الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
الضمان يتيح امكانية حصول المواطنين على أي خدمة تأمينية من أي فرع من فروعه   |   الاتحاد الدولي للفروسية يشكر مدير عام نادي الجواد العربي خضر القصير   |   عدّاء زين سهيل النشاش يحقق زمناً قياسياً جديداً   |   كارفور تطلق برنامج الولاء الرقمي ’ماي كلوب‘ في الأردن   |   محاضرة علمية حول إعتلال الشبكية لمرضى السكري في مستشفى العيون التخصصي   |   وفد من جامعة عمان الأهلية يزور جامعة برادفورد البريطانية بهدف تحقيق التعاون الاستراتيجي   |   مطعم Blue Bay للاسماك يقدم اشهى المأكولات البحريه لزبائنه وبأسعار مغريه   |   مبادرات ومسابقات تستهدف طلبة (الأردنية) للتوعية بمخاطر الأشكال الحديثة للعبودية والاتجار بالبشر   |   الأردنية) تحتفل بعيد ميلاد الملك عبد الله الثاني الـ (57)   |   مازيراتي تجتمع بالهيئات الحكومية والنقابية لمناقشة مستقبل مصنعها في مودينا   |   مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم تقدم منح لدارسة تخصصات الهندسة وتكنولوجيا المعلومات في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا   |   سينرجي ووند تكنولوجي وتجارة أفريقيا للرعاية الصحية تعلنان عن اتفاق لتوفير تطبيق إنتيلي ووند في جنوب أفريقيا   |   منتخب الكراتيه يشارك في الجولة الثانية من الدوري العالمي   |   السلط يتخطى العربي ويتوج بلقب كأس الأردن لكرة اليد   |   نشرة اعلامية 12-2-2019 أبو غوش يحقق ذهبية كأس الرئيس للتايكواندو   |   بدعم من شركة زينسكايلارك تُطلق مبادرة برمجتي الريادية بشراكة مع وزارة التربية والتعليم   |   مذكرة تفاهم بين الضمان الاجتماعي والجامعة الألمانية في مجال الدراسات والتدريب   |   علاج مبتكر يُساعد الأفراد في الإمارات على مكافحة أمراض الجلد وإزالة الوشم غير المرغوب فيه   |   عريقات تعود من السعودية الى ارض الوطن لتكمل مسيرتها في تدريب قيادة السيارت للنساء في الاردن   |   آرت دبي يعلن عن تفاصيل الجلسات الحوارية لنسخة 2019 من المعرض   |  

غضب على الرزاز يثير مواقع التواصل الاجتماعي


غضب على الرزاز يثير مواقع التواصل الاجتماعي
ضجت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية بخبر انسحاب نواب من لقاء رئيس الوزراء المكلّف الدكتور عمر الرزاز، مساء الاثنين، بعد تأخره عن موعد اللقاء المقرر مع أعضاء المجلس نحو 10 دقائق، فيما بدا لافتا أن السواد الأعظم من منشورات المواطنين التي تناولت الحدث كانت تحمل انتقادات لاذعة لمجلس النواب بالرغم من كونه يمثّل "سلطة الشعب"!

الواقع أن تغريدات ومنشورات المواطنين وموقفهم من هذه القضية أظهر حجم التشوّه الذي لحق بمؤسسة البرلمان جرّاء مواقف النواب المتخاذلة في الدفاع عن مصالح الشعب، وعدم تمكّن المجلس من التصدي لحكومة الجباية بقيادة الرئيس السابق هاني الملقي، لينحاز الناس وبشكل غريب إلى رئيس الوزراء المكلّف ضد ممثليه "المفترضين" في مجلس النواب!

وقال استاذ العلوم السياسية، الدكتور حسن البراري، إن "ردة فعل الناس على العنتريات التي اطلقها بعض النواب بسبب تأخر رئيس الوزراء عن لقائهم تعكس حالة من الاستياء الشعبي من هذا المجلس ومن اعضائه"، مشيرا إلى أن مجلس النواب هو "أقل مؤسسة تحظى بثقة الناس وفقا لاستطلاعات علمية، والمفارقة أن نسبة الرضا عن الحكومات أعلى بكثير من المجالس النيابية".

النقابي معين الشريف قال من جانبه إن "الثقة الشعبية بمجلس النواب الحالي في أدنى مستوياتها في الثلاثين سنة الماضية، حتى ان المعارضين والناشطين والحراكيين تجدهم في تعليقاتهم على الفيسبوك أقرب إلى الحكومة منهم لمجلس النواب".

وقال منسق الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة - ذبحتونا، الدكتور فاخر دعاس، إن "متابعة ردود فعل المواطنين وتعليقاتهم على حادثة "غضب" النواب من تأخر الرئيس المكلف عمر الرزاز عن موعد اجتماعه معهم، تؤكد على أن مجلس النواب "ساقط" شعبياً بكل ما تحمله الكلمة من معنى".

وبينما قال الناشط أحمد الصمادي إنه "أحبّ الرزاز من موقف النواب المعادي له"، وهو ما أشار إليه النقابي محمد الغرايبة في تحليله الذي طرحه عبر صفحته على الفيسبوك قائلا: "إن أي مقارنة بين مجلس النواب والرزاز محسومة. فالمجالس النيابية ومن زمن بعيد عبء على الوطن ولا فائدة مرجوه منها، أما الرزاز فلم يُجرّب بعد، ونتمنى ان يكون له دور في اصلاح احوال البلاد والعباد".

ورفض المهندس سعد العلاوين الميل نحو الرئيس المكلّف قائلا: "البعض من كرهه أعضاء مجلس النواب يتعاطف مع الرزاز، مش دائما عدو عدوي صديقي".

وفضّل الاعلامي اسلام صوالحة التمسّك بهيبة وقيمة مجلس النواب والحفاظ على ما تبقى من صورته، قائلا: "شكرا لكل نائب غضب لتأخر الرئيس المكلف؛ ضعف النواب واعجابنا بالرئيس لا يبرر أبدا النيل من هيبة مؤسسة البرلمان، كان بالامكان مهاتفة رئيس المجلس والاعتذار عن احتمالية التأخير!".

وتندّر رسام الكاريكاتير عمر العبداللات على غضب النواب بالاشارة إلى موقفهم من رئيس الحكومة السابق هاني الملقي وصمتهم على قراراته الجبائية المتتالية بذريعة أنها طريق الأردنيين للخروج من عنق الزجاجة منتصف العام القادم، فقال: "غضب من قبل بعض النواب من تأخر الرزاز ١٠ دقائق على الاجتماع، نحن سكان الزجاجة ولا بتفرق معنا قاعدات لسنة ٢٠١٩، وسنخرج من عنق الزجاجة ٢٠١٩ بعد الظهر".

وقال أمين عام وزارة العمل الأسبق، حمادة أبو نجمة: "يبدو أن بعض النواب لم يستوعب بعد أن شيئا ما قد حصل ويوشك أن يطالهم".

وذهبت الاعلامية عبيدة لاستهجان موقف النواب من الرزاز، فقالت: "النواب اليوم زعلوا من الرئيس المكلف عمر رزاز لتأخره عليهم لانه ما استخدم موكب رئاسي وعلق بالازمة، الشعب يا #نواب انتظركم سنين وما عملتوا شيء وما تجرأتم تسحبوا ثقة من رئيس سابق او اسبق. وياما ما اكتمل النصاب لتهربكم من جلسة وتصويت. الشعب لن ينتظركم فاتكم القطار".

وتندر الاعلامي الشاب ربيع الصعوب على غضبة النواب قائلا: "النواب زعلانين عشان الرزاز متأخر عليهم! الشباب بتعاملوا وكأنهم اعضاء في مجلس العموم البريطاني وممثلين للشعب عنجد! ياجماعة محنا عارفين البئر وغطاه".


  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها