الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
في ذكرى معركة الكرامة ويوم الأمزين تستذكر معركة الكرامة وتحتفي مع القوات المسلحة بأمهات الشهداء   |   أهمية البرامج التدريبية للطلاب ولسوق العمل   |     فعاليات وحفل اختتام الأسبوع العلمي للكليات بجامعة عمان الأهلية   |   انتخاب رئيس جامعة عمان الأهلية رئيساً للجنة المجالس والمراكز في اتحاد الجامعات العربية   |   منصة ديزاين Dezain Space تُطلق النسخة الثانية من سوق ديزاين   |   جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا تحصل على بطولة العالم  في البطولة الدولية الخامسة للمناظرات باللغة العربية   |   الأميرة سمية تطلق تقرير الأمم المتحدة لتنمية المياه في العالم في جنيف   |   جيني: استوفينا إجراءات الترخيص المطلوبة   |   المركز الوطني للأمن وادارة الأزمات يبحث مجالات التعاون مع جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا و الجمعية العلمية الملكية   |   عمان الاهلية تهنىء بعيد الأم   |   ولي العهد يعيد العقبة الى الأضواء   |   مدير عام دائرة ضريبة الدخل والمبيعات خلال محاضرة له في عمان الأهلية: تعديلات   |   مدارس دروب الاصالة والمعاصرة على دروب الجودة   |   شركة البحر المتوسط تعقد اجتماعها العمومي وتنتخب اعضاء بالتزكية وتصادق على البيانات المالية   |   الرهن العقاري تعقد اجتماعها السنوي – بالصور والفيديو   |   القدومي يكرم فريق كرة الطائرة طالبات كلية الخوارزمي   |   جابي غزاوي رئيس نادي دى لاسال ومدير عام كلية دى لاسال الفرير يفتتح دورة ميلاد القائد الرياضية الخامسة   |   أقوى العروض في{ مكتبة سارة }بمناسبة عيد الام   |   زين تواصل تعاونها مع التدريب المهني وتنشئ مركزاً في السلط للتدريب على صيانة الأجهزة الخلوية   |   الرفاعي يستقبل وفداً من الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم الكويتي   |  

  • الرئيسية
  • خبر وصورة
  • أصداء بي سي دبليو" تكشف النقاب عن نتائج جديدة من استطلاعها السنوي العاشر لرأي الشباب العربي

أصداء بي سي دبليو" تكشف النقاب عن نتائج جديدة من استطلاعها السنوي العاشر لرأي الشباب العربي


أصداء بي سي دبليو" تكشف النقاب عن نتائج جديدة من استطلاعها السنوي العاشر لرأي الشباب العربي


خلال فعالية خاصة استضافتها سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في برلين
"

(عمان، 07 تشرين الثاني 2018): كشفت شركة "أصداء بي سي دبليو" النقاب عن أحدث النتائج التي توصل إليها استطلاعها السنوي لرأي الشباب العربي، وذلك خلال فعالية خاصة لجمعية الصداقة العربية الألمانية استضافها سعادة علي عبد الله الأحمد، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة إلى ألمانيا في مقر السفارة الإماراتية في برلين. واستعرض الاستطلاع مجموعة من النتائج المهمة، كان أبرزها أن الشباب العرب يعتبرون الدين ركناً أساسياً من هويتهم، لكنهم يعتقدون أنه يلعب اليوم دوراً أكبر مما ينبغي في منطقة الشرق الأوسط.

وشهدت الفعالية التي أقيمت تحت شعار "الاستثمار في الشباب العربي-تعزيز القيادة المسؤولة"، حضور أكثر من 80 من كبار الضيوف، منهم أعضاء في البرلمان ودبلوماسيون وأكاديميون ورواد أعمال.

وفي كلمته الافتتاحية، خاطب سعادة علي عبدالله الأحمد ضيوفه قائلاً: "يمثل جيل الشباب الثروة الوطنية الأبرز بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة التي حرصت باستمرار على توفير أعلى مستويات التعليم وفرص العمل المتميزة لإعداد جيل قادر على مواجهة تحديات المستقبل واغتنام فرصه الواعدة. وبفضل التزامها الراسخ تجاه الشباب، حلّت دولة الإمارات في مقدمة تصنيفات الاستطلاع كبلدٍ مفضل للعيش في نظر الشباب العربي، وكقدوة يرغبون من بلدانهم الاقتداء بها".

وكشفت نتائج الاستطلاع الجديدة أن الشباب في بلدان الخليج العربي يميلون إلى اعتبار الدين ركناً أساسياً من هويتهم، حيث أتفق 89% مع مقولة "ديني ركن أساسي من هويتي" مقارنة مع 74% من نظرائهم في بلدان شرق المتوسط التي تضم الأردن ولبنان والعراق وفلسطين. ومن جهة أخرى، وفي ضوء الأهمية التي يحظى بها الدين في نظرهم، قد يكون من المفاجئ أن ثلثي الشباب (%68) في دول مجلس التعاون الخليجي يتفقون مع مقولة "يلعب الدين دوراً أكبر مما ينبغي في منطقة الشرق الأوسط"، مقارنة مع 56% فقط في بلدان شرق المتوسط.

وأثناء استعراضه للنتائج في الحفل الذي استضافته سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في برلين، قال سونيل جون المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "أصداء بي سي دبليو" ورئيس "بي سي دبليو" في منطقة الشرق الأوسط: "أظهرت نتائج استطلاع رأي الشباب العربي تقديراً واضحاً لألمانيا بين صفوف الشباب العربي، إذ كانت الدولة الأوروبية الوحيدة ضمن قائمة البلدان الخمسة التي يفضلون العيش فيها ويرغبون من بلدانهم السير على خطاها. ولعّل النتيجة الأكثر إثارة للتساؤل بين نتائج هذا العام تتمثل في انطباعات الشباب العرب تجاه الدين، حيث اعتبره غالبيتهم ركناً أساسياً من هويتهم، لكن المثير للاهتمام أن معظمهم أيضاً يعتقدون أنه يلعب دوراً أكبر مما ينبغي في رؤية المنطقة لنفسها".

تجدر الإشارة إلى أن "استطلاع أصداء بي سي دبليو لرأي الشباب العربي" يهدف إلى استكشاف مواقف وانطباعات الشباب العرب في 16 دولة ضمن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ليوفر بذلك صورة واقعية سنوية لمخاوف وآمال وطموحات جيل الشباب، الشريحة السكانية الأكبر والأكثر أهمية في المنطقة، بما في ذلك نظرتهم للمستقبل والثورة الرقمية والمواقف المتبدلة حيال أصدقاء المنطقة وأعدائها.

وفي حين أظهر الاستطلاع أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي البلد الذي يفضل غالبية الشباب العرب العيش فيه ويرغبون من بلدانهم الاقتداء به، حلّت ألمانيا في المرتبة الخامسة في الإجابات على السؤالين، لتكون بذلك الدولة الأوروبية الوحيدة ضمن البلدان الخمسة المفضلة. وتتضمن البلدان الثلاثة التي سجلت فيها ألمانيا أعلى النقاط كدولة منشودة للعيش: المغرب (%23)؛ الأردن (%22)؛ البحرين (%21). وعلى صعيد الشباب العرب الذين يرغبون من بلدانهم الاقتداء بألمانيا، جاءت الإجابات بالنسب التالية: الأراضي الفلسطينية (%35)؛ الأردن (%19)؛ البحرين (%18).
-انتهى-

حول استطلاع رأي الشباب العربي
يعتبر "استطلاع أصداء بي سي دبليو لرأي الشباب العربي" السنوي من أهم الأوراق البحثية التي يتم إجراؤها في الشرق الأوسط، ويوفر رؤى فريدة حول مواقف وتطلعات الشريحة السكانية الأكبر في المنطقة. ويما أن الشباب دون سن 30 عاماً يشكلون نسبة 65% من سكان العالم العربي، يهدف الاستطلاع إلى تقديم صورة واقعية حول مواقف هذه الشريحة المجتمعية المهمة، وبالتالي رفد صناع القرار ومؤسسات القطاعين العام والخاص بالبيانات والتحليلات الميدانية التي تساعدهم في اتخاذ القرارات الصائبة ووضع السياسات السديدة. ويغطي الاستطلاع الذي يعد الأكثر شمولية من نوعه لآراء الشريحة السكانية الأكبر في المنطقة دول مجلس التعاون الخليجي الست، وشمال أفريقيا (الجزائر، ومصر، وليبيا، والمغرب، وتونس) وشرق المتوسط (العراق، والأردن، ولبنان، وفلسطين) واليمن. ولم يتم إدراج سـوريا في الاستطلاع بسـبب
الصراعـات الأهلية الدائرة في البلد. ويمكن الاطلاع على النتائج الكاملة للاستطلاع عبر الرابط التالي: http://www.arabyouthsurvey.com/findings.html.

 



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها