الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
مبادرة حرير للتنمية والتوعية المجتمعية تدعم اطفال مرضى السرطان   |   لوفتهانزا ترتقي بكفاءة إدارة مركز شبكة خطوطها الجوية وتتحضر لنمو معتدل في صيف عام 2019   |   زين تطلق عروض مميّزة لمشتركي الخطوط المدفوعة لاحقاً بالتزامن مع إطلاق جهازيّ iPhone Xs و iPhone Xs Max   |   شركة كريم تحتفي بالمتميزين من كباتها وتسلم الفائز الثالث سيارة كيا أوبتيما   |   فندق ماريوت عمّان يفوز بدوري فنادق الخمس نجوم لكرة القدم   |   رونيكس المشرق العربي وهيئة أجيال السلام تطلقان برنامجاً لتدريب طلاب المدارس   |   الضمان: مهنة التحميل والتنزيل العتالة مهنة خطِرة   |   عمان الاهلية تكرم الفائزين بجائزة د.أحمد الحوراني للتميز الوظيفي الموظف المثالي في حفل بهيج بحضورالفنانة لطيفة التونسية   |   مبادرة حرير لدولة فيصل الفايز رئيس مجلس الأعيان شكرا   |   بالصور :حفل افتتاح بازار ليدرز العالمي   |   اللوزي يفتتح مقر حزب الاتحاد الوطني الاردني   |   كريم تختتم المرحلة الأولى من جولة تمويلية قيمتها 500 مليون دولار   |   القبض على عدد من مروجي المخدرات بمداهمات امنية في سحاب و نزال وام الحيران   |   حداد : اجتماع الاتحاد العربي للنقل في القاهرة سيبحث استثمار افتتاح معبر ’نصيب’ بتنشيط حركة نقل الركاب والبضائع - فيديو   |   تطورات جديدة .. تسجيلات مرعبة بصوت القنصل السعودي و"CNN" تكشف تفاصيل عن العقل المدبر للعملية التي استهدفت خاشقجي   |   الحكومة تقرر تخفيض أسعار الشعير 30 دينارا للطن دعما لمربي الأغنام   |   5 دول عربية في قائمة الأكثر مديونية .. بينها الاردن   |   هذا ما حدث في طائرة زوجة ترامب اجبرها على العودة   |   اتفاقية تعاون بين جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا وجامعة عمان الأهلية   |   تخريج الفوج الأول من طلبة دورة زين لصيانة الأجهزة الخلوية لفئة الصم   |  

المخاطر السياسية والامنية والاجتماعية بقلم المخرج محمد الجبور


المخاطر السياسية والامنية والاجتماعية  بقلم المخرج محمد الجبور


يلاحظ عدد من العاملين كمحللين أو باحثين في مؤسسات بحثية تابعة لاشخاص غالبا يبحث عن التحليل التقليدي ويكتب مابلائم او مايعجب رغبة الراعي المالي لمؤسسته البحثية او الراعي السياسي ويلاحظ انهم يجافون الحقيقة ليسمع متخذ القرار بكافة مستواياته مايجب أن يسمعه من اطراء وثناء وافراط في النفاؤل وهذا يبعدنا عن حقيقة التفسير المتعلق بالمخاطر السياسية والامنية والاجتماعية المحتملة الوقوع خصوصا جعلنا من العاطفة والرأي الشخصي والعقيدة الدينية أو السياسية والجزم السريع معيار للتفسير
قد ينظر الناس لنفس الشئ الذي ينظر اليه المحلل لكنهم يختلفون في ادراكه ولن يفسروا كما يفسره اخصائي السياسة فمثلا يدرك المحلل السياسي شكل التهديدات والتحديات الناجمة عن الازمات والظواهر المتفاعلة ويفسر مخارجها اكثر من غيره ويتخذ القرار الذهني السريع في معالجة أي قناعة أو مشكلة وعلى سبيل المثال ينظر الفرد العادي الى ظاهرة المخدرات على انها ظاهرة اجتماعية تتعلق بالصحة والاستنزاف البشري وذات جوانب جنائية بينما ينظر المحلل السياسي للظاهرة بشكل اعمق ويبحث جذورها السياسية التي تؤكد انها ظاهرة تستهدف النظام السياسي والمجتمع والتنمية المستدامة وتحويل المجتمع المنتج الى مجتمع مضطرب عبئ على الدولة خصوصا في خياراته المتعلقة بالنظام والامن والتعبير عن الراي وبذلك يكون قنبلة موقوتة قابل للتحول الى التصرفات اللامسؤولة التي من الممكن ان تخلق لضطراب سياسي يقود الى ازمات مركبة يصعب معالجتهاوهنا يختلف المحلل السياسي او الباحث في تفسيره عن الشخص العادي ومن خلال ذلك ينتج القائم بالتحليل مخرجات منهجية تحد من تطور الاحداث الى ازمات متفاعلة وهذا يعتمد على ادراكه وتفكيره بشكل منطقي علمي مهني وبتوظيف خزين المعلومات المتاح والمستحصل
يختلف مستوى الادراك من محلل الى اخر خصوصا في تفسير للأحداث وصنع القرار المناسب لمعالجتها وبالتاكيد يتحدد المحلل في عملية صنع القرار والخروج باستنتاجته حسب الصلاحية المخولة له وبلاحظ ان اخصائي السياسة او العامل في المحيط المؤسسي يشغل ازدواجية صتع القرار واتخاذه حسب نظاق صلاحيته المناطه به فان العامل في المحيط الدبلوماسي متخذ قرار عندما يتعلق الامر بمعالجة حادثة ما ضمن الصلاحية المخول بها بينما هو صانع قرار عندما يكون ضمن التفاعل السياسي الوزراي او ممثلا لدولته مخول في قضية ما وكذلك المدير في خصوص نطاق عمله وادراته المباشرة هو متخذ قرار ضمن السياقات العامة والصلاحية المخول بها بينما يكون صانع قرار ضمن محيطه التفاعلي داخل الوزارة او الجهاز الدبلوماسي وهكذاجميع القرارات المتخذة تخضع لفلسفة الادراك والتفكير والمعلومات والتي تصنع التحليل الناجح والموضوعي في معالجة الاخطار والتهديدات الحالية والوشيكة والمحتملة



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها