الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
الناطق باسم الضمان: ليس من حق صاحب العمل الامتناع عن إبلاغ الضمان عن إصابات العمل في منشأته   |   إلزام محطات المحروقات بموقع لشحن المركبات الكهربائية   |   إنفينيتي تحصد جائزة عالمية للعلامات التجارية الأكثر موثوقية للمركبات   |   والد الزميل ابراهيم الحلبي في ذمة الله   |   فروست آند سوليفان بصدد استضافة مُلتقى السيارات والذي تُتعاون في تنظيمه مع آيفام بالمغرب   |   اختيار النجم الرياضي فيرات كوهلي سفيراً للعلامة التجارية لشركة   |   4 وزراء ينفون إشاعات تم إطلاقها عليهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي   |   ميسي يتسبب في تعثر الارجنتين أمام ايسلندا   |   الملك الشخصية الأكثر تأثيراً لدى جمهور قناة الجزيرة   |   وليد الاحمد يكتب : فرصة للجميع ... بعيدا عن استباق النتائج   |   شركة عيبال للاسنان تنعى الزميلة العزيزة رايه عبد الهادي .. الى جنات الخلد   |   هشام الخصاونة ( ابو محمد ) في ذمة الله   |   افعى ضخمة تبتلع امرأة في إندونيسيا   |   العمر كله للزميله نهى أيوب   |   حامد عوض يهنئ جلالة الملك وولي عهده المحبوب بمناسبة عيد الفطر السعيد   |   فيديو : فارس الفايز يعتذر للملك وللأردنيين : انا جندي من جنود الهاشميين   |   وتعالت الخطابات من النواب ... بعد رحيل الحكومة....   |   ماكدونالدز الأردن يحقق حلم 24 مشجع برحلة للسفر لروسيا وحضور المباراة الافتتاحية لكأس العام 2018   |   حملة السلامة المرورية تتمنى للسائقين في نهاية شهر رمضان الاحتفال بعيد الفطر السعيد بسلامة   |   نقابة اصحاب مكاتب تأجير السيارات السياحية تقيم حفل افطار لاعضائها - فيديد وصور   |  

  • الرئيسية
  • نكشات
  • دهامير تأجير السيارات الخصوصي ذات اللوحة البيضاء يعصفون في قطاع تأجير السيارات السياحية

دهامير تأجير السيارات الخصوصي ذات اللوحة البيضاء يعصفون في قطاع تأجير السيارات السياحية


دهامير تأجير السيارات الخصوصي ذات اللوحة البيضاء يعصفون في قطاع تأجير السيارات السياحية

حطت على مكاتب المركب الاخباري  وثائق لارقام ( 70 ) سيارة صالون خصوصي نوع ( MITSUBISHI ) و ( HYUNDAY )  و ( BMW )  ذات اللوحة البيضاء التي تعود لاحدى الشركات الاردنية  وتؤجرها كـ سيارات سياحية , وهذا مشهد متكرر في الاردن لم تستطيع وزارة النقل او هيئة قطاع النقل او حتى مديرية السير في الامن العام ضبطه , فـ تأجير سيارات الصالون الخصوصي ذات النمره البيضاء لم تكن حكرا على المواطن فقط , بل هناك دهامير من التجار الذين خصصوا اسطولا من السيارات يقومون بتاجير سيارات لوحة بيضاء علناً وبلا خوف لسياح منهم من يعمل في الاردن ومنهم يكون زائرا للاردن لفتره محدودة ضاربين عرض الحائط كل التعليمات والقوانين والقرارات بهذا الشأن , مخالفين القوانين والضوابط دون حسيب أو رقيب، حتى تجاوز عددها السيارات التي تؤجر كـ سيارات سياحية تفوق في اعدادها السيارات التي تعمل في مكاتب تاجير السيارات السياحية ذات اللوحة الخضراء السياحية في الاردن .

قطاع تأجير السيارات السياحية التي تضررت من هؤلاء التجار وقدمو عدة شكاوى الا انهم لم يجدوا آذن صاغية لمطالبهم للحد من استخدام السيارات الخصوصي للتاجير السياحي .

لابدّ من توضيح أننا نكتب اليوم حرصاً منا على امن الوطن والمواطن وحماية المستثمرين اصحاب مكاتب تاجير السيارات السياحية التي تعد هذه المكاتب رزقتهم الاساسية التي يعتاشون منها هم وعدة موظفين يعملون لديهم يعيلون اسرا كبيرة .

والتساؤل ؟؟؟

هل يعقل ان مؤجر السيارات الصالون الخصوصية ذات اللوحة البيضاء لا يعلم انه يخالف القانون ؟؟

وهل يعلم أن العمل بمهنة فيها مخالفة للقانون فيه مشكلة امنية قد يتعرض لها ؟؟

الامر لا يقتصر على المخالفة القانونية لمؤجر السيارات ذات اللوحة البيضاء بل يساهم في تضليل رجال الامن لأن الامن العام يعامل سائقها معملة المواطن الاردني الذي يثق به جيدا ويعلم مدى ولائه للبلد , فعندما يكون سائح مستاجر سيارة صالون خصوصي اردنية نمره بيضاء ولا نعلم اتجاهاته الفكرية , فإن المؤجرين يساهمون بشكل كبير في مخالفة القوانين ولا نعلم ما اتجاهات هذا السائح ونحن مجاورين لدول ملتهبة أمنيا ونتمنى لهم الامن والامان .

وحتى لا نكون قد غفلنا عن السبب الرئيسي وراء هذه الفوضى العارمة لتاجير سيارات النمرة البيضاء ، فإن سبب هذه المشكلة يعود أولاً وأخيراً إلى وزارة النقل وهيئة تنظيم قطاع النقل التي أهملت هذا الموضوع الهام , وأفقرت مكاتب تاجير السيارات السياحية من أبسط حقوقها المهنية بحق العيش الكريم .

 ويحدثنا بحسرةٍ أحد اصحاب مكاتب تاجير السيارات السياحية كيف قام برهن منزله قبل سنة لتحديث سيارات مكتبه للعمل تحت سقف القانون من أجل تحصيل لقمة العيش, يحدّثنا عن رفاقه، الذين يعانون المشكلة ذاتها .

ملاحظة : الوثائق تحتفظ بها وكالة عكاظ الاخبارية  الاردنية 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 











  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها