الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
جامعة عمان الاهلية تقيم يوما طبيا مجانيا بمنطقة ام جوزة في مدينة   |   الرحاحلة: حادث عمل كل (40) دقيقة ووفاة ناجمة عن حادث عمل كل يومين   |   زين تهدي النشامى أغنية الرقم الأصعب بصوت الأردن صوت زين الفنان عمر العبداللات   |   وفد من جامعة كوينز البريطانية يزور جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا   |   وفد من جامعة عمان الأهلية يزور جمعية الأسرة البيضاء دار الضيافة للمسنين   |      تأخير بدء الدوام بجامعة عمان الاهلية يوم غد الخميس  لغاية العاشرة صباحا   |   البنك الأهلي الأردني يصدر كتاباً جديداً يحكي قصة نشأة النقود ويوثق بعض موجودات متحف النُميّات   |   دورة تدريبية لسيدات المجتمع المحلي بعنوان التسويق الالكتروني في جامعة عمان الاهلية   |   كلية الحقوق في جامعة عمان الأهلية تستقبل وفدا من الشبكة القانونية للنساء العربيات   |   وفد من عمان الاهلية يشارك في حفل تخريج طالبات كلية الزهراء للبنات في سلطنة عمان ويزور جامعة قابوس وكلية الخليج   |   شركة كريم تحتفل بكباتنها الأفضل أداء لعام 2018   |   الناطق باسم الضمان: مليار و(110) ملايين دينار نفقات الضمان التأمينية لعام 2018   |   الطراونة: العفو العام يشمل جميع مخالفات السير وغرامات الوافدين   |   جيمالتو تساهم في تطوير اتصالات إنترنت الأشياء من خلال منصة وحدة شبكات الطاقة المنخفضة واسعة النطاق استناداً إلى أحدث حلول إنترنت الأشياء والتطور طويل الأمد من كوالكوم   |   حملة توعوية صحية متنوعة في مكة مول لطلبة الصيدلة و العلوم الطبية من جامعة عمان الاهلية   |   الرحاحلة يعلن بدء تطبيق نظام إدارة الجودة العالمية الأيزو 9001:2015 في فرع ضمان جبل الحسين   |   الضمان تلتقي متقاعديها والمقبلين على التقاعد في محافظة المفرق   |   كرمت جامعة جنوب فلوريدا الشريك الإداري لشركة ستيل وود اندستريز   |   د. منذر حدادين يحاضر في منتدى الفكر العربي حول موارد المياه واستعمالاتها وتداعياتها   |   سامسونج تكشف عن كمبيوترها المحمول المخصص للألعاب Notebook Odyssey بمواصفات عالية   |  

وأنتِ تمسحين الدم بيدكِ عن وجه “ابن الفايز”


وأنتِ تمسحين الدم بيدكِ عن وجه “ابن الفايز”

كتب د. محمد عبدالكريم الزيود

 إليكِ أنتِ وحدكِ، أيتها الأردنية الفارسة المعتقة بالمروءة والشهامة، من قال إن الفروسية والرجولة إرتبطت بالرجال الذكور فقط، لكننا شاهدناها من امرأة وحيدة تهبّ لنجدة جريح في الشارع، تأتي وحدها بكل شجاعة المرأة التي صورها لنا الإعلام الجديد أن المرأة مخلوق ناعم، وأنها فقط خُلقت لعمل المعجنات ولبرد الأظافر والمناكير، ذهبتِ إليه بينما يكتفي المارة من الرجال بالتصوير والمشاهدة فقط.

لا تحتاجين قصائد غزل، ولا كلمات حب وعشق، لكنكِ تحتاجين ألف كلمة شكر والشكر قليل، يا من كشفتِ ضعفنا وعوراتنا وسطحيّة قيمنا الجديدة وأنتِ تمسحين الدم بيدكِ عن وجه “ابن الفايز”، كنتِ تقولين لنا أن البلاد بخير، وأن المروءة والشهامة ما زالت رغم الذين يحاولون خدش تلك القيم، كنت تعلّمينهم درساً لهؤلاء الذين يتاجرون بلحم “الأعراض” باسم حرية النشر على السوشل ميديا والمواقع الإلكترونية، والتسابق لتشريح الناس من قبل أنصاف وأشباه الصحفيين، وتقسيمهم بين الشريف والفاسق وبين الوطني والخائن.

في بلادنا تكفي مشكلة أطفال في الحارة أن تشعل حربا بين العشائر، وأن يخرج السلاح المخبأ لإنقاذ شرف العائلات، تكفي كلمة على إشارة ضوئية أن تحرق قرية ودكاكين للفقراء، وتقتل نفسا بريئة مرّت صدفة من هناك، وليس لهم ذنب سوى رابطة الدم، فالعنف في بلادنا عنوان المواسم، والنفوس محتقنة والغضب لا يحتاج إلا سببا واهنا لنعلنه بلا خجل.

إليكِ يا بنت الوجع الأردني، إليكِ كل الكلام الذي ينحني لك ويزهر قصائد شكر وفخر، إليكِ يا من أشرتِ وكشفتِ عن عوراتنا، فبلادنا رغم كل الكتب في المدارس والجامعات، ورغم كل الأغاني والقصائد، ورغم كل ورشات الأخلاق ومدونات السلوك، نحتاج مثلكِ من يوقظنا.

  •  


  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها