بنسبة ٩٧% من أصوات الدائنين الموافقة على تسوية ديون 《شركة مصانع الأسمنت الأردنيّة》 وعلى إعادة التنظيم والهيكلة الإداريّة      |   سامسونج تقود الابتكار الصحي الشامل مع ساعات جالكسي Watch5 و  Watch5 Pro   |   سامسونج تعلن عن طرح جالكسي Z Flip4 و Z Fold4 الأكثر تنوعاً لتغيير طريقة تفاعلنا مع الهواتف الذكية   |   مؤسسة الضمان تدعو جمهورها إلى تحميل وتحديث تطبيقها على الهواتف الذكية لتصلهم كافة أخبارها ونشاطاتها عبر خدمة الاشعارات   |   صفوة الإسلامي الراعي البلاتيني لمؤتمر ومعرض التكنولوجيا المالية الأردني   |   بالتعاون مع مديرية الأمن العام ... ندوة في عمان الأهلية حول السلامة المرورية   |   《زين》 تنضم إلى الاتفاق العالمي للأمم المتحدة لممارسات الأعمال المسؤولة     |   إلى متى سيبقى الفنّان الأردني خارج مظلة الضمان..؟   |   كارفورالأردن اختتمت بطولة كارفور الأولى لكرة القدم     |   الإعلام الرقمي وخاصرته الضعيفة   |   التحوّل الرقمي... علامة فارقة في إنجازات أورنج الأردن     |   كيا الأردن تطرح كيا نيرو هايبرد 2023 في السوق الأردنية   |   ميناء حاويات العقبة تعلن استراتيجيتها للتخلص من الإنبعاثات الكربونية بحلول عام 2040   |   زين راعي الاتصالات الحصري لمؤتمر ومعرض التكنولوجيا المالية الأردني الأول FinConJo 2022))   |   《سامسونج إلكترونيكس المشرق العربي》 ترعى فعاليات مهرجان 《Jordan K-Pop World Festival 2022》   |   صاحبة أول مخيطة في قرى وادي عربة: مشروع 《عزم》 استجاب سريعاً بتقديم خدمة جديدة لسكان خمس قرى كانوا يعانون للحصول عليها.   |   ما نجاعة ربط الحد الأدنى لراتب التقاعد بمتوسط الأجور..!   |   الادعاء يوقف 4 فتيات بقضية شركة التمويل الوهمية في عمان   |   طالبة دكتوراة 《زائرة 》من جامعة كالياري الإيطالية تنهي تدريبها العملي والبحثي في عمان الأهلية   |   على هامش الحديث المتجدّد عن تعديل قانون الضمان..!   |  

  • الرئيسية
  • رياضة
  • اكتشاف قطعة أثرية مصرية يعود تاريخها إلى 3,500 عام في الجليل

اكتشاف قطعة أثرية مصرية يعود تاريخها إلى 3,500 عام في الجليل


اكتشاف قطعة أثرية مصرية يعود تاريخها إلى 3,500 عام في الجليل

المركب -

كتشف رجل إسرائيلي خلال قيامه بجولة سيرًا على الأقدام في الجليل السفلي ختم مصري على شكل جعران يعود تاريخه إلى 3500 عام. ورصد عميت هكالي قطعة صغير بيضاء بينما كان يتجول مع أولاده على جبل “قرون حطين” القريب من مدينة طبريا، بحسب ما ذكرته إذاعة الجيش الإسرائيليّ.

وتابعت قائلةً إنّه بعد أنْ لاحظ أنّه على شكل جعران مع زخارف محفورة عليه، أدرك أنّه ختمًا مصريًا قديمًا، وقام بأخذه لسلطة الآثار الإسرائيلية.

وتوصل علماء الآثار إلى أن القطعة هي جعران فرعوني من فترة المملكة الجديدة لمصر القديمة، من القرن الـ -16 وحتى القرن الـ -11 قبل الميلاد. يُشار إلى أنّ الدور الذي لعبه الجعران الفرعوني تغير مع الوقت. في الأساس تم استخدامه كتعويذة، وتم استخدامه كذلك كأختام شخصية أو إدارية أو إدراجه في المجوهرات. بعض هذه القطع تم صنعها لأهداف سياسية أو دبلوماسية للاحتفال بإنجازات ملكية، وبحلول أوائل المملكة الحديثة، تم استخدام الجعران على شكل القلب لحماية المومياوات.

ولفتت الإذاعة إلى أنّه في شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، عثر الطفل إيتاي هالبرين (8 أعوام) خلال زيارة قام بها مع عائلته إلى موقع تل بيت شيمش على جسم صغير مصنوع من السيراميك، تبينّ بعد فحص دقيق بأنّه رأس لتمثال آلهة الخصوبة ويعود تاريخه إلى 3,000 عام.

 جديرٌ بالذكر أنّه خلال العصر الحديدي، كانت تل بيت شيمش مدينة كبيرة في يهودا ومركزا صناعيًا، قالت آنا آيريخ، عالمة آثار في سلطة الآثار الإسرائيلية بالمنطقة، وتعرضت المدينة للتدمير على يد الجيش الآشوري في عام 701 قبل الميلاد قبل أنْ يتم تدميرها نهائيًا على يد البابليين في 586 قبل الميلاد.