90414 مؤمّن عليها استفدن من بَدَل إجازة الأمومة حتى تاريخه..   |   اعلان القمة  العالمية للمجلس العالمي للسفر والسياحة في الرياض الأضخم في تاريخ قمم المجلس، وإطلاق جائزة 《حفاوة》   |   جيفري ساكس خلال القمة العالمية للمجلس العالمي للسفر والسياحة: السعودية قادرة أن تكون قوة عظمى تقود التحول للطاقة النظيفة   |   معرض أورنج العبدلي يوفر التجربة الأولى لتقنية الجيل الخامس في المملكة    |   الاميرة بسمة بنت علي ترعى افتتاح مؤتمر كلية التكنولوجيا الزراعية في عمان الاهلية حول الأمن الغذائي   |   حيتان استقدام الخادمات يخترقون السفارات والملحقيات   |   سامسونج تقدم كفالة20  سنة على جميع الأجهزة المنزلية التي تحتوي على محرك العاكس الرقمي   |   بانتظار قرار حاسم من الرئيس..؟!   |   سعودة مطر واسعد عبد الرحمن في منتدى 《العصرية》   |   أورنج تجري أول تجربة فعلية للجيل الخامس بنجاح في العبدلي     |   الحاج مروان الحاج حسن في ذمة الله   |   تضامن نيابي في الذكرى لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني   |   السفارة الإماراتية في عمّان تشارك في يوم الشهيد   |   شركة ميناء حاويات العقبة توقع اتفاقية تعاون وتدريب مع مديرية التربية والتعليم في محافظة العقبة   |   3 نصائح من سامسونج لضمان الاستفادة القصوى من كل حدث رياضي مع Galaxy Z Flip4 و Z Fold4 وBuds2 Pro     |   كيف تقلل أضرار التدخين؟.. الحلول ووسائل المساعدة   |   السفر من أجل مستقبل أفضل》 ضمن فعاليات القمة العالمية للسفر والسياحة في الرياض   |   بئر  وحديقة الفاخوري  في جبع جنين مشروع ريادي لحل مشكلة المياه    |   تعليمات جديدة لسحب الرصيد الادخاري   |   هل يتخذ المجلس قراراً اليوم بسحب 《مشروع التعديل》 من الحكومة..؟!   |  

  • الرئيسية
  • نكشات
  • الإعدام شنقاً لامرأة و عشيقها دسا السم ونحرا رقبة زوجها في عجلون

الإعدام شنقاً لامرأة و عشيقها دسا السم ونحرا رقبة زوجها في عجلون


الإعدام شنقاً لامرأة و عشيقها دسا السم ونحرا رقبة زوجها في عجلون
قضت محكمة الجنايات الكبرى بالإعدام شنقاً لامرأة و عشيقها، بعد إقدامهما على قتل الزوج بدس السم له ونحر رقبته في منطقة عجلون.

جاء ذلك القرار خلال جلسة عقدتها هيئة محكمة الجنايات الكبرى مؤخراً برئاسة القاضي ماجد الرفايعة وعضوية القاضيين محمد الصرايرة وأديب الخوالدة.
 
وفي تفاصيل قرار محكمة الجنايات الكبرى التي حصلت "الغد” على نسخة منه، أصدر القرار بالإعدام شنقا حتى الموت للمجرمين.
 
وبدأت القصة عندما قام المغدور الذي كان على صداقة مع المجرم بتخصيص غرفة له بمنزله، حيث كان ينام في منزله منذ مدة، وخلال هذه الفترة نشأت علاقة غرامية وجنسية بين المجرم وزوجة المغدور، وقد تم الاتفاق فيما بينهما بالتخلص من (الزوج) المغدور.
 
وبعد الاتفاق بين الزوجة وعشيقها، قام الأخير بشراء السم وسلمه لزوجة المغدور التي احتفظت به في المنزل لغايات تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.
 
وبعدها باسبوع اجتمع المجرمان بمنزل المغدور وسهروا مع بعضهم البعض، لتقوم الزوجة بإعداد القهوة ووضع السم لزوجها بالفنجان، وبعد أن شربه المغدور شعر بدوار وسقط على وجه.
 
لم يكتف عشيق الزوجة بذلك، فذهب إلى المطبخ وأحضر سكينا كبيرة وأجهز على الزوج المغدور عن طريق حز رقبتـه بواسطة السكين من الجهة اليمنى للرقبة وذلك بإحداث جرح قطعي بطول 16 سم.
 
قام المجرم بعدها بوضع الجثة داخل غطاء فرشة وغادر منزل المغدور وأحضر مركبة، وقام بحمل الجثة ووضعها في المركبة وذهب إلى منطقة صخرية ورمى الجثة داخل حفرة امتصاصية، وأغلق الحفرة.
 
عاد المجرم بعدها إلى منزل والدته القريب من مكان الحفرة الامتصاصية وأحضر "قشاطة” وأدوات تنظيف وعاد إلى منزل المغدور لتنظيف آثار الجريمة، فيما ساعدته زوجة المغدور.
 
وتخلص العشيق من السكين برميها في الحاوية، وكذلك قطع القصدير التي احتوت على السم.

بعد إخفاء آثار الجريمة نام المجرم مع زوجة المغدور بفراش واحد، وفي اليوم التالي قامت الزوجة بالإبلاغ عن فقدان زوجها من أنه قد خرج في الصباح ولم يعد.
 
وأثناء التحقيق مع المجرم اعترف بقتله للمغدور بالاشتراك مع زوجة المغدور.