الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
شركة كريم وهيئة تنشيط السياحة توقعان اتفاقية تعاون لتسهيل تنقل السياح في المملكة   |   تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة وجدان الهاشمي وضمن حفل خاص مشروع كامبل غراي ليڤينغ عمّان يفتتح جاليري ذا كورنر The Corner   |   تعزيز اتفاقية التعاون المشترك بين جامعة عمان الاهلية وجامعة كوينز   |   فوز متوقع للدكتور خالد الزبيدي بعضوية الهيئة الادارية جمعية السافرية   |   جامعة عمان الأهلية ترعى وتستضيف حفل تكريم جامعة "كوينز- بلفاست" لخريجيها من حملة "الدكتوراة" من مختلف الجامعات الأردنية   |   التخصُصي للعيون يكشف عن تقنية حديثة في مجال تصحيح عيوب الإبصار   |   بالصور :القيسي يرعى فعاليات كرنفال الاطفال   |   شركة بيركشاير هاثاواي سبيشيالتي إنشورانس تضيف مسؤولين رئيسيّين لخطّ الإنتاج والخدمات في دبي   |   غلفتينر توقع اتفاقية امتياز مدتها 50 عاماً بقيمة 600 مليون دولار لتشغيل وتطوير ميناء ويلمنغتون في ولاية ديلاوير الأمريكية   |   أرزان ثروات تحقق أرباح مجزية لعملائها من بيع عقارين ضمن المحفظة العقارية في الولايات المتحدة الأمريكية   |   بالصور :مطاعم حمادة تدعم مبادرة ( لأننا نهتم ) في محاضرة توعوية   |   بالصور والفيديو .. لاول مره في الاردن :مجلس ETurn الدولي لتعليم العربية للناطقين بغيرها يكرم 100 شخصية دولية ساهمت في نشر العربية .   |   رئيس عمان الأهلية يلتقي عميد وأساتذة كلية الحقوق بحضور عميدة البحث العلمي   |   اتفاقية بين الاحوال المدنية والبريد الاردني لتقديم معاملات تجديد جوازات السفر للمقدسيين   |   مركز البحوث و الاستشارات الاجتماعية – لندن يختار الاردن لعقد عددا من الدورات والورش التدريبية   |   في تعليقها على مسودة مشروع قانون الضريبة زين الأردن: القانون بالصيغة الحالية سيؤدي إلى التباطؤ في الاستثمار في قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات   |   كتالوج ايكيا 2019 يحتفل بالحياة داخل المنزل.. بتحدياتها وأحلامها   |   حقن المركب النسيجي الوعائي: أمل جديد في علاج الآلام المزمنة   |   بحضور شخصيات أردنية: حفل زفاف محمد محسن جابر    |   شخصيتان غريبتان تجوبان شوارع العاصمة عمان    |  

غياب الملقي "لأسباب صحية" يكشف الخلل في وزارتين " بعد توتر مع البرلمان


غياب الملقي "لأسباب صحية" يكشف الخلل في وزارتين " بعد توتر مع البرلمان

اتجه المشهد بوضوح مساء الأحد للتعبير عن أسوأ الاحتمالات بين أطراف لعبة مراكز القوى تحت قبة البرلمان الأردني، في اللحظة التي كان فيها مقعد رئيس الوزراء هاني الملقي فارغا لأسباب صحية قد تطول.

بداية لم يملأ وزير الصحة محمود الشياب، الفراغ بصورة جيدة وهو يعلن الأسبوع الماضي ان رئيس الوزراء استعاد صحته وفحوصه جيدة، وانتهى من دورة العلاج ويستعد لاستئناف عمله.
نقطة الضعف الرئيسية في هذا الإعلان غير المبرر لوزير الصحة تتمثل في ان الرئيس يقرر الغياب في إجازة للاسترخاء والنقاهة الصحية لمدة أسبوعين بعد الإعلان المتسرع لوزيره.
قد تبدو الرواية ناقصة، فالوضع الصحي لرئيس الحكومة شأن شخصي وعائلي في كل الأحوال، ومن بدل في المسار هو الحكومة نفسها عندما بدأت التحدث عن الوضع الصحي للجمهور بهدف تبرير بقاء الحكومة أصلا والإيحاء ان سيناريو التغيير الوزاري غير مطروح، الأمر الذي أنتج لاحقا التعديل الوزاري على شكل عكازتين سياسيتين هما نائبا الرئيسين الجديدان جمال الصرايرة وجعفر حسان.

الترتيب افترض ان الصرايرة سيتولى إدامة تفاعل الحكومة مع مجلس النواب وقوى المجتمع باعتباره بيروقراطيا عريقا سابقا، أما المسار الاقتصادي الخشن بكل تصنيفاته فافترض المخططون للتعديل الوزاري انه في عهدة الوزير حسان والذي لا تنقسم كلمته إلى اثنتين عند الطبخ. والهدف من هذا الترتيب اظهار التمسك بقيادة الرئيس هاني الملقي وتفعيل وجبة دسمة من الوفاء له خلال الأزمة الصحية التي تعرض لها بصفته رجل الدولة الأبرز الذي قرر بجرأة مواجهة الواقع الاقتصادي واتخذ قرارات غير شعبية.

جازف الملقي هنا حتى في استمرار الهتاف ضده في الشارع وهو في وضع صحي يتطلب منه الغياب لفترات أطول أثناء تلقي العلاج. وجازف مركز القرار بالمقابل بفكرة العكازتين الوزاريتين تجنبا لخيار التغيير ووفاء للرئيس الملقي واحتياطا لمستجدات إقليمية بالجملة.
لكن تلك الوصفة يبدو انها لا تحقق أغراضها رغم ان هامش الحكومة في العمل الحقيقي وصنع السياسات ضعيف للغاية ويتوارى مع التغييب الواقعي القسري لمنهجية الولاية العامة.

جلسة مساء الأحد الماضي وعند تفكيك بعض الألغاز السياسية والبرلمانية فيها توفر القرينة الأكبر على استمرار وجود خلل هارموني في اوركسترا الوزارة ونمط من أنماط الانفلات وعدم التنسيق تحديدا بعد قيادة سلطتي التنفيذ والتشريع.

وبدا المشهد فعالا عندما ظهر النائب الإشكالي الذي اشتهر في قضية مباطحة الجسر يحيى سعود، في حالة صراخ على الحكومة لأسباب قد لا تكون مهمة.
نائب رئيس الوزراء جمال الصرايرة الذي يمثل الحكومة بدون رئيسها في الجلسة تصور ان الصراخ عليه خصوصا وان رئيسه الملقي كان يدير قبل أيام فقط جاهة عرس لنجل السعود. رد نائب الرئيس بالطريقة الأردنية بصوت مرتفع قليلا يطالب السعود بعدم الصراخ.

ويبحث مجلس النواب عن أي صيغة تظهر عضلاته ضد الحكومة أملا في إنقاذ سمعته وسط الشارع الذي يطالب برحيله، حصل هرج ومرج في الجلسة وتلاسن وازدادت حدة السعود وهو يصرخ ودخل دفاعا عنه زميله محمد هديب صارخا هو الآخر بعدم جواز رفع صوت الحكومة في وجه البرلمان.

في الأثناء ورغم ان مطلب السعود يتعلق بوظيفة لأحد المواطنين، دخل النائب عبد الكريم الدغمي على الخطوط وطلب من الحكومة مغادرة «بيت الشعب». اختلط الأمر على الجميع وبدا ان الصرايرة وهو نائب سابق، مرتبك واضطر للاعتذار رغم ان المشهد سياسيا لا يقبل الاعتذار.
كانت تلك عمليا القرينة الأعمق على اخفاق الصرايرة في مواجهة انفعال برلماني واحد، الأمر الذي يشكك في القدرة على احتواء انفعال البرلمان برمته، حيث ان الصرايرة يتم تسويق مهمته باعتباره العكازة السياسية الثقيلة التي ستتولى إدارة العلاقة مع البرلمان.
قبل ذلك كان الصرايرة نفسه يشتكي لزواره من صعوبات متوقعة سيواجهها بسبب عدم وجود شيء محدد يمكن ان يقدم للنواب ماليا وبيروقراطيا خلافا لوظيفته السابقة في إدارة شركة البوتاس العملاقة، عندما كان يقدم لنواب المحافظات معونات تعزز حضورهم الشعبي عبر لافتة خدمة المجتمع.

العكازة البيروقراطية هنا ارتبكت بوضوح في الوقت الذي تكفل فيه مخضرم من وزن النائب عبد الكريم الدغمي بتوجيه ضربة ليست بسيطة للعكازة الثانية بعد التعديل الوزاري في الحكومة.

الدغمي وفي الجلسة نفسها شارك في الهجمة الشعبية التي تتحدث عن مؤسسة الضمان الاجتماعي وتخشى من أخطار مساس الحكومة بأموال الأردنيين في هذه المؤسسة. وسارع لاقتراح تشريع يحمي أموال مؤسسة الضمان الاجتماعي من التدخل الحكومي. تلك رسالة في منتهى القسوة تشريعيا وسياسيا تعلن عمليا انضمام ركن تشريعي بارز من وزن الدغمي إلى الجناح المناهض لآخر يحاول فعلا خلف الستارة وأمامها العمل في إطار عصري كما يقول، على تدعيم أموال الضمان الاجتماعي والاستفادة منها في تحفيز النمو الاقتصادي.

يعرف كل من يعمل في أروقة الدولة الأردنية ان مشروع تحفيز النمو الاقتصادي عبر نفض الاستثمار في أموال مؤسسة الضمان الاجتماعي هو ملف يديره ويخطط له اليوم الوزير حسان ليس فقط باعتباره نائبا لرئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية بل بصفته رئيس الوزراء الحقيقي عندما يتعلق الأمر بالشأن الاقتصادي حتى قبل انضمامه لحكومة وتسميته وزيرا.
لذلك لا يمكن اعتبار اقتراح الدغمي بريئا من وجهة النظر البيروقراطية والتشريعية والسياسية، فالأخير قليل الكلام في التشريع منذ عامين لكنه من الذين يعرفون تماما متى يتدخل وماذا يقول وركوبه سياسيا موجة التحذير الشعبي من المساس بأموال الضمان الاجتماعي نبأ سيء جدا بالنسبة للدكتور حسان ورفاقه.

الأهم ان ذلك حصل مباشرة بعد يومين من غياب رئيس الحكومة الأصلي في إجازة مرضية وخاصة. وأثار هذه المواجهة الصغيرة مع برلمانيين تعامل معها الرئيس الملقي عندما عاد لمزاولة عمله منتصف الأسبوع واتخذ بعض الإجراءات التي يبدو أنها في الاتجاه المعاكس لدور أحد نائبيه.

 

القدس العربي



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها