شركة 《جت》 تستأنف رحلاتها الى مصر وسوريا ..(تفاصيل)   |   《زين》 تدخل في جهد عالمي مشترك مع اتحاد GSMA لإطلاق إطار عمل لتحسين الإدماج الرقمي لأصحاب الاحتياجات الخاصة   |   وزير الشباب: دراسة شاملة ستعدها الوزارة حول واقع المراكز الشبابية   |   للعام الرابع على التوالي... 10 مِنح لطلبة قسم المحاسبة في عمان الأهلية من معهد المحاسبين الإداريين الأمريكي   |   الرقمنة هي مُستقبل الصناعات سريعة التغير   |   جامعة عمان الأهلية وشركة HashTechs توقعان اتفاقية تطوير تطبيق MyAAU لدعم طلبة الجامعة   |   عمان الأهلية توقع اتفاقية تدريبية لطلبة قسم علم التجمي   |   قسم المحاسبة في جامعة فيلادلفيا يبدأ دورة شهادة المدقق الداخلي المعتمد   |   《زين》 تطلق علامتها التجارية Zain esports كقوة إقليمية جديدة في الرياضة الإلكترونية   |   إنتاج و《StartupsJo》《 يطلقان دراسة 》خريطة الشركات الناشئة الأردنية   |   للعام الثالث على التوالي عشرةُ طلابٍ من جامعة الأميرة سميّة للتكنولوجيا يحصلونَ على منح من معهد المحاسبين الإداريين الأمريكي   |   توقيع اتفاقية بين قيادة سلاح الجو الملكي وشركة زين   |   بعد خروج حشرات من قبرها.. أسرار رجاء الجداوي تخرج للعلن وهذا ما سيحدث خلال أسابيع   |   الشرطة المجتمعية بالزرقاء تطلق مبادرة ( أمننا في تكاتُفنا) – صور   |   غسان نقل يشارك في فعاليات أسبوع الريادة العالمي 2020   |   لدعم الرياديين والشركات الناشئة المتضررة من جائحة كورونا منصّة زين تُطلق برنامج 《زين المبادرة 5》 وتقدّم دعماً بقيمة 148 ألف دينار   |   الحاجة جميله محمود ابو راس أم معروف .. في ذمة الله   |   مجموعة مدارس الحكمة تنعى المربي الفاضل احمد حسن محمد اسعد ( ابو عامر)   |   تجارة عمان: أسبوع التنزيلات مستمر حتى مساء الاثنين   |   متحولة جنسياً تروى قصتها لـ عمرو أديب: كنت مدرسة عربى وعايزة الوزير يرجعنى   |  

مجلس كوفيد (19) ولد ميتاً ؟؟


مجلس كوفيد (19) ولد ميتاً ؟؟
بداية غريبة لم يعهدها الشارع الاردني لمجالس النواب السابقة خاصة مع الانتقادات والاحداث التي مر بها مجلس النواب الجديد الذي لم يبدأ بعد وكما يقال بالعامية "بعده ما فت ولا غمس" ، فاعضاء المجلس الجديد استدعي منهم (31) نائباً وجلبهم الى مديريات الشرطة وتوديعهم الى النيابة العامة على خلفية مخالفتهم لقانون الدفاع .
 
ومر الاردن بيوم غريب وعصيب شاهد فيه المواطن ما لا يرضيه من استعراض واحتفالات بالاسلحة التي انارت سماء المحافظات والقرى والبوادي بطلقاتها النارية ، الامر الذي اساء الى سمعة الاردن خارجياً بعد ان تداولت قنوات عربية وعالمية مقاطع فيديو لاطلاق العيارات النارية ابتهاجاً وفرحاً من قبل بعض انصار المرشحين الى كادوا ان يحولوا العرس الديموقراطي الوطني الى ميتم لولا مشيئة الله تعالى التي حالت دون وقوع اصابات ووفيات .
 
والمجلس الجديد والذي يبدو ان عمره لن يكون طويلاً نظراً للغضب والرفض الشعبي للنتائج والتي افرزت نواباً بعضهم تطارده شبهات وتهم المال القذر "المال السياسي" وتهم شراء الاصوات وهي تهمة تسيء الى سمعة المجلس الذي لم يرى المواطنين للان خيره من شره ولكن الانطباع الاول كان سلبياً الى درجة تفقد المواطنين الثقة بالمجلس التاسع عشر .
 
والتجمعات في ظل الكورونا والانتشار الكبير للفيروس الذي اصبح يصيب الالاف الاردنيين يومياً ويقتل العشرات بلا رحمة ، واليوم ينتظر المواطنين بقلق كبير نتائج واعداد الاصابات بالفيروس بعد الانتخابات النيابية والتي شهدت تجمعات غير مسبوقة وضرب لتعليمات قانون الدفاع بالتباعد وارتداء الكمامات وتعريض صحتهم وسلامتهم والمجتمع لخطر انتشار الفيروس بشكل جنوني "لا قدر الله" وتسجيل اعداد اصابات اكبر من السابق .
 
ولم يتوقف الامر عن هذا الحد فالغضب الشعبي والاعتراض على نتائج الانتخابات من قبل مناصري ومؤازري بعض المرشحين الذين لم يحالفهم الحظ وما شاهده الاردنيين عل مواقع التواصل الاجتماعي من طريق اعتراض وانتقاد لا ترقى الى العرس الديموقراطي والذي كان صدمة اكثر منه فرحة ، فهل مجلس كوفيد (19) والذي جاء في ظل الكورونا ولد ميتاً ام حياً ؟.


  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها