الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
فعاليات متميزة في اليوم المفتوح بجامعة عمان الاهلية   |   الجمعة بطولة ميسور الحكمة للفروسية التي ينظمها نادي الجواد العربي وشركة ميسور الحكمة للصناعات الغذائية برعاية سعادة السيد علي الدليمي   |   الرحاحلة: زيادة رواتب متقاعدي الضمان بنسبة 2.74% وبكلفة سنوية (12) مليون دينار   |   شركة البوتاس العربية تحقق 124 مليون دينار ارباح صافية عام 2018 - صور   |   نادي الجواد العربي لبطولة الفروسبه يغلق باب التسجيل اليوم الاربعاء   |   جمعية مكافحة السل تواصل حملات التوعية لطلبة المدارس في الزرقاء - صور   |   مجلة البلقاء للبحوث والدراسات الصادرة عن جامعة عمان الاهلية إلى العالمية‬‬   |   إطلاق منصة الديزاينرز صمّم بلا حدود   |   هاتف Galaxy S10 وصور احترافية في متناول الجميع   |   حصول جامعة عمان الأهلية على المركز الأول على مستوى الجامعات الأردنية في مسابقة Best Poster Award   |   وزير الخارجية يلتقي السفيرالإماراتي مطر الشامسي بمناسبة انتهاء مهام عمله   |   الضمان توقف رواتب (100) متقاعد مبكر من ذوي الرواتب العالية   |   الأمن يضبط شخصاً بحقه طلبات مالية بأكثر من 9 ملايين دينار   |   توضيح صادر عن جمعية مستثمري قطاع الإسكان   |   المدعي العام يطلب تشريح جثة الطفل كنان ووقف دفنه   |   هواوي تنظم منتدى تقنيات الجيل الخامس على هامش "قمة سامينا لقادة قطاع الاتصالات" تحت شعار بدء مرحلة تقنيات الجيل الخامس   |   إل جي إلكترونيكس  تكشف النقاب عن أحدث طرازات غسالاتها الموفرة للطاقة وذات الأداء العالي   |   الشركة الاردنية للاستثمار والنقل السياحي ( الفا) توزع 5% ارباح نقدية على المساهمين من راس المال   |   في جلسة حوارية مع الشباب الحنيطي للشباب من منصة زين: زوروا سلاح الجو واعرضوا أفكاركم وإبداعاتكم   |   الاتحاد الدولي للكوتشينج (ICF) يُعلن عن إطلاق الدورة الثالثة من جوائز بريزم السنوية للتميز في الشرق الأوسط   |  

الدكتور خالد جبر الزبيدي يكتب :إرهابيو الشعر الأشقر


الدكتور خالد جبر الزبيدي يكتب :إرهابيو الشعر الأشقر

 

مجزرة تقشعر لها الأبدان ارتكبها إرهابي استرالي ضد المسلمين وهم في مساجدهم ركعا سجود لله ، ولا شك أن ما حدث هي وصمة عار غربية على دول أوروبا التي لطالما تغنى إعلامها كثيرا عن أنهم الأكثر تسامح ، وعلى ذات المسافة أيضا توجه إعلامهم المتطرف بتشويه صورة الإسلام والمسلمين مستغلين زُمر مرتزقة كداعش والقاعدة وغيرهم من جيوش المرتزقة في تعميق تلك الصورة ، وتم تصوير اللحية على أنها علامة فارقة لتوصيف الإرهابي المسلم.
" لتبدأ الحفلة" هكذا قالها الإرهابي الأشقر وعلى أنغام أغنية " تخلصوا من الكباب" وكل من شاهد الفيديو لأول مرة ظن أنها احد اللعب القتالية PUBG والتي هي أي اللعبة من ابتكاراتهم لتعليم العنف ، حيث يبدأ مشهد القتل بدم بارد منتشياً بالفخر بأنه يقتل مجموعة ليست من عرقه.

تلك الحادثة الإرهابية القذرة والتي قابلها تنديد بالكاد خرج من الافواه وخجول من العالم العربي قبل الغربي ولا يرتقي مع بشاعة وقذارة ما حدث.
ولكن دعونا نتخيل لو أن ما حدث في نيوزلندا كان اتجاه كنيسة أو ضد اليهود ، فإن الدنيا كلها تقوم ولا تقعد ولتوشح برج العرب بالسواد والأهرامات صبغت بالأسود وشوارع الرياض والقاهرة نكست أعلامها ، وخرجت مسيرات بالشموع في عواصم الدنيا كلها العربية قبل الغربية ، ولا استغرب أن نجبر أن نصلي صلاة الغائب التي لم نصليها بالأمس على أرواح الشهداء، ولخرجت علينا الدنيا كلها من خلال إعلامهم الموجه بعرض الأعمال الإرهابية ( المفبركة ) التي يقوم بها المسلمين وسيتم بمطالبة تعويضات مالية على الدول التي يحمل منفذوها جنسياتها ، هذا إذا لم يفرض مجلس الأمن عقوبات بحقها ، وهذا ليس مستغرب مثلما فعلوا بعد أحداث 11/سبتمبر المفبركة أيضا من خلال رجل الكهوف أسامة بن لادن وغيره مثل رجل المخابرات الغربي البغدادي واللذان بدورهما قدما اكبر عون خلال العقدين المنصرمين لصناعة طرف ثاني اسمه ( الإرهاب الإسلامي) لسحب ونهب الثروات العربية من خلال بيع الأسلحة والتحكم في مقدراتها.

إن ما حدث في مساجد نيوزلندا بالأمس لم يكن عمل إرهابي فردي قام بها مجموعة من الحمقى أو عنف فردي بل إنما جاء نتيجة العنصرية القائمة على المعاداة للإسلام وللأجانب، التي تتنامى بشكل كبير وقائمة على دعم كبير من قسم كبير من السياسيين كأمثال أثار السيناتور الأسترالي، من خلال تبريره في بيان الهجوم الإرهابي الذي وقع على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا، أن السبب الحقيقي لإراقة الدماء في نيوزيلندا اليوم هو برنامج الهجرة الذي سمح للمسلمين بالهجرة إليها".وأضاف: "لنكن واضحين، ربما يكون المسلمون ضحية اليوم. لكن في العادة هم المنفذون".
الإسلام سيظل محاربا لأنه لا بد من وجود طرف مهم لإبرام صفقات الأسلحة وغيرها ، ولا يحارب الإسلام لوجود خلل في العقيد أو حتى فهمها كما يظن البعض ،إنما وبعد انهيار المعسكر الشيوعي كان لا بد من البحث عن بديل ، ونحن علينا أن ندفع الثمن.
رحم الله شهداءنا الذين يدفعون ثمن ذلك باهظاً والذي يقتلون بدم بارد تحت عيون سوداء وزرقاء.

 



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها