مجموعة مدارس الحكمة تنعى المربي الفاضل احمد حسن محمد اسعد ( ابو عامر)   |   تجارة عمان: أسبوع التنزيلات مستمر حتى مساء الاثنين   |   متحولة جنسياً تروى قصتها لـ عمرو أديب: كنت مدرسة عربى وعايزة الوزير يرجعنى   |   مجلس الوزراء يقرّ مشروع قانون الموازنة العامّة ومشروع قانون موازنات الوحدات الحكوميّة للسنة الماليّة 2021   |   مصدر: الحكومة تناقش مطالبات بإعادة فتح قطاعات مغلقة وتقليص ساعات الحظر   |   بعد صورته مع إسرائيليين.. محمد رمضان يعلن عن مفاجأة للفلسطينيين《مسج جوخ》   |   صورة لـ《سيارة تويوتا》 تشعل مواقع التواصل الأردنية.. ما حكايتها؟!   |   أورانج الأردن تنشىء 3 مراكز رقمية جديدة ممولة من الاتحاد الأوروبي   |   أضخم مشاركة لشركة هواوي في جيتكس 2020 تركز على دور الابتكارات التقنية في تطور القطاعات والصناعات في المنطقة   |   اختبارات كولجيت المخبرية تكشف قدرة معجون الأسنان وغسول الفم على تحييد 99.9٪ من الفيروس المسبب لمرض كوفيد -19   |   غسان نقل يشارك في فعاليات أسبوع الريادة العالمي 2020   |   وفاة والد الاعب احمد أبو غوش   |   سامر العتوم الف سلامه   |   وفاة إثر مشاجرة عشائرية في مادبا   |   الاتحاد القطري لكرة القدم يسلم متطلبات الضمان الحكومي ضمن المرحلة الثالثة من تقديم ملف استضافة كأس آسيا 2027   |   تعزية ومواساة   |   رومانيا تلقي القبض على قاتل الشب الأردني في رومانيا   |   الضمان: تعليق دوام إدارة فرع ضمان جنوب عمان يوم غدٍ الخميس   |   منح الاعلامي الاردني《 جمال سلامه الرياحي》 العضوية الرسمية في اتحاد الصحفيين والكتاب الدوليين في دولة أوكرانيا    |   شركة TECNO تطلق حملة 《اربح مع TECNO》سحب يومي على جهاز SPARK 6 لمدة 10 ايام   |  

  • الرئيسية
  • منوعات
  • هل الكمامة تحمي من انتقال فيروس كورونا.. دراسة على 6 آلاف شخص 《تنسف》كل ما قيل؟!

هل الكمامة تحمي من انتقال فيروس كورونا.. دراسة على 6 آلاف شخص 《تنسف》كل ما قيل؟!


هل الكمامة تحمي من انتقال فيروس كورونا.. دراسة على 6 آلاف شخص 《تنسف》كل ما قيل؟!

كشفت دراسة دنماركية بارزة، أنه لا يوجدُ أي دليل واضح حتى الآن على مساهمة كمامة الوجه، في وقاية الشخص الذي يرتديها من الإصابة بفيروس كورونا المستجد الذي يسبب مرض "كوفيد 19".


وتشكك هذه الدراسة في جدوى الإجراء الذي اتخذته أغلب دول العالم، من أجل وقف تفشي فيروس كورونا المستجد، لاسيما بعدما تبين أن العدوى تنتقل أيضا عبر جزيئات الهواء.

واقتصرت الدراسة على قياس مدى الحماية التي تقدمها الكمامة للشخص الذي يرتديها، بحسب ما نقل موقع "ذا لوكال" الدنماركي.

وأوضح المصدر أن هذه الدراسة لم تشمل ما إذا كان مرتدي الكمامة المصاب يحمي الآخرين من خلال قيامه بهذا الإجراء الوقائي الشائع.

وقامت الدراسة بعقد مقارنة بين مجموعة يرتدي أفرادها الكمامة، وبين مجموعة أخرى لم تقم بذلك، وتم الإعلان عن النتائج من قبل مستشفى "Rigshospitalet" في العاصمة كوبنهاغن.

وحاولت الدراسة أن تبقي طابعا نسبيا على نتائجها، فقالت إن ما توصلت إليه لا يعني إطلاق أحكام جازمة بشأن جدوى ارتداء الكمامة.

وشملت الدراسة عينة من 6 آلاف شخص، بين شهري أبريل ومايو من العام الجاري، ولم يكن ارتداء الكمامة أمرا شائعا في هذا البلد الإسكندنافي، خلال تلك الفترة.

وكان قرار الإغلاق ساريا في الدنمارك، خلال هذه الأشهر، بينما أغلقت الكثير من المؤسسات الحكومية والمحلات التجارية لأجل كبح الوباء.

وضمن المجموعة التي لم تقم بارتداء الكمامة، أصيب 2.1 في المئة من الأفراد بفيروس كورونا المستجد، بينما أصيب 1.8 في المئة، وسط من واظبوا على ارتداء الكمامة، وهاتان النسبتان متقاربتان جدا.

وتقول الدراسة إن الفارق ليس كبيرا إلى درجة تتيح القول بأن الكمامة تساعد الشخص الذي يرتديها على حماية نفسه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأورد الباحثون، أن النتائج لم تظهر مساعدة الكمامة على خفض خطر الإصابة بكورونا إلى النصف، كما كان معتقدا من ذي قبل.

وتضيف الدراسة أن ارتداء كمامة الوجه يقدم درجة عادية من الوقاية تتراوح بين 15 و20 في المئة.

وقالت إن خلاصاتها ليست حثا للناس على أن يتوقفوا عن ارتداء الكمامة، لأن التجارب التي أجريت، لم تدرس دور الكمامة حين يرتديها الشخص المصاب وكيف ينعكس ذلك على الآخرين.

وبحسب صحيفة "دايلي ميل"، فإن باحثين حذروا من الحماية "الضعيفة" التي تقدمها بعض الكمامات القابلة لإعادة الاستخدام.

وقلل الباحثون من جدوى بعض هذه الكمامات لأنها لا تصفي أو "تفلتر" سوى 7 في المئة من البكتيريا المضرة، وهو ما يعني أن نجاعتها محدودة جدا، أو منعدمة تماما.



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها