رئيس جامعة العلوم التطبيقية الخاصة يكرم المهندس سامر السمان   |   وفد برلماني بلغاري يزور جامعة عمان الأهلية   |   المعاصرون للمشاريع الاسكانية تقر بياناتها المالية وتنتخب مجلس ادارة جديد – شاهد الصور   |   الحوراني رئيسا ً لنادي الارينا   |   سطو مسلح على البنك التجاري الأردني بمنطقة ياجور وسلب مبلغ مالي وفرار المنفذ   |   2ر1 مليار دولار عائدات قطاع السياحة   |   السعودية: مقترح بإرسال قوات عربية إلى سورية   |   بدء التحقيق بـ"كيماوي دوما" السورية   |   الأغوار الوسطى: اتساع رقعة الفقر يفاقم من أوضاع الجمعيات الخيرية   |   طوني قطان يتألق في بيت جالا   |   دعوة من عدة منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان في دول عربية للإفراج عن المعتقلين في انتفاضة إيران   |   بنوك مرتبطة بالسعودية تنضم للمرة الأولى إلى خطة تسوية ديون القصيبي   |   عصابة متخصصة بسرقة الاغنام بالبادية في قبضة الامن ..صور   |   مجلس النواب يتجاهل اقتراحات خوري حول صندوق الاستثمار   |   النزاهة العراقية " تثمن تسليم الاْردن لمسؤولٍ عراقي سابق فاسد   |   د . باسم عوض الله ينشر توضيحا حول ما نسب له من اتهامات .. تفاصيل   |   الطراونة : رئاسة جلالة الملك للقمة العربية أعادت الزخم للقضية الفلسطينية   |   من هو «الشبح الخفي» الذي يخشاه الدغمي   |   النائب الخوالدة: باسم عوض الله طلب 500 مليون من أموال الضمان   |   بالصور :كتاتيب تعقد مؤتمرها التربوي التاسع للمدارس الخاصة (صور)   |  

  • الرئيسية
  • نكشات
  • بعد .. ذبح .. الطفل السوري .. مطالبات باعدام القاتل امام " الحسيني " ، فهل ستُكشّر الدولة عن انيابها ؟

بعد .. ذبح .. الطفل السوري .. مطالبات باعدام القاتل امام " الحسيني " ، فهل ستُكشّر الدولة عن انيابها ؟


بعد .. ذبح .. الطفل السوري .. مطالبات باعدام القاتل امام " الحسيني " ، فهل ستُكشّر الدولة عن انيابها ؟

المركب 

بعد ان صحا المجتمع الاردني على جريمة بشعة هزت مضاجع و مشاعر و قلوب الاردنيين ، ذهب ضحيتها طفل سوري بريء  دفع حياته ثمنا لنزوة قاتل لم يعرف للانسانية طريقا ، فاعتدى عليه جنسيا و قتله ذبحا ومثّل فيه ، في واحدة من اقسى الجرائم على مر التاريخ في الاردن .
 
هبّت جهات شعبية من مختلف مناطق المملكة لترفع صوتها عاليا مطالبة بالقصاص من القاتل و اعدامه على رؤوس الاشهاد وامام الملأ من خلال تنفيذ حكم الاعدام امام الجامع الحسيني في وسط العاصمة عمان ،ليكون مضرب مثل لكل من تسول له نفسه القيام و ارتكاب مثل تلك الجرائم الدخيلة على المجتمع الاردني و التي يلفظها كافة الاردنيين و يستنكرها بشدة .
 
الحادثة الاليمة القت بظلالها على الشارع الاردني الذي كان كعادته مناصرا و متعاطفا مع ذوي الطفل الشهيد حيث تكفل اهالي منطقة جبل النزهة في العاصمة عمان باقامة بيت العزاء للطفل وقدموا كل العون والمساندة المعنوية وغيرها لعائلته ، وكذلك عبر سواد الاردنييون عن مشاعرهم وتعاطفهم وتعازيهم واستنكارهم لتلك الفعلة غير الاخلاقية وغير الانسانية في كافة المواقع و وسائل التواصل الاجتماعي ونادوا باعدام القاتل بأسرع وقت .
 
في المقابل ظهرت اشاعات و صور تدوالها عديد المواطنين نسبت للقاتل بانه من اصحاب اللحى و انه كان يدرّس الاطفال القران الكريم في المساجد ، وهذا ما تم نفيه جملة وتفصيلا على لسان الناطق الرسمي باسم الامن العام الذي شدد على القاتل من ذوي الاسبقيات الجرمية وليس من مرتادي المساجد او اصحاب اللحى ، محذرا من تداول واطلاق تلك الشائعات وتحت طائلة الملاحقة القانونية .
 
الاردن الرسمي اشار الى ان مرحلة التقاضي بالاردن تتميز بالتراتبية و شدد على لسان مصدر رفيع المستوى بتطبيق القانون ، لافتا الى ان وجبة اعدام طالت 15 شخصا قد تم تنفيذها مؤخرا بقضايا ارهابية واخرى اخلت ومسّت بامن المجتمع الاردني .
 
نؤمن تماما بنزاهة القضاء و نجزم ان مثل هذه الجرائم هي ظواهر دخيلة على المجتمع الاردني و لا تمت اليه بصلة ، ونتمنى الا تكون في يوم واقع يجب ان نتعايش معه .
 
ويبقى السؤال الذي يطرحه الاردنييون على المسؤولين في الاردن .. هل ستكشّر الدولة الاردنية عن انيابها امام مثل هذه الجرائم و ستضرب بكل قوة ؟ و هل سيعدم القاتل امام الجامع الحسيني و يكون عبرة لغيره ؟ 


  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها