الناطق باسم الضمان: تشكيلة مجلس إدارة الضمان ثلاثية متوازنة  
والد الزميل ابراهيم الحلبي في ذمة الله   |   4 وزراء ينفون إشاعات تم إطلاقها عليهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي   |   ميسي يتسبب في تعثر الارجنتين أمام ايسلندا   |   هشام الخصاونة ( ابو محمد ) في ذمة الله   |   العمر كله للزميله نهى أيوب   |   وتعالت الخطابات من النواب ... بعد رحيل الحكومة....   |   ماكدونالدز الأردن يحقق حلم 24 مشجع برحلة للسفر لروسيا وحضور المباراة الافتتاحية لكأس العام 2018   |   حملة السلامة المرورية تتمنى للسائقين في نهاية شهر رمضان الاحتفال بعيد الفطر السعيد بسلامة   |   ماكدونالدز الأردن يحقق حلم 24 مشجع برحلة للسفر لروسيا وحضور المباراة الافتتاحية لكأس العام 2018   |   جمعية كلنا الخير الأردنية تنهي برنامجها الرمضاني بنجاح وتطعم الآلاف   |   مازيراتي تنضم إلى جولة كاش آند روكيت 2018   |   تكشف أديداس كرة القدم عن مصدر الطاقة الجديد Predator 18+ سينتعل الحذاء بول بوبغا وميزوت اوزيل خلال مباراة كأس العالم لكرة القدم 2018 الّتي ستجري في روسيا   |   نقل سمية الخشاب إلى العناية المركزة   |   الفيفا تُخيِّب آمال مِصر.. وتمنعها من بث مباريات المونديال   |   موسى الصبيحي يكتب : الجلسة رقم (1) لمجلس الوزراء   |   لبناني في دبي يفوز بجائزة يانصيب قيمتها مليون دولار للمرة الثانية!   |   ابراهيم سيف يعتذر عن الدخول بحكومة الرزاز ويغادر الى عُمان   |   ترامب يتوعد كندا بان تدفع ثمن تصريحات ترودو   |   تعرف على استعدادات فيسبوك لنهائيات كأس العالم لكرة القدم   |   تعرف على سبب انتحار الشاب الفرنسي من أصل جزائري في الحرم المكي؟   |  

دولة عبدالكريم الكباريتي... من قال أن رموز الدولة يشبهون غيرهم..؟!


دولة عبدالكريم الكباريتي... من قال أن رموز الدولة يشبهون غيرهم..؟!
المركب - مروة البحيري
اجتماع الهيئة العامة للبنك الكويتي أمس شكل العلامة الفارقة بين مئات الاجتماعات التي عقدتها الشركات المساهمة العامة خلال الفترة الماضية فجاء مختلفا وفخما ومهيبا بحجم رئيس مجلس الادارة دولة عبدالكريم الكباريتي وحضوره الذي يعيد لنا زمن رموز الدولة الشرفاء المخلصين بطريقتهم "العقلانية الحكيمة" وفكرهم المستنير ووجوههم القريبة المحببة للقلوب..
 
الكباريتي الذي يوسم دوما ببياض اليد ونقاء النفس كان بحجم مكانته امس ليدير اجتماع الهيئة على طريقة "الاب والاخ والصديق" بصدر متسع وحكمة واسعة وتقبل للنقد قبل المديح .. يتحدث بلهجة البسطاء وفكر الخبراء فجاء حديثه شاملا وافيا مقنعا ومحلا للثقة المطلقة لقيادة البنك نحو مزيد من النجاح .. كيف لا وهو الرجل الذي قاد حكومات وتبوأ اعلى المناصب ولم تتلطخ صفحته البيضاء عبر عقود من الزمن بنقطة سوداء.
 
المشهد بالامس كان جميلا سلسا عائليا ابدى فيه المساهمون الارتياح والاطمئنان بوجود هذه القامة الكبيرة والتي تعتبر مرجعا بالاقتصاد والسياسة.. فكان يناديهم باسماءهم والقابهم ( ابو فلان..) وحس الدعابة يمتزج مع قوة المعلومة وشفافية الطرح..
 
لم تكن النداءات والمطالبات العديدة بعودة عبد الكريم الكباريتي الى الواجهة السياسية تنبع من فراغ .. بل انها اصبحت امنيات في هذا الوقت الذي نشهد فيه كثير من التحديات الداخلية والخارجية.. ولمثل هذه الرموز ترفع القبعات  

 

 


  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها