غزاوي يكرم المتسابق غيث وريكات على هامش المهرجان الرياضي بمناسبة عيد الاستقلال    |   الأميرة سميّة بنت الحسن ترعى احتفال مدارس الحكمة بعيد الاستقلال وتخريج طلبة الفوج الثاني والثلاثين   |   السفير العراقي طلب والوزير الدويري اعطى ... خطوبة الزميل الإعلامي الدكتور إسلام العياصر   |   زين تحتفل بالاستقلال في حدائق الملك عبدالله الثاني بالمقابلين   |   المومني وقريشة وحرارة والزيرة والداغستاني وابو عودة ابطال اولى جولات الربيع للفروسية   |   2 %) من متقاعدي الضمان سيصوّتون اليوم لانتخاب هيئة إدارية لجمعيتهم..!   |   هيئة الإعتماد تعقد في عمان الاهلية ورشتها الثالثة حول معاييرالاعتماد للبرامج الأكاديمية   |   جامعة عمان الأهلية تكرم الطلبة الفائزين في مسابقة تحالف MIC الأميركي   |   وفاة الشاعر الكبير مظفر النواب   |   الذكرى الرابعة لوفاة المرحوم محمد خليل راشد والد الزميل الاعلامي ايمن الراشد   |   ما السبيل إلى تفعيل الجمعية الأردنية لمتقاعدي الضمان..؟!   |   توافد رسمي وشعبي أردني كبير في ختام سجل العزاء بوفاة الشيخ  خليفة بن زايد    |   ريان العربي وشيرين الفلسطينية .....محمد زيد الكيلاني   |   الإعلان عن بدء العمل بالجزء الثاني من مسلسل حضور لموكب الغياب   |   الصفدي : الهدف الرئيس لشركة تطوير العقبة يكمن في إطلاق الإمكانات والمزايا الاقتصادية للعقبة   |   الجازي: 41 استيضاحاً رصدها ديوان المحاسبة خلال نيسان الماضي   |   انطلاقة أولى جولات الربيع لفروسية القفز غدا الجمعة   |   مبادرة بيرل وشنايدر إليكتريك تعرّفان طلبة جامعة البحرين على فوائد بيئة العمل الشمولية   |   《انتاج》 وأعضائها تناقش الفرص تقنية البلوك تشين 《Blockchain》 والتحديات التي تواجه العملات الرقمية والمشفرة 《Crypto》   |   أرزان ثروات مستشاراً لصفقة جديدة في 《تمويل الميزانين》 في الولايات المتحدة الأمريكية   |  

صدمات ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة جراء «حرب أوكرانيا» قد تدوم لسنوات


صدمات ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة جراء «حرب أوكرانيا» قد تدوم لسنوات

قال البنك الدولي إن الحرب في أوكرانيا قد أحدثت صدمة كبيرة لأسواق السلع الأولية، حيث أدت إلى تغيير أنماط التجارة والإنتاج والاستهلاك العالمية بطرق يمكن أن تُبقي الأسعار عند مستويات مرتفعة تاريخياً حتى نهاية عام 2024. جاء ذلك في أحدث إصدار من نشرة «آفاق أسواق السلع الأولية» التي يصدرها البنك الدولي.
وكانت الزيادة التي شهدتها أسعار الطاقة على مدى العامين الماضيين هي الأكبر من نوعها منذ أزمة النفط في عام 1973.
كما تُعد الزيادات الأخيرة في أسعار السلع الغذائية - حيث تمثل روسيا وأوكرانيا أكبر المنتجين- وفي أسعار الأسمدة، التي تعتمد على الغاز الطبيعي باعتباره أحد مستلزمات إنتاج الأسمدة، هي الأكبر منذ عام 2008. وقال إندرميت جيل نائب رئيس البنك الدولي لشؤون النمو المنصف والتمويل والمؤسسات: «تعادل هذه الزيادة بوجه عام أكبر صدمة لأسعار السلع الأولية نشهدها منذ سبعينيات القرن الماضي.
وكما كان الحال في ذلك الحين، تتفاقم الصدمة بسبب زيادة القيود المفروضة على تجارة السلع الغذائية والوقود والأسمدة. وقد بدأت هذه التطورات بالفعل في زيادة إمكانية حدوث ركود تضخمي. ولذا، ينبغي لواضعي السياسات أن يغتنموا كل فرصة لزيادة النمو الاقتصادي في بلدانهم وتجنب أي إجراءات من شأنها إلحاق الضرر بالاقتصاد العالمي».
ومن المتوقع أن ترتفع أسعار الطاقة أكثر من 50 % في 2022 قبل أن تتراجع قليلاً في عامي 2023 و2024، وأن ترتفع أسعار السلع الأولية غير المتصلة بالطاقة، بما في ذلك السلع الزراعية والمعادن، بنسبة 20 % تقريباً في عام 2022، لكنها ستتراجع أيضاً في السنوات التالية. ومع ذلك، من المتوقع أن تظل أسعار السلع الأولية أعلى بكثير من متوسطها خلال فترة الخمس سنوات الأخيرة. وفي حالة طول أمد الحرب الدائرة، أو فرض عقوبات إضافية على روسيا، فمن الممكن أن تواصل الأسعار ارتفاعها وأن تكون أكثر تقلباً مما هو متوقع في الوقت الحالي.
ونتيجة لاضطرابات حركة التجارة والإنتاج المرتبطة بالحرب، من المتوقع أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 100 دولار للبرميل في عام 2022، وهو أعلى مستوى له منذ عام 2013، وزيادة بأكثر من 40 % مقارنة بعام 2021. ومن المتوقع أن تتراجع الأسعار إلى 92 دولاراً في عام 2023 - وهو ما يزيد كثيراً عن المتوسط البالغ 60 دولاراً للبرميل خلال الخمس سنوات الأخيرة.
ويُتوقع أن تبلغ أسعار الغاز الطبيعي (الأوروبية) ضعفي ما كانت عليه في عام 2022، في حين يُتوقع أن تكون أسعار الفحم أعلى بنسبة 80 % مع وصول أسعارهما إلى أعلى مستوى لهما على الإطلاق. وعن ذلك، قال أيهان كوسي، مدير مجموعة آفاق التنمية التابعة للبنك الدولي التي تصدر نشرة «آفاق أسواق السلع الأولية»: تشهد أسواق السلع الأولية إحدى أكبر الصدمات على جانب العرض منذ عقود بسبب الحرب في أوكرانيا.
وتتسبب الزيادة الناتجة عن تلك الحرب في أسعار المواد الغذائية والطاقة في خسائر بشرية واقتصادية كبيرة .» ويتوقع التقرير أن تزيد أسعار القمح بأكثر من 40 % لتصل إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق بالقيمة الاسمية هذا العام. ومن المتوقع أن ترتفع أسعار المعادن بنسبة 16% في عام 2022 قبل أن تتراجع في عام 2023، وإن كانت ستظل عند مستويات مرتفعة. وقال جون بافيز، الخبير الاقتصادي الأول بمجموعة آفاق التنمية بالبنك الدولي: «تتعرض أسواق السلع الأولية لضغوط هائلة، حيث بلغت أسعار بعض السلع الأولية أعلى مستوياتها بالقيمة الاسمية على الإطلاق، وهو ما ستكون له تداعيات دائمة.