أردني يتعرض للتعنيف من زوجته يثير جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي   |   《البوتاس 》تحصد الميدالية الذهبية في "التميز الصناعي   |   ندوة حوارية في عمان الأهلية بعنوان & قانون الملكية العقارية الجديد بين النظرية والتطبيق&   |   الفنانان القديران أمل الدباس وزهير النوباني في رحاب عمّان الأهلية   |   أعلن الزميل الصحفي محمد الزيود ترشحه لعضوية مجلس نقابة الصحفيين للدورة المقبلة.   |   زين تطلق حزمة 《بلدي》 دعماً لمرضى السرطان وتهديهم أغنيتها الجديدة   |   بالتعاون بين 《انتاج 》وشركة 《وصلة الأشياء 》و《المنتدى العالميّ للتكنولوجيّا》منح اول شهادة دولية من سنغافورة لأردنيين في مجال 《أنترنت الأشياء》   |   احتفالاً بأسبوع تقدير العملاء العالمي مجموعة ماريوت الدولية تزور مركزاً للأيتام وتجمّله   |   وفد أكاديمي من كلية أبو ظبي للإدارة يزور جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا   |   مجموعة فيات كرايسلر للسيارات تكشف عن مركز توزيع إقليمي وأكاديمية تدريب لموبار يمتدّ على مساحة 18 ألف متر مربع   |   زين راعي الاتصالات الحصري لمنتدى《 iSouthJo2019》   |   سامسونج تستعد لإطلاق نسخة جديدة من هاتفGalaxy Note10+ خاصة لعشاق أفلام حرب النجوم   |   جابي غزاوي رئيس نادي دى لاسال ومدير عام كلية دى لاسا ل الفرير يفتتح دورة ميلاد القائد الرياضية السادسة   |   الضمان: خيارات متعددة لمن أكمل سن الشيخوخة ولم يكمل المدة لاستحقاق راتب التقاعد   |   البكار: عجز موازنة 2020 يصل 1.7 مليار دينار   |   مدارس الجامعة الاولى (بنات) تحصل على المركز الثاني بمسابقة المترجم الصغير أمام 125 مدرسة حكومية وخاصة   |   عميد كلية الهندسة بجامعة عمان الاهلية  يشارك في المؤتمر الاقليمي لمعهد الخرسانة الأمريكي   |   جامعة عمان الأهلية تقيم يوماً تطوعياً لدعم بنك الملابس الخيري   |   الامن يكشف تفاصيل «مقطع فيديو» القبض على احد المطلوبين في عمان   |   ترجيح شمول المركبات في حزمة الحكومة الثانية   |  

  • الرئيسية
  • برلمانيات
  • بالفيديو كلمة النائب خليل عطيه: قرار ادانه العمليه العسكريه التركيه تم ابطالها

بالفيديو كلمة النائب خليل عطيه: قرار ادانه العمليه العسكريه التركيه تم ابطالها


 بالفيديو كلمة النائب خليل عطيه:  قرار ادانه العمليه العسكريه التركيه تم ابطالها

يؤسفني ويؤلمني ان تُسقط من حسابات الحكومات العربية ولأسباب واجندات متنوعة مصالح ومخاوف دولة اسلامية كبيرة وجارة مهمة جدا للعرب لديها مبرراتها ومن حقها السهر على امنها وسط الفوضى هي الجمهورية الاسلامية التركية .
نقف طبعا ودوما ضد اي تدخل عسكري في الدول العربية .
لكن مثل هذا الموقف يتطلب ان تكون دولنا قادرة اصلا على حماية حدودها وتأمين شعوبها وممارسة سيادتها فعلا على التراب الوطني حتى لا تؤذي جيرانها خصوصا من امة الاسلام .
ويتطلب بالمقابل والتوازي عزل الازدواجية في الموقف حيث وقوف النظام الرسمي العربي ضد كل انماط التدخل العسكري في سورية او غيرها ومن قبل الامريكيين والغربيين والاسرائيليين والروس والمجوس ايضا حتى تصبح اي دعوة في هذا السياق منصفة وتنطوي على مصداقية .
مخجل جدا فعلا ان يترك الشعب السوري الاعزل تحت وطأة" بساطير" عدة دول تتدخل بترابه وأمنه فيما نسعى لحرمان دولة مسلمة شقيقة من ترتيبات حدودية تضمن مصالحها وأمنها وتؤسس لمناطق آمنة تعيد المشردين السوريين الى بلادهم خصوصا بعدما اجتهدت فصائل تحترف الارهاب وبأجندات صهيونية وامريكية بتحريك ديموغرافي ضد العرب السنة بذريعة الارهاب في شمال العراق وسورية لصالح أعراق وطوائف اخرى .
كنا دوما نأمل بان يتمكن الجيش السوري من فرض سيادته على حدوده بدون تدخل الجيش الروسي او غيره .
وعلينا ان نتفهم هنا بان ترك الحدود قصدا لمجموعات ارهابية إنفصالية تدعمها الاستخبارات الامريكية والصهيونية وعصابات سلوك منحرف ينبغي ان لا نكافيء عليه انظمة الاستبداد بمعايير مزدوجة وبصورة تحرم الشعب التركي تحديدا من الاطمئنان في ظل المؤامرة الاسرائيلية التي تتلاعب بأخوتنا وشركائنا الاكراد حيث ينشط الموساد قبل غيره في صفوف الشريط الكردي جنوبي تركيا.
تركيا دولة تمثل العمق لنا نحن ممثلي الشعوب العربية وبدلا من مهاجمتها والتنديد بها بصورة عشوائية لابد للدول العربية ان تفتح حوارا معها على اساس الشراكة الاستراتيجية وليس العمل على نصرة الإرهاب ضدها.



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها