الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
مختبرات مدلاب – المؤسسة المتكاملةإعادة إحياء الجوهر الأخلاقي بثقافة مؤسسية   |   توقيع اتفاقية خدمات مرفقية بين اللوجستية للمرافق النفطية جوتك والمناصير للزيوت والمحروقات   |   سامسونج تعلن تعاونها مع 3 متاحف عالمية بارزة لتعزيز الميزات الفنية والجمالية التي يقدمها تلفاز The Frame   |   مجموعة جديدة من الرابحين مع سيتي مول بحملة شو مخبيلك سيتي مول؟   |   محاضرات وفعاليات طلابية بكليتي التمريض والاعمال وبقسم البصريات بجامعة عمان الاهلية   |   مشاركة صيدلة عمان الاهلية في الملتقى العالمي لتسويق الدواء وفي مؤتمر ضمان الجودة في التعليم   |   زيارة طلبة جامعة عمان الأهلية الى دار الزهراء للمسنين   |   استحواذ شعاع كابيتال على شركة أموال الدولية للاستثمار الكويتية سيدفع قدماً بخطط التوسع   |   جوائز مذهلة تنتظر الفائزين في تحدي سبينيس دبي 92 للدراجات الهوائية هذا العام   |   الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تحصل على الإعتماد من الأمريكي   |   كامبل غراي ليڤينغ عمّان يعلن عن إطلاق النسخة الأولى من سوق كريسماس سنترال في ذا ڤالي the Valley   |   العمل المرن والدخل المجزي الدافع وراء انضمام كباتن كريم للشركة   |   فاين الصحية القابضة تستضيف بطل التسلق العالمي الكفيف إريك واينمير   |   عيادة زين المجانية المُتنقلة للأطفال تعالج 200 ألف طفل في مختلف أنحاء المملكة   |   شركة العقارات المتحدة ــ الأردن تستكمل إجراءات شراء جميع أسهم شركة مول العبدلي   |   جامعة عمان الاهلية تحصل على 10 منح رخصة محاسب اداري معتمد بدعم من معهد المحاسبين الإداريين الأمريكي   |   جامعة عمّان الأهلية تفوز بالمركز الثالث وبثلاث مراكز متقدمة في مسابقة الملصق للحملة الدولية السنوية لمناهضة العنف   |   ورشة عمل لكلية الهندسة بجامعة عمان الأهلية حول تقييم بعض الممارسات الدولية لتحسين سلامة الطرق   |   الصبيحي: حريصون على تمكين المؤمن عليهم من استحقاق راتب الضمان   |   افراح عشيرة الكسواني آل زايد الدكتور مصطفى طلب ورجل الاعمال احمد الكسواني اعطى - بالصور والفيديو   |  

الفناطسة يحمل الحكومة مسؤولية البطالة"وابو صعيليك: الاستثمار وصفتنا السحرية


الفناطسة يحمل الحكومة مسؤولية  البطالة"وابو صعيليك: الاستثمار وصفتنا السحرية

أظهرت نتائج الاحصاءات في موقع Trading Economics أن الأردن حققت أعلى نسبة بطالة لدى مقارنتها مع تونس ولبنان باعتباهما الأقرب من ناحية الظروف الاقتصادية والمعيشة للمملكة، حيث أشارت الدراسة، أن نسبة البطالة بين الشباب الأردني وصلت إلى 18.5 في نهاية عام 2017، في حين أنها تبلغ في لبنان 6.7، وفي تونس 15.5 لذات العام.

ويحتل الأردن مرتبة متقدمة ضمن مؤشر البطالة، مقارنة بباقي الدول العربية حسب ذات الموقع.

ولا يمكن اغفال دور "أم الرذائل" - بحسب وصف المثل الفرنسي للبطالة، في خلق مساحة فراغ خصبة للانخراط في الإرهاب والتطرف وارتكاب الجرائم والانتحار، وتأثيرها على الصحة النفسية للمواطنين و فقدان تقديرهم لذاتهم

وفي هذا السياق قال رئيس لجنة العمل النيابية النائب خالد الفناطسة، إن غياب الخطط الحكومية الجادة في معالجة ملف "البطالة" ساهم في تفاقمها وانتشارها، موضحاً أن البطالة باتت سما زعافاً يقض مضاجع الشباب الأردني، ويجب استئصاله من من جذوره.

وأضاف الفناطسة لـ الأردن24، إن مخرجات التعليم لا تواكب سوق العمل الأردني، مشيراً الى أن هناك خللاً جلياً في المواءمة بين ما يتطلبه سوق العمل الحقيقي وبين النظام التعليمي في المدارس والجامعات، مبيناً أن المشكلة ستزداد تعقيداً مع تزايد افواج الخريجين.

وبين أن القرارات الحكومية الخشنة المتضمنة رفع الأسعار والضرائب على المواطنين أفراداً وقطاعات ساهم في تطفيش الاستثمار وتعطيل الجهود الجاذبة له، وما تبع ذلك أيضا من اغلاقات بالجملة لمؤسسات كانت تعيل آلاف الأسر.

وأشار الفناطسة، إلى أن ارتفاع اسعار الطاقة بشكل خاص، أدى لتهجير الاستثمارات على عكس ما تتغنى به الحكومة حول جهودها الجاذبه للاستثمار، مشيرا إلى أنه "لولا الوظائف التي تؤمنها الأجهزة الأمنية بكافة مسمياتها للبعض من أبناء الشعب الأردني، لارتفعت النسبة إلى الضعف على أقل تقدير".

وحذر الفناطسة من تداعيات انتشار البطالة التي لا تعود على الشعوب الا بالخراب، ودورها في انتشار الجرائم والرذائل الأخلاقية والارهاب.

ابو صعيليك: الاستثمار هو الوصفة السحرية

من جانبه وصف رئيس اللجنة الاقتصادية خير أبو صعيليك، الاستثمار بـ "الوصفة السحرية"، لكل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية وعلى رأسها البطالة.

وأضاف أبو صعيليك إن فرص العمل مرتبطة تصاعدياً مع نسبة النمو الاجمالي المحلي الناتجة عن الاستثمارات بشقيها المحلي والأجنبي.

ولفت إلى أن المنتدى الاقتصادي الأردني الأخير جاء تحت عنوان "تسريع وتيرة تطبيق خطة تحفيز النمو الاقتصادي"، والتي ترتكز بشكل أساسي على الاستثمار المعني بخلق قيمة مضافة للاقتصاد الاردني، مشيراً إلى عدة اتفاقيات تمخض عنها المنتدى بقيمة 176 مليون دينار برعاية مجلس النواب.

وفي ذات السياق، أكد أبو صعيليك، على ضرورة تمكين المرأة اقتصادياً، حيث تشير الدراسات إلى نسبة بطالة الإناث في الأردن الأعلى في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وختم حديثه بالإشاره إلى أن نتائج المنتدى ونسبة تحويلها الى واقع مرهونه بمقدار تجاوب الحكومة والتزامها بالتوصيات المتمخضه عنه.




  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها