات يكلفهم اعباء مادية اضافية .
واشار الدكتور عبيدات الى ان حماية المستهلك تعد دراسات ميدانية حول الخدمة المقدمة من قبل شركتي الكهرباء والمياة للمستهلك منذ مدة ومدى الرضى عنها وقيمة الاستهلاك بشكل عام وانواع الاجهزة الكهربائية ومدى توفيرها للطاقة بالاضافة الى انواع ادوات الانارة المستخدمة واساليب استخدامها وهذا بطبيعة الحال يؤدي الى زيادة اثمان الفواتير مما تشكل عبئ مالي على المواطن وايضا على الدولة .
ودعا الدكتور عبيدات شركات الكهرباء والمياة الى ضرورة اجراء الصيانة الدورية على شبكاتها وعدادات المياة والكهرباء خصوصا بعد ورد شكاوى حول بعض العدادات والتي تسجل ارقام قياسية في الاستهلاك جازفا وتحتاج الى تبديل وايضا شبكات الكهرباء والتي تتعرض في كثير من المناطق الى انقطاعات هذه الخدمة بسبب سوء الحالة لتلك الشبكات مع الاخذ بعين الاعتبار اننا في فصل الشتاء وتلعب الظروف الجوية دورا كبيرا في تكرار مثل هذه الانقطاعات .
وحول خطوط المياة قال الدكتور عبيدات ان الاردن يعتبر من افقر الدول على مستوى العالم مائيا وان السلوك الجيد في الاستخدام ووعي المواطن اضافة الى خطوط المياة السليمة توفر في استخدام المياة وتمكن من تقديم هذه الخدمة بكل سلاسة وتوفر على الشركة والمواطن بنفس الوقت كثير من التكاليف المالية حيث ان بعض المناطق تنفجر فيها خطوط المياة مما يؤدي الى فقدانها وعدم وصولها للمواطن وهذا الفقد يكون على حساب المواطن والشركة والوطن بنفس الوقت .
واختتم عبيدات حديثه بالتأكيد على تكاتف الجهود من قبل الشركات مقدمة الخدمة والمستهلك بنفس الوقت للوصول الى ثقافة استهلاكية ايجابية يكون لها الاثر الكبير في تقديم خدمة جيدة وبتكلفة قليلة وان هذا الوعي الذي نراهن عليه هو من انواع الانتماء الحقيقي للوطن وللحفاظ على مقدراته ومكتسباته مؤكدا على متابعة حماية المستهلك لمختلف الشكاوى الواردة اليها من قبل المواطنين .
 


  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها