الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
عودة: 884 مليون دينار إيرادات الضمان التأمينية للنصف الأول من العام الحالي   |   (رواتب متقاعدي الضمان الاثنين)   |   انطلاق فعاليات البرنامج الوطني الصيفي ((( بصمة ))) لمنطقة الزرقاء الاولى   |   للنائب يحيى السعود يستعد للمشاركة في سفن كسر الحصار   |   موقع ستات بيوت يطلق حملته الجديدة "ألف فرصة   |   اتفاقية بين جامعة عمان الأهلية ووزارة الصناعة والتجارة ... دورات تدريبية مجانية في الملكية الصناعية وبراءات الاختراع   |   والدة الاستاذ الدكتور صلحي فيصل الشخاتيت رئيس جامعة العقبة للتكنولوجيا في ذمة الله   |   إل جي إلكترونيكس تسخر عبقريتها الابتكارية وذكائها البيئي لتقديم تكنولوجيات خضراء لترفد بها مدن المستقبل المستدامة   |   خبراء الصحة يحذرون من الإفراط في استخدام المضادات الحيوية   |   إستحداث برنامج البكالويوس في (تكنولوجيا الوسائط المتعددة والجرافيك) في جامعة عمان الأهلية   |   اسامه الرنتيسي يكتب :النفط وتسعير المحروقات… أخطر أسرار الاْردن!   |   مخالفة محلي بيع دواجن بدير علا   |   الكرنفال الاحتفالي الاول لخريجي جامعة عمان الأهلية من كافة الافواج الـ "25" .. السبت المقبل   |   البنك الأهلي الأردني يصدر تقريره الأول للاستدامة لعام 2017   |   الضّمان تدعو ربّات المنازل والمغتربين الأردنيين للاستفادة من تطبيقها على الهاتف الذكي   |   الف مبروك تخرج صوفيا صالح العساف   |   بحضور حشد من الشخصيات العامة افتتاح مقهى كوفي بلاك   |   الصبيحي: المنشأة مُلزَمة بشمول من يعمل لديها بالضمان بعد إكماله سن الشيخوخة إذا لم يكن قد أكمل مدة الاشتراك اللازمة لاستحقاق راتب التقاعد   |   منتدى الفكر العربي يشارك في ندوة مأزق الوضع العربي الراهن بموسم أصيلة الثقافي الدولي   |   زين تواصل دعمها لمهرجان الفحيص في دورته السابعة والعشرين   |  

بدران: التعليم النوعي عامل مهم للخروج من الأزمة العربية


بدران: التعليم النوعي عامل مهم للخروج من الأزمة العربية

المركب 

 

اعتبر المستشار الأعلى لجامعة البترا دولة الدكتور عدنان بدران أن التعليمُ النوعيُّ هو أحد أهم السبل للخروج من الأزمة العربية الراهنة مشيرًا إلى أن "بناءُ القدراتِ البشريةِ وتطويرُ العمليةِ التربويةِ هي الأساسُ لأي مشروعٍ نهضويٍ تنموي، ولا يمكنُ للأردنِّ أنْ يواكبَ مسيرةَ الأممِ في نهضةٍ اقتصاديةٍ واجتماعيةٍ وثقافيةٍ شاملة إلا من خلالِ تطويرِ عملية التعلم.

وقدم بدران محاضرة بعنوان "نحن تائهون: كيف نخرجُ من الأزمة"، استضافتها جمعية الصداقة الأردنية الهولندية خلال اجتماعها السنوي قال فيها إن "مجابهة الأزمةَ والاعتماد على الذاتِ في النموِ والتقدم يتطلب في أحد محاوره اعتماد مناهجِ ومنهجيةٍ متقدمةٍ، منذ الطفولةِ المبكرةِ وحتى نهايةِ التعليمِ الجامعي"، معتبرًا أن من شأن ذلك أن يعزز "الفكرِ الناقدِ والتحليلِ والاستنتاجِ، وحل المشكلاتِ ويبني فكرًا خلاقًا، يقود إلى البحثِ والاستقصاءِ والإبداعِ والابتكار، ويساهم في تجاوز الأزمة والنهوض بالأمة".

وقال بدران الذي يرأس حاليًا المجلس الأعلى لتطوير المناهج إن "عندما نتمعّنُ في أسبابِ نهوضِ الأممُ من حولنا وتقدّمِها، نجدُ أن ذلكَ يعودُ بالدرجةِ الأولى إلى تنميةِ العقلِ، والفكرِ الناقدِ، والذكاءِ البشريِّ من خلالِ التعليمِ النوعيِّ المميّزِ، الذي يطلقُ الفكرَ من عقالِهِ إلى مداراتٍ جديدةٍ خلاقةٍ"، مضيفًا "بالفكر المستنير نجابه تحديات العصر من خلال العلم والمعرفة، ونخرج من أزمة التخلف ونحافظ على حقوقنا ومكتسبات التنمية والتراث".

وأوضح بدران أن تنميةِ القدراتِ البشرية من خلال التعليم يعتبرُ اللبنةَ الرئيسةَ في بناءِ الأمةِ مضيفًا "يستطيع الأردن كما كان سابقاً، أن يكونَ نقطةَ تحولٍ إقليميٍ من خلالِ التعليمِ والبحثِ العلمي، لقيادةِ ثورةٍ بيضاء في عالمنا العربيِّ نحو الاقتصادِ المعرفي، من خلالِ حاضناتِه في المدارسِ والكلياتِ والجامعاتِ لتحقيق مخرجاتِ تعليمية أفضل، تقودُ عمليةَ التغييرِ والتحولَ من مجتمعٍ ريعيٍ إلى مجتمعٍ إنتاجي".

وأضاف بدران "انتصرتْ إرادةُ التغيير في المناهج في ماليزيا، وكوريا، وسنغافورة، وفنلندا، وايسلندا، وايرلندا، ودولٍ أخرى، وتحولَتْ تبعاً لذلك، إلى دولٍ صناعيةٍ رائدةٍ في مقدمةِ الأمم في بناءِ الثروةِ والدخلِ القومي، وتحسينِ مستوى دخلِ الفرد، وفرصِ العمل، والوصولِ إلى التقدمِ والازدهارِ والاستقرارِ".

وأكد بدران أن المدرسةُ والجامعةُ هي حاضناتُ الفكرِ المبدعِ والمبتكرِ، قائلا "تبدأ عملية بناءِ الفكرِ المبدعِ الذي يحللُّ كلَّ شيءٍ منذ الطفولةِ المبكرةِ، من رياضِ الأطفالِ حيثُ يتمُ توجيهُ رغباتِ الطفلِ، وتنميةُ اتجاهاتهِ وسلوكياتهِ وأخلاقياتهِ وتغرس فيه مفاهيمَ المنطقِ ومفاهيم الفكرِ النقديِّ الموضوعيِّ.

وتابع بدران "ينمو تبعاً لذلك، جيلٌ كاملٌ لمجتمعِ المعرفة، بفكرٍ تنويري، يحلِّلُ ويدرسُ ويحلُّ المشكلاِت، ويمثّلُ رافعةً هائلةً للتقنيةِ والاختراعِ والتجديدِ بفكرٍ خلاقٍ مستدام.  هذه هي مخرجاتُ التعليمِ ومخرجاتُ مناهجَ حديثةٍ ومتطورة.

وقدم رئيس جمعية الصداقة الأردنية الهولندية وزير الإعلام الأسبق سمير مطاوع درع الجمعية إلى بدران.



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها