الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
د. وائل النعسان ينضم إلى فريق النخبة في مستشفى العيون التخصصي   |   محاضرة في جامعة عمان الأهلية حول معايير ضمان الجودة والبرامج الأكاديمية   |   شركة كريم تواصل جهودها في بناء قدرات جيل المستقبل ضمن برنامجها سفراء كريم   |   مستشفى العيون التخصصي يعقد مُحاضرة علمية حول أبرز التطورات في علاج إرتفاع ضغط العين   |   جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا تنظم مسابقة هالت برايز2018 وتتأهل للمنافسة الوطنية والاقليمية   |   رئيس قسم البصريات بـ عمان الاهلية يلقي محاضرات لإختصاصين بالسودان   |   الأمير الحسن يرعى تأبين العين المرحوم حيدر عيسى مراد   |   مِنَح فورد للمحافظة على البيئة تقدّم مساعدات ماليّة تتخطّى قيمتها100 ألف دولار لتسع منظمات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا   |   غروندفوس تطلق مجموعة منتجات سي آر الجديدة، لدفع حدود مضخات سي آر العمودية متعددة المراحل   |   خادم الحرمين الشريفين يرعى مهرجان الجنادرية الـ 33 وسباق الهجن السنوي الكبير الخميس القادم   |   دائرة المالية المركزية بالشارقة تتسلّم شهادة الآيزو في نظام إدارة الجودة   |   رأس الخيمة تستعد مجدداً لدخول   |   في عالم تقني متسارع يعتمد على الصورة... GALAXY A9 رفيقك الأمثل   |   حملة توعوية بمرض السكري نظمتها كليتي الصيدلة والهندسة بجامعة عمان الاهلية   |   شركة كريم توسع نطاق خدماتها وتطلق منصة كريم ناو لخدمات التوصيل ابتداءً بخدمات توصيل الطعام في دبي وجدة   |   مختبرات مدلاب – المؤسسة المتكاملةإعادة إحياء الجوهر الأخلاقي بثقافة مؤسسية   |   توقيع اتفاقية خدمات مرفقية بين اللوجستية للمرافق النفطية جوتك والمناصير للزيوت والمحروقات   |   سامسونج تعلن تعاونها مع 3 متاحف عالمية بارزة لتعزيز الميزات الفنية والجمالية التي يقدمها تلفاز The Frame   |   مجموعة جديدة من الرابحين مع سيتي مول بحملة شو مخبيلك سيتي مول؟   |   محاضرات وفعاليات طلابية بكليتي التمريض والاعمال وبقسم البصريات بجامعة عمان الاهلية   |  

  • الرئيسية
  • خبر وصورة
  • مؤسسة إيليا نقل تحتفل بمرور 10 سنوات على تأسيسها وتخرج فوجا جديدا من طلبتها

مؤسسة إيليا نقل تحتفل بمرور 10 سنوات على تأسيسها وتخرج فوجا جديدا من طلبتها


مؤسسة إيليا نقل تحتفل بمرور 10 سنوات على تأسيسها وتخرج فوجا جديدا من طلبتها


 
احتفلت مؤسسة إيليا نقل  بمرور 10 سنوات على تأسيسها، فيما احتفلت بتخريج مجموعة من الطلبة، الذين وفرت لهم المؤسسة التعليم الجامعي بمختلف التخصصات كونهم غير قادرين ماديا على اتمام تعلميهم وتحقيق طموحهم.
وقال رئيس مجلس إمناء المؤسسة، السيد غسان ايليا نقل "لقد حول والدي حرمانه من التعليم إلى (وعد تحقق)،  وبدلا من ردة الفعل السلبية تجاه عدم تمكنه من إكمال دراسته الجامعية قبل سبعين عاما، بسبب ضيق ذات اليد، جاءت ردة الفعل ايجابية وتحولت الى مشروع يؤسس لعمل خيري مستدام هدفه رعاية الشباب الذين يملكون الطموح والرغبة في التعلم وتحسين مستوى معيشتهم على الرغم من ظروفهم الصعبة".
وأكد نقل، بحضور الأفراد والمؤسسات المؤمنة بالفكرة والداعمة لها، أن المؤسسة تعمل على فتح الباب لزيادة عدد الطلاب المنتفعين من خدمات المؤسسة الى عشرة أضعاف عددهم الحالي بدعم من الشركاء سواء أكانوا مؤسسات أم أفرادا، "فنحن عازمون على تحقيق المزيد من النجاح في إطار رؤيتنا طويلة المدى للاستمرار والاستدامة".
 
وبيّن أن عدد طلبة المؤسسة الذين تم تعليمهم وتأهليهم بلغ 221 طالبا وطالبة منذ التأسيس، 71 بالمئة منهم حصلوا على وظائف في الأردن وفي الخارج حال تخرجهم، وهذا "يدفعنا إلى المزيد من الجهد والمثابرة والعطاء خاصة في ظل نسبة البطالة العالية في الأردن"، مؤكدا أن هذا دليل واضح على تحقيق المؤسسة لرسالتها وهدفها الأساسي.
بدوره، قال المدير التنفيذي لدائرة الإعلام والاتصال وإدارة الاستدامة في شركة زين الأردن، طارق البيطار، إن مؤسسة أيليا نقل كانت أملاً للكثيرين لتحقيق طموحاتهم وتأمين مستقبلهم، حيث أخذت على عاتقها تمكين العديد من الشباب بمنحهم الفرصة التي يستحقونها في التعليم، الذي يفتح للشباب أوسع الآفاق، ويعطيهم شعلة الانطلاق.
وأكد اعتزاز شركة زين بالشراكة الممتدة مع مؤسسة أيليا نقل، "والتي نسعى من خلالها إلى خدمة أهداف المؤسسة في دعم طلبة العلم وتوفير المنح الدراسية لهم"، مشيراً إلى أن هذه الأمر يندرج في إطار المسؤولية الاجتماعية التي تؤمن بها زين ومن ضمنها إيلاء التعليم اهتماماً كبيراً.
ولفت البيطار إلى تبني شركة زين للعديد من المبادرات في إطار تعاونها مع مؤسسة ايليا نقل، ومنها مبادرة (دينارك يُعلّم) التي اطلقتها مؤسسة أيليا نقل، حيث تبنّت زين طالبين لتغطية نفقات دراستهم الجامعية، وذلك من خلال التبرعات التي يقدمها موظفو زين، ذلك إلى جانب فعالية (حوارنا) بالتعاون ما بين المؤسسة ومنصة زين للإبداع (ZINC)، التي اشتملت على ورشات عمل وجلسات نقاشية لتسليط الضوء على الإبداع.
وقال الطبيب ليث إبراهيم، أحد خريجي مؤسسة أيليا نقل، "لولا مؤسسة ايليا نقل والعمل الذي يقومون به، قد لا اتمكن من الوقوف امامكم طبيبا اساعد في تخفيف آلام الناس، كان للمؤسسة الفضل الأكبر في مساعدتي على تحقيق حلمي بأن أكون طبيبا".
وأعرب عن خالص الشكر والتقدير لمؤسسة إيليا نقل ومجلس أمنائها على الدور الذي يقومون به في توفير التعليم الجامعي لمن حرمتهم ظروفهم المالية من تحقيق حلمهم، فضلا عن تعزيز روح التطوع في المجتمع لدى الطلبة الذين هم ملزمون بتقديم مبادرات ومشروعات ينتفع بها المجتمع.
وقال إن مؤسسة إيليا نقل والمبادرات التي طبقتها لمساعدة الطلبة المحتاجين على اكمال دراستهم الجامعية، كانت نبراسا لمؤسسات أخرى إما للانضمام إلى المؤسسة وتبني طلاب وتدريسهم، أو بطرح مبادرات مماثلة، مضيفا أن من شأن هذه المبادرات تمكين العديد من الطلبة، غير القادرين ماديا، من الدراسة الجامعية وتعلم مهارات مهمة للحياة العملية مستقبلا.
 



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها