جامعة عمان الاهلية تشارك في مسقط بمعرض مؤسسات التعليم العالي   |   شركة كريم تحتفل بالذكرى الخامسة على تأسيسها   |   حامد عوض يهنيء إبراهيم مصبح البواريد تعينه مديرا لإدارة التلفزيون الأردني   |    بنك صفوة الاسلامي يستقبل وفد ليبي مصرفي   |   جتماع لجنه عمان خضراء 2020 مع الاداره العامه للبنك العربي الاسلام   |   ديوان برقة يستذكر عبق القرية الفلسطينية - صور   |   |Go Georgia | تعلن اسم الرابحة تذكرة سفر لجورجيا   |   ترقية الدكتور معاذ الحوراني إلى رتبة أستاذ في جامعة عمان الأهلية..الف مبروك   |   اتفاقية تعاون بين جامعة عمان الأهلية وهيئة علماء المسلمين في العراق   |   الملكية الأردنية ناقل رسمي لمهرجان جرش للثقافة والفنون   |   المجالي : رجال اعمال غادروا الاردن ، و بضاعتنا تصل الى مليار مستهلك و اطالب بوزارة " للارض " !!   |   4 أسهم تدفع البورصة للانخفاض   |   أميركا تصدر آلاف التأشيرات بسبب نقص في العمال   |   الحمل الكهربائي في أعلى مستوياته   |   اجتماع لجنه عمان خضراء 2020 مع الاداره العامه للبنك العربي الاسلامي   |   مراد: 4466 منشأة جديدة تنتسب لغرفة تجارة عمان في نصف السنة الاول   |   اختفاء (26.301) شريط مقويات جنسية من المواد المدخلة إلى الحرة!!   |   البنك الأهلي الأردني يتعاون مع جمعية السباكة والطاقة التعاونية لتنظيف خزانات دور رعاية تابعة لوزارة التنمية الاجتماعية   |   كلية الاعمال بجامعة عمان الأهلية تستضيف مندوبي عدد من الجامعات البريطانية   |   مهرجان السياحة   |  

العمالة الأردنية تستعيد السوق المركزي


العمالة الأردنية تستعيد السوق المركزي

اتخذ وزير العمل قراراً على جانب كبير من الأهمية يمكن أن يتلمس المواطنون آثاره في الفترة المقبلة، ولكنه مع ذلك يحمل الكثير من التحديات وربما يعكس شجاعة من الوزير في هذه المرحلة ويتطلب أيضاً دعماً من الفعاليات الاجتماعية المختلفة لإنجاحه.

ربما لن يؤثر قرار منع العمالة الوافدة من العمل بالسوق المركزي سوى على مئات العاملين الأجانب في الأردن، ولكنه سيفكك حالة من السيطرة الطويلة للعمالة الوافدة على قطاع حيوي وعلى قدر كبير من الأهمية، والعاملون في السوق المركزي لم يكونوا من نوعية العمالة اليومية الهامشية الشائعة في العديد من القطاعات، ولكنهم شكلوا كيانات تضامنية على جانب كبير من القوة والتأثير جعلتهم يحققون ثروات كبيرة نسبياً وكلها خارج الأردن.

لم تكن العمالة الأردنية تستطيع أن تدخل لتجد فرصة العمل في ظل وجود تحالفات العمالة الأجنبية في السوق المركزي، والمسألة لم تتوقف عند التزاحم على فرص عمل ولكنها امتدت للسيطرة على قطاع حيوي يتعلق بالأمن الغذائي في الأردن، فبينما يشكو المزارعون من ضعف العوائد على منتجاتهم الزراعية ويقومون أحياناً بإتلاف محاصيلهم كخطوة تدلل على اليأس والإحباط نتيجة الأسعار المتدنية في بعض المواسم، فإن المشترين في المقابل يشتكون من ارتفاع الأسعار بصورة تشكل فارقاً كبيراً عن السعر في المزرعة، والفرق كان يذهب لمجموعة من المنتفعين وضعت نفسها في طريق الإمداد الرئيسي للمنتجات الزراعية وعمليات توزيعه، واستطاعت أن تتكسب من القطاع بينما يشكو طرفا العملية الاقتصادية المنتج والمستهلك من الاستغلال.

الميكنة جزء مهم من المشروع، ولكن يجب أن تجري متابعة أي مبادرة من قبل جهات أخرى من شأنها أن تعمل على إنجاحها وتقديمها بالصورة المثلى، أو أن يكون هناك قرار سياسي بتحمل نتائج التجربة والخطأ في إدارة السوق والضرورية للوصول لمرحلة الاستقرار وبناء آليات مناسبة تكون قائمة على وجود الأيدي العاملة الأردنية.

وحتى لو لم تتحقق كل النتائج المرجوة، ولو تعرضت عملية تسيير السوق دون العمالة الوافدة لمشكلات كثيرة، فإنه من الضروري أن يتذكر المتابعون ومن يقومون على تقييم التجربة بأن الأموال التي سيجنيها العمال والوسطاء الأردنيون ستظل متواجدة في الأردن وتدخل سوقه ويجري تداولها في دورته الاقتصادية.

المواطنون ينتظرون من أي قرار حكومي أن ينعكس على تكلفة المعيشة الخاصة بهم، ففي النهاية هم غير متعمقين في التفاصيل ولا معنيين بها، والغاية أن قراراً مهماً يستهدف سوق العمالة الوافدة الذي يشكل موضوعاً معقداً للغاية في الأردن يستلزم أن تبرمج النتائج الايجابية لتكون سريعة وملموسة.

تنظيم قطاعات العمل عملية ضرورية مع وصول نسبة البطالة إلى مستويات غير مسبوقة، وحتى لو كانت الأسباب الرئيسية ترتبط بخسارة المملكة لسوقين رئيسيين وكبيرين في العراق وسوريا، فإن تصحيح الاختلالات في سوق التشغيل من شأنه أن يخفف من الآثار المباشرة وغير المباشرة لهذه الحالة، كما أن الانفراج المتوقع في الحركة التجارية مع سوريا والعراق سينعش السوق الأردنية ومن المفضل طبعاً أن تكون عوائد هذه الحالة من الانفراج ملموسة ومتاحة للعمالة الأردنية.

 


  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها