خلال أيام العيد.. 13 أردنيا يلقون حتفهم بجرائم وحوادث   |   الحريري: بيروت تستغيث   |   《الخارجية》: المواطنة الأردنية المصابة في انفجار بيروت بوضع صحي جيد   |   عطيه يطالب الحكومه بالتدخل بقضية المواطنيين الاردنيين التي انقطعت بهم السبل بدولة الامارات العوده الى الاردن   |   بناة الاجيال عليكم ان تكونو نموذجاً لمجتمعناً وتقفون بصف الوطن   |   مع الدولة أعني مع المعلم   |   شقيق الزميلة الاعلامية ايمان المومني في ذمة الله   |   إطلاق أحدث إصدارات سلسة هواتفGalaxy الذكية في شهر آب 2020: الإعلان الرسمي الأوّل   |   شركة سنيورة للصناعات الغذائية تحقق صافي أرباح بقيمة   ٢.٦٧٦ مليونمليون دينار أردني في النصف الأول من العام 2020》   |   نادي منظمة مهندسي الطاقة في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا يحصد جائزتين عالميتين   |   《نتورك إنترناشيونال》 تدعم مبادرة المدفوعات الرقمية لتطبيق 《كريم》   |   مقابلة مع رئيس وحدة العرض المرئي لدى شركة 《سامسونج إلكترونيكس》 المشرق العربي، أحمد الرمحي   |   العمرو يكتب: الانتخابات النيابية في ظل الازمة المتصاعدة   |   بالفيديو .. إتلاف أطنان من الدجاج الفاسد بعد مداهمة مستودعات في صافوط   |   الكويت تحظر رحلات الطيران التجاري من 31 دولة 《عالية الخطورة》   |   في حادثة جديدة: أكثر من ٣٠ مصابا بالتسمم.. وإغلاق عدة مطاعم في عين الباشا   |   سفارة دولة الإمارات في الأردن تنفذ مشروع الأضاحي 2020/1441   |   البريزات يشارك في ندوة حوارية عن بعد، تحت عنوان《 القيادة، التحديات، الفرص، في العالم ما بعد كوفيد 19》   |   جلالة الملك عبدالله الثاني ينعم على شركة البوتاس العربية بوسام الملك للتميز من الدرجة الأولى   |   حمادة يثمن قرار تمديد ساعات العمل للأنشطة الاقتصادية   |  

صحف سويسرية: أحدث فضيحة تجسس تحطم الحياد السويسري


صحف سويسرية: أحدث فضيحة تجسس تحطم الحياد السويسري

ذكر موقع "سويس أنفو" باللغة العربية، أن وسائل إعلام محلية اعتبرت أن غض النظر الجماعي الذي مارسته سويسرا تجاه فضيحة تجسس، سيلحق الضرر بمصداقية البلد لسنوات.

ونقل الموقع السويسري عن صحف صدرت اليوم الأربعاء، قولها إن "الكشف عن استخدام وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) ودائرة الاستخبارات الاتحادية الألمانية (BND)، لعقود من الزمن، لتكنولوجيا تشفير تعتمدها شركة سويسرية للكشف عن مضمون الرسائل السرية لدول أخرى، يمثل ضربة لحياد سويسرا ومصداقيتها وحتى لسيادتها".

وأضاف الموقع أن "كل الصحف اتفقت" على أن إجراء تحقيق شامل واعتماد الشفافية، "أضحى الآن مسألة حيوية".

ونشر موقع "سويس أنفو" مقتطفا من الافتتاحية المشتركة لصحيفتي "24 ساعة" و"تريبون دو جنيف" الصادرتين بالفرنسية، والتي جاء فيها: ""إذن، كانت الشائعات التي راجت في بداية التسعينيات صحيحة. لقد كانت سويسرا الجيّدة - المُحايدة وغير المنحازة – مأوى لما يُشبه وكالة لأجهزة مخابرات حليفة".

وتحت عنوان "الجاسوس الذي تسامحت معه سويسرا"، كتبت الصحيفتان: "من المحتمل جدا أن تكون شركة "كريبتو آي جي" (Crypto AG) وهي شركة تشفير اتصالات كان يوجد مقرها في تسوغ (Zug)، وتمت تصفيتها في عام 2018، قد انخرطت في صنفين من الأنشطة، بعضها لا تحيط بها أي شبهة، وبعضها الآخر شديد السرية، غضت السلطات السويسرية الطرف عنه باسم الحياد الذي يعتمد على الحلف الأطلسي".

وتابع الموقع السويسري قائلا: "على مدى عقود، قامت "كريبتو" Crypto - ببيع معدات لصنع الرموز إلى إيران والهند وباكستان والسعودية والأردن ودول أمريكا اللاتينية وعشرات الدول الأخرى، وقد تم تعديل هذه التقنية للسماح لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية ولدائرة الاستخبارات الاتحادية الألمانية بكسر الشيفرات والاطلاع على مضمون المراسلات، وفقا لما أوردته كل من صحيفة "واشنطن بوست" وقناة التلفزيون العمومي السويسري "SRF" وقناة "ZDF" الألمانية.

وذكر "سويس إنفو"، أن وسائل الإعلام الثلاثة، قامت في التحقيق الاستقصائي الذي أنجزته، بتوصيف عملية شهدتها مرحلة الحرب الباردة، كان فيها عدد من كبار الجواسيس الأمريكيين ونظراؤهم، فيما كان يُعرف بألمانيا الغربية، مسؤولين ابتداء من عام 1970 عن جميع عمليات شركة "Crypto" تقريبا، بدء بالتوظيف ومرورا بالتسريح ووصولا إلى تكتيكات المبيعات.

ووفقا لقناة التلفزيون العمومي السويسري الناطقة بالألمانية SRF، فقد كان عدد من المسؤولين الحكوميين الرئيسيين على علم بالقضية، لكن لم يتم فعل أي شيء.

هذا، وذكرت صحيفة "نويه تسورخر تسايتونغ" (تصدر بالألمانية في زيورخ) أن "مصداقية سويسرا في حرب المعلومات الحالية تقاس بالأحداث الماضية"، ولفتت إلى أن هذه القضية "تلقي بظلال من الشك على صدق قادة الدولة، وبالتالي على النظام الليبرالي، بينما تلقي بثقلها على اقتصاد البلد أيضا".

وفي السياق ذاته، شددت صحيفتا "در بوند" و"تاغس أنتسايغر"، على أن حياد سويسرا "قد تحطم"، واعتبرتا أن "غض النظر الجماعي" للبلد سيلحق الضرر بمصداقيته لسنوات قادمة.

المصدر: موقع "سويس أنفو" السويسري



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها