كليتا الصيدلة والحقوق في عمان الاهلية تتوجان بشهادة ضمان الجودة الاردنية   |   بشار الأسد يتقدم بطلب للترشح للانتخابات الرئاسية القادمة   |   العرموطي تقدم كرفانات لعائلات تسكن الخيم وتدعم مشاريع تنموية وتوزع طرودا خيرية في الشمال   |   مدارس الجامعة الأولى تكرم مركز السلم المجتمعي لتقديمه محاضرات توعوية للطلبة   |   م. أبو هديب ينعى النائب حازم المجالي   |   الصرايرة ينعى النائب حازم المجالي   |   فيلادلفيا تنظم ملتقى الإبداع والريادة الثاني تزامناً مع اليوم العالمي للإبداع .   |   الرهن العقاري تقهر كورونا وتحقق نتائج قياسية غير مسبوقة في العام 2020   |   الحبس 3 أشهر لإمام مسجد نشر مقاطع فيديو واتهم وزارة الأوقاف بممارسة 《الهبل والاستهبال》..   |   الازمات: لا تفزعوا عند دخول الجراد للمدن.. واغلقوا النوافذ والابواب   |   الحاج توفيق  : تفاهاتكم و افتراءاتكم انتم وحلفاءكم لن تزيدنا الا اصرارا وعزيمة على العمل   |   الضمان: صرف رواتب المتقاعدين يوم الخميس القادم   |   نعي فاضل   |   صوم الجوارح حصانة لنبذ المعاصي وتعزيز للإيمان والتقوى   |   عزايزة يؤكد أهمية وجود قطاع نقل كفؤ ونظيف بتردد منتظم   |   البنك الأهلي يطلق PAWمنصة عالم تطبيقات الدفع الإلكترونية في الأردن   |   .د.ساري حمدان : يوم العلم هو رمزية الوفاء للراية الهاشمية ويوم البناء بالعلم والعمل من اجل رفعة الوطن   |   طلبة جامعة فيلادلفيا يقومون بمبادرة توزيع طرود غذائية   |   كاميراEYELIKE™ Fundus من سامسونج تعزز تصميم هواتف 《جالاكسي》 الذكية للاستفادة منها بمجال الرعاية الصحية للعيون   |   يوسف الجاسم 《المدير التنفيذي 》لمدارس المنار الدولية في دولة قطر ينعى المرحوم《محمد فوزي》رشدي بالي   |  

  • الرئيسية
  • خبر وصورة
  • الاقتصادي الأردني: يوصي بتشكيل فريق وطني لإعادة هندسة الإجراءات في القطاع العام وتجميع التعليمات والأنظمة المتشابهة بهدف اختصار الوقت ضمن منظومة رقابية فاعلة

الاقتصادي الأردني: يوصي بتشكيل فريق وطني لإعادة هندسة الإجراءات في القطاع العام وتجميع التعليمات والأنظمة المتشابهة بهدف اختصار الوقت ضمن منظومة رقابية فاعلة


الاقتصادي الأردني: يوصي بتشكيل فريق وطني لإعادة هندسة الإجراءات في القطاع العام وتجميع التعليمات والأنظمة المتشابهة بهدف اختصار الوقت ضمن منظومة رقابية فاعلة

الاقتصادي الأردني: يوصي بتشكيل فريق وطني لإعادة هندسة الإجراءات في القطاع العام وتجميع التعليمات والأنظمة المتشابهة بهدف اختصار الوقت ضمن منظومة رقابية فاعلة
المنتدى يوصي بإعادة الألق لمعهد الإدارة العامة الأردني ليصبح الرافد الأساسي للقيادات الإدارية الحكومية
يطالب بإعادة النظر في مفهوم القطاع العام وأهدافه وطريقة المساءلة
منح المرونة للموظفين الحكوميين يحفزهم على الابتكار والإبداع وتقديم الحلول
إدراج مفهوم التمكين للموظفين بقالب جديد بهدف تغيير البناء الهيكلي للمؤسسات الحكومية
عمان
قال المنتدى الاقتصادي الأردني ان تعدد التشريعات والقوانين بكل مؤسسة حكومية تزامنا مع تعدد المرجعات، تشكل تحديات أمام بدء الأنشطة التجارية وإيجاد فرص عمل وعائق في عملية المرونة.
ولفت المنتدى في ورقة السياسات التي اعلن عنها اليوم، بعنوان: متطلبات الإصلاح الإداري لتحقيق التنمية الاقتصادية، الى ان الموظف الحكومي ينصب جل اهتمامه على الاستجابة لهذه التشريعات والأنظمة التي تعتبر المرجع الرئيس لهم لأداء مهامهم وفق الضوابط التي تحددها تلك التشريعات والأنظمة تحقيقا للغايات التي وجدت من أجلها.
ودعا المنتدى بهذا الخصوص، الى إعطاء الموظفين مرونة تحقيق هذه التشريعات والأنظمة وبما ينسجم مع روح القانون ويسهل جزء من الإجراءات المتبعة مما سيولد عند موظفي القطاع العام حافز الابتكار والإبداع وتقديم الحلول.
وعلاوة على ذلك، أوصى المنتدى بإدراج مفهوم التمكين للموظفين بقالب جديد بهدف تغيير البناء الهيكلي للمؤسسات الحكومية، من خلال إعادة الهيكلة للأقسام والإدارات، وإنشاء وحدات لتقديم الخدمات، واللامركزية في السلطة والمسؤولية من خلال إعطاء الصلاحيات للمستويات الإدارية الدنية.
وفي ذات السياق، دعا المنتدى بإعادة النظر في نهج الإدارة المتبع والتحوّل من نهج البيروقراطية المعتمد على التشريعات والأنظمة والتعليمات الى النهج الأكثر مرونة والذي يضمن تحديد الأطر العامة للوزارات والمؤسسات، جنبا الى جنب مع وضع كيفية تحقيق الوزارات والمؤسسات لأهدافها وضرورة تطبيق الضوابط والتوازنات من طرف المستويات العليا، وأشار إلى " نموذج الادارة العامة الجديده" الذي اتبعته العديد من الدول الرائدة والمتقدمة اقتصاديا للتحول من الاسلوب البيروقراطي في ادارة القطاع العام الى الاسلوب الديناميكي المرن والذي يحاكي المتطلبات المتجددة للاعمال والمواطنين وضرورة وضع خطة متكاملة للتحول الى هذا النهج.
وفضلا عن ذلك، دعا الى تعزيز دور القيادات في التواصل الفعّال مع الجمهور من الأعمال والمواطنين ومحاسبتهم من قبل العامة على مدى تقديم الخدمات بالشكل الصحيح، في حين دعا الى ضرورة إيجاد تغير بالنموذج الإدراكي من خلال تحويل تركيز المؤسسات على التعليمات والإجراءات دون النظر في النتائج والأهداف الى خدمة الأعمال والموظفين بالشكل المباشر، والى الاقتصاد الكلي بالشكل غير المباشر وبما ينسجم مع مبادئ النزاهة والمنافسة والعادلة.
وأكد على أهمية إعادة النظر في مفهوم القطاع العام وأهدافه وطريقة المساءلة والإجراءات وتبسيطها واستكمال التطورات التقنية وإدخال التكنولوجيا كمكملات لهذا التحول، من خلال إيجاد منصة الكترونية مكملة للنوافذ الحقيقية لتسهيل التواصل والأعمال على المواطنين في الداخل أو المستثمرين من خارج المملكة والذي يرغبون بالاستفادة من خدمات القطاع الإداري وبالحد الأدنى من التعقيد.
وطالب بإعادة الألق لمعهد الإدارة العامة الأردني ليصبح الرافد الأساسي للقيادات الإدارية الحكومية.
ويشار الى ان الورقة السياسية ناقشت مداخل الإصلاح الإداري، في حين استعرضت التحديات التي تواجه الإصلاح الإداري وحصرتها في أربعة محاور كتعدد المرجعيات والتشريعات، والإدارة العامة الحديثة، وتحقيق مبدأ المساءلة والحكومة الإلكترونية.

 



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها