ورشة للراشدين في الكشفية عن بعد لقيادات جمعية الكشافة والمرشدات الاردنية   |   تعيين القاضي إحسان زهدي بركات عضو في مجلس الأعيان بعد صدور الاراده الملكيه   |   إحالة والد برلمانية سابقة وابن شقيقها وزوجة ابيها للمحاكمة بتهم شراء أصوات!   |   الضمان: (3) أيام تبقى للإستفادة من المرحلة الأولى من الاعفاءات وتسهيلات سداد المستحقات المترتب للمؤسسة ونحو (5) آلاف منشأة استفادت لغاية الآن   |   تحديثات جديدة لساعات Galaxy Watch Active2 تعزز قدرات الاتصال واللياقة البدنية للمستخدمين   |   أورانج الأردن تعقد ورش عمل بالشراكة مع فنان الكاريكاتير عمر عدنان العبداللات   |   صدور كتاب أثر جمالية الحديقة على تصميم الفضاء الداخلي للدكتور البلداوي   |   النظام الوطني.. وتجديد النظام العالمي   |   مذكرة تفاهم بين جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا وجمعية 《إدامة》 للطاقة والمياه والبيئة   |   اتفاقية تعاون بين وزارة الشباب والصندوق الهاشمي لتنمية الباد   |   شراكة بين زين وأهلي فينتك لتعزيز خدمات متجر زين الإلكتروني من خلال تطبيق 《أنا مين》   |   خريجو طلبة تمريض فيلادلفيا يجتازون بنجاح امتحان مزاولة المهنة لمجلس التمريض الأردني   |   في ساحل العاج (جنوب غرب إفريقيا) بيسيل توسع نطاق تغطيتها و تطلق خدمات جديدة   |   الذكرى الثالثة عشر لرحيل الشيخ سامي عفاش العدوان   |   مديرية اراضي العقبه مبروك   |   الضمان: (4) أيام متبقية للاستفادة من ميزات برنامج 《بادر》 و(15171) منشأة تم شمولها منذ بداية نيسان 2020   |   دعوة للزملاء الصحفيين لتسجيل المشاركة بمؤتمر صحفي 《لكأس السعودية》   |   تجارة عمان توضح حول عودة صالات المطاعم للعمل   |   الجزر يختفي عن موائد الأردنيين بعد وصول سعر الكيلو لدينارين ونصف   |   اتفاقية توظيف غير قانونية برعاية وزير الاقتصاد الرقمي   |  

الدكتور ابراهيم الطراونة يخوض الانتخابات النيابية في الكرك


الدكتور ابراهيم الطراونة يخوض الانتخابات النيابية في الكرك

أصدر الدكتور إبراهيم الطراونة نقيب اطباء الأسنان السابق بيانا أعلن فيه ترشحه لخوض إنتخابات مجلس النواب التاسع عشر التي ستجري بتاريخ العاشر من شهر تشرين الثاني المقبل وذلك في محافظة الكرك.

تاليا نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

"فإذا عزمت فتوكل على الله"

الأخوات والإخوة، الأهل والعزوة والركن القويم..

إن الأردن عرف منذ أقدم الشواهد التاريخية على الحضارة فيه أنه حرف صعب، في اللفظ والنقش، وعرف أن هذا الصعب رسم مصير هذا البلد وأهله على مرّ العصور حتى يومنا هذا. إننا إذ نروّض الصعاب، ونستنبط من كل تحدّ فرصة، ومن كلّ صخر عينا، لأننا ولدنا في الصعب وعاهدنا الله، والوطن والملك، أن نبقى ولا ننحني.

إننا وعلى أعتاب المئوية الثانية للمملكة الأردنية الهاشمية، الصعبة على حرف الزمان، والناذرة للتكاتف والتعاضد والروح المؤاثرة الواحدة، في الأسرة الواحدة، والعشيرة المترابطة، على وريد الأردن ونهره، نرسم سوية النقش القادم من الصعب الذي نجيده ويعرف الجميع أننا قدرنا عليه وسنقدر بعون الله.

أيها الأحبة، والسند، والمجد الممتد..

إننا إذ نقبل على استحقاق دستوري يلزمنا الاستمرار والوقوف إلى جانب الوطن.

ونحن الأمة، مصدر السلطات، وجوهر الحق في أردن هاشمي بمئوية ثانية، فيها أواصر المملكة راسخة في تاريخ الأرض، وشامخة في عنان سماء من العدالة والحرية والشهامة الأردنية الخالصة، نضع معاً الضلع الأساس في صناعة القرار الأردني المؤمن بالتنمية وتكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية بين أفراد النسيج المجتمعي الذي شكّل فسيفساء الوطن، نضع معاً، الركن النيابي في السلطة التشريعية الرقابية، التي ستبقى دليلاً على النهج الديمقراطي الشفاف والنابع من رغبات الناس وإليهم.

انني إذ أستدعي اليوم ثقتكم، أهلنا وعشيرتنا الكبيرة في الكرك الأبية، شباباً وشابات، ناشطين وناشطات، من نشامى ونشميات العمل العام، والقوى والرموز السياسية والنقابية التي تعيش تجربة مخضرمة لمجرد أنها ولدت على شاهد من الكرك وقلعتها، ومشهد غزوتها، وربوتها، وأضرحة شهدائها، من جعفر وزيد وعبد الله، وحتى معاذاً وسائداً.

أستدعي اليوم ثقتكم وقد كنتم على الدوام الركن القويم لقول الحق، والموقف الصلب، في وجه كل ما يواجهه الوطن وأبنائه من صعاب، حيث نحن سوية، على الثوابت الوطنية باقون وملتزمون، وبقضايا أمتنا متمسكين حتى آخر نفس، وبقضية الهاشميين والأردن المركزية، فلسطين الحرة العربية.

إن ثقتكم وتكريمكم لابنكم، الذي قطع عهداً على نفسه، ببذل كل جهد في صناعة التغيير، والدعم والسير بكل فرصة وطنية، تشريعية، رقابية، تضبط إيقاع السلطات الخادمة للشعب، وتخدم الأمة بخطط متكاملة لا مركزية، عادلة كافية لمشاريع تنمية بناهم التحتية ومواردهم البشرية، نعمة أردننا التي لا تنضب.

بحظوة مؤازرتكم وإسنادكم للوصول إلى المجلس النيابي التاسع عشر، ممثلاً للأصوات الحقّة، التي ترى الوطن من قلبها المؤمن، وعينها التي لا تعرف سوى الأردن ملاذاً وبيتاً. وبعد التوكل على الله، أعلن بمعية هممكم العالية، ترشحي للانتخابات النيابية المقبلة، سائلاً الله التوفيق، وسداد الرأي والموقف، والقدرة والقوة على الوفاء لكم وللوطن، بجدير الثقة، والدعم، الذي حظيت بها من أهلي وعشيرتي، لخدمتهم وتمثيلهم خير تمثيل يليق بمواقفهم الأصيلة التي نقشت الصعب كما الأردن.

والله ولي التوفيق

ابنكم،

إبراهيم يوسف الطراونة



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها