أكاديمية الشارقة للبحوث وجامعة الشارقة وبلدية الشارقة يوقعون اتفاقية تعاون لتنفيذ مشروع لإجراء البحوث العلمية للمعالجة الإضافيــــة   |   يسلّط المؤتمر الضوء على أهمية التعاون في القطاع لتعزيز الاستثمار في مجال الشحن والتجارة   |   كالزيدونيا تتعاون مع الممثّلة جوليا روبرتس للمرّة الثالثة   |   (مَن لا يَشكُر الناس، لا يَشكُر الله)) ...قلوب كبيرة ترعى قلوب صغيره   |   الطفل سيف احمد الحريبي على سرير الشفاء   |   واحة آيلة تعيد استزراع شعابا مرجانية للحفاظ على الحياة البحرية   |   الرحلة نحو تطبيق ضريبة القيمة المضافة لا تتوقف في الأول من يناير 2018، ولكنها تبدأ فحسب" وفقاً لتومسون رويترز وجمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية   |   الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة تنظم ورشة عمل عن تحديات ريادة الأعمال والابتكار في القرن الحادي والعشرين   |   فالترانس تعلن افتتاح (منزلنا) وهي منشأة من الدرجة الأولى لسكن الموظفين   |   إيجل هيلز الأردن تبدأ تسليم ذا سكاي لاين رزيدنسز المخدومة من W عمّان   |   محاضرة بعنوان:   |   شاهد بالصور...اضراب شامل لسائقي التاكسي الأصفر   |   إل جي إلكترونيكس السباقة في تقديم الإبهار المرئي والمسموع في أجهزة تلفاز OLED   |   مكتبة "ريدرز" تستضيف حفل توقيع كتاب "Tunisia: An Arab Anomaly" للكاتب الدكتور صفوان المصري   |   الرئيس التفيذي لمجموعة فاين: تحقيق الطموح يتطلب الإيجابية واغتنام الفرص   |   حقوق جامعة عمان الأهلية تستضيف مسابقة المحاكمات الصورية في القانون الدولي بمشاركة13 جامعة   |   رئيس جامعة البترا يرعى تخريج دورات مركز التعليم المستمر لمرتبات الأمن العام وقوات الدرك   |   استمتع بمشاهدة جمال مدينتك من منظور جديد عبر هاتفGalaxy Note8   |   لافارج تؤكد وحرصها على حقوق الموظفين   |   عقد اجتماع مجلس إدارة جلفار في 9 نوفمبر 2017   |  

  • الرئيسية
  • عقارات
  • بعد .. ذبح .. الطفل السوري .. مطالبات باعدام القاتل امام " الحسيني " ، فهل ستُكشّر الدولة عن انيابها ؟

بعد .. ذبح .. الطفل السوري .. مطالبات باعدام القاتل امام " الحسيني " ، فهل ستُكشّر الدولة عن انيابها ؟


بعد .. ذبح .. الطفل السوري .. مطالبات باعدام القاتل امام " الحسيني " ، فهل ستُكشّر الدولة عن انيابها ؟

المركب 

بعد ان صحا المجتمع الاردني على جريمة بشعة هزت مضاجع و مشاعر و قلوب الاردنيين ، ذهب ضحيتها طفل سوري بريء  دفع حياته ثمنا لنزوة قاتل لم يعرف للانسانية طريقا ، فاعتدى عليه جنسيا و قتله ذبحا ومثّل فيه ، في واحدة من اقسى الجرائم على مر التاريخ في الاردن .
 
هبّت جهات شعبية من مختلف مناطق المملكة لترفع صوتها عاليا مطالبة بالقصاص من القاتل و اعدامه على رؤوس الاشهاد وامام الملأ من خلال تنفيذ حكم الاعدام امام الجامع الحسيني في وسط العاصمة عمان ،ليكون مضرب مثل لكل من تسول له نفسه القيام و ارتكاب مثل تلك الجرائم الدخيلة على المجتمع الاردني و التي يلفظها كافة الاردنيين و يستنكرها بشدة .
 
الحادثة الاليمة القت بظلالها على الشارع الاردني الذي كان كعادته مناصرا و متعاطفا مع ذوي الطفل الشهيد حيث تكفل اهالي منطقة جبل النزهة في العاصمة عمان باقامة بيت العزاء للطفل وقدموا كل العون والمساندة المعنوية وغيرها لعائلته ، وكذلك عبر سواد الاردنييون عن مشاعرهم وتعاطفهم وتعازيهم واستنكارهم لتلك الفعلة غير الاخلاقية وغير الانسانية في كافة المواقع و وسائل التواصل الاجتماعي ونادوا باعدام القاتل بأسرع وقت .
 
في المقابل ظهرت اشاعات و صور تدوالها عديد المواطنين نسبت للقاتل بانه من اصحاب اللحى و انه كان يدرّس الاطفال القران الكريم في المساجد ، وهذا ما تم نفيه جملة وتفصيلا على لسان الناطق الرسمي باسم الامن العام الذي شدد على القاتل من ذوي الاسبقيات الجرمية وليس من مرتادي المساجد او اصحاب اللحى ، محذرا من تداول واطلاق تلك الشائعات وتحت طائلة الملاحقة القانونية .
 
الاردن الرسمي اشار الى ان مرحلة التقاضي بالاردن تتميز بالتراتبية و شدد على لسان مصدر رفيع المستوى بتطبيق القانون ، لافتا الى ان وجبة اعدام طالت 15 شخصا قد تم تنفيذها مؤخرا بقضايا ارهابية واخرى اخلت ومسّت بامن المجتمع الاردني .
 
نؤمن تماما بنزاهة القضاء و نجزم ان مثل هذه الجرائم هي ظواهر دخيلة على المجتمع الاردني و لا تمت اليه بصلة ، ونتمنى الا تكون في يوم واقع يجب ان نتعايش معه .
 
ويبقى السؤال الذي يطرحه الاردنييون على المسؤولين في الاردن .. هل ستكشّر الدولة الاردنية عن انيابها امام مثل هذه الجرائم و ستضرب بكل قوة ؟ و هل سيعدم القاتل امام الجامع الحسيني و يكون عبرة لغيره ؟ 


  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها