الضمان: تحويل (1450) راتباً تقاعدياً جديداً للحسابات البنكية لأصحابها اليوم   |   مدير عام صحيفة صدى الشعب اليومية تأمين الرواتب للعاملين الاولويه ا   |   جامعة فيلادلفيا الأردنية: التعليم مقاومة من أجل الحياة   |   دراسة تكشف تزايد معدلات التجارة غير المشروعة خلال السنوات الماضية وتحذر من مخاطرها في زمن كورونا   |   اصحاب مناشير الحجر والرخام والصناعات الانشائية يطالبون《 الحكومة 》باستثنائهم من حظر التجول   |   وزير العمل :الوزارة ليست هي الجهة المسؤولة عن إصدار أي تصاربح   |   خضر القصير يثمن جهود صاحبة السمو الملكي الأميرة عالية بنت الحسين لتوفير الاعلاف للخيول في مختلف الاندية والمراكز   |   وزير الثقافة يعلن عن إطلاق وزارة الثقافـة لمسابقة ثقافية كبيرة بعنوان 《موهبتي من بيتي》   |   رسالة هامّة من الضمان الاجتماعي لمنشآت القطاع الخاص   |   الضمان: مساعدات عينية لعمال المياومة غير المقتدرين وليس رواتب   |   وداعاََ للحجر الاحترازي   |   جمال الرقاد يكتب : ايمن النوايسة وشقيقه المهندس خلف مفخرة وترفع لهم القبعات   |   كلنا إربد   |   شاهد الفيديو الذي هز حماية الاسرة بالاردن: طردوني وارغموني على بيع جسدي   |   مصفاة البترول الأردنية .. جاهزية وجهد عالي يستحق الحديث عنه    |   إجراءات العمل لتدابير السلامة والوقاية الصحية للحد من إنتشار فايروس الكورونا البنوك ومحلات الصرافة))   |   لجنة الطوارئ الجامعة الهاشمية تؤكد على استمرارية التعليم عن بعد وتناقش عدداً من القضايا   |   سامسونج ترتقي بمزايا هواتف Galaxy S10 و Galaxy Note10لتحاكي الابتكارات الفائقة في هواتف Galaxy S20   |   20 جيجابايت مجاناً.. من زين لعروس الشمال: اربد الله يحميكي   |   د. ماهرالحوراني : علينا التحضير لما بعد 《كورونا 》 واستثمار جميع الطاقات التي نملكها والاعتماد على انفسنا   |  

عامر المصري بكتب : حماية المنتج المحلي ...


عامر المصري بكتب : حماية المنتج المحلي ...


حماية المنتج المحلي ...
الفرق شاسع بين وزارة الصناعة والتجارة والتموين ووزارة الزراعة فوزارة الصناعة والتجارة والتموين فيها كفاءات وخبرات ومديريات وتنمية صادرات تعي تماما ماذا تفعل بينما وزارة الزراعة فيها تنفيعات وتحكمات ومزراعين هلكتهم المياه والكهرباء والعمالة ... ما دفعني للكتابة في هذا الموضوع هو عقلية وزارة الصناعة والتجارة والتموين للنهوض في تنمية الصادرات وتنمية التجارة وحماية المستهلك واصدار قانونها الخاص لحماية المستهلك والذي يحارب من جهات مختلفة ساذكرها في مقام اخر دون خجل وهذه الحرب ادت الى تعطيل قانون حماية المستهلك منذ اقراره قبل ثلاث سنوات ... كل قرارات الحماية للمنتج المحلي وصحة المستهلك التي تتخذها وزارة الصناعة والتجارة والتموين لا استطيع ان اجزم بانها صحيحة ١٠٠% بينما هي قريبة في صالح حماية المنتج المحلي ودعم تنمية الصادرات وحماية المستهلك بنسبة مقبولة .. بعكس القرارات التي تصدر عن وزارة الزراعة دون دراية او اسباب مقنعة واغلبها تنفيعية اثرت سلبا على صحة المواطن وحمايته من الغش والجشع .
ما اريد ان اصل له ما هو القانون او النظام او التعليمات التي منحت وزارة الزراعة الحق في اصدار كل تلك القرارات التنفيعية ضد المستهل طالما ان لدينا وزارة للصناعة والتجارة والتموين وهي التي اصدرت قانون ضمن صلاحيتها لحماية المستهلك ... ان اول من حارب هذا القانون وزارة الزراعة وبعض المتنفذين من خلال ادارات وجهات حكومية لها سلطة ... آن الآوان لسحب كل صلاحيات وزارة الزراعة في قرارات حماية المنتج المحلي لجهة لديها كوادر مختصة و مديريات هدفها الحماية الحقيقة ومختبرات ودوائر مثل المواصفات وقانون له علاقة بالتموين وبتحديد وتقدير للسلع التي اغرقت فيها الاسواق و يجب منع استيرادها لحماية المنتج المحلي ... وعلى سبيل المثال لا الحصر معقول تنكة زيت زيتون ثمنها ١٢٠ دينار كاش واخرى من نفس المعصرة يعلن عنها في وسائل اعلام رسمية ومواقع تواصل ب ٦٠ دينار وباقساط شهرية فكيف للمستهلك ان يفرق بينهما ووزارة الزراعة غايب فيلة ... لماذا لا يكون هذا الفرق الشاسع بالسلع التي تشرف في الرقابة عليها وزارة الصناعة والتجارة والتموين ... سايق عليكم الله يا صحفيين ويا مسؤولين ويا اعلاميين ان تتقوا الله في وطني وان تدعموا ملكنا القائد الذي يطلب منا جميعا ان نقف الى جانب الوطن ... فالوطن عندي هو انسان ...
بقلم عامر المصري
مدير غرفة تجارة العقبة



  • التعليقات

كن أول من يعلق على هذا الخبر
اضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها